غياب الإبداع في ليفربول وعمق تشكيلة السيتي يُقرران مصير البريميرليج!

التعليقات()
Getty/Goal
عاملان حاسمان ..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

حقق مانشستر سيتي وليفربول فوزين بالأمس في الدوري الإنجليزي الممتاز، ليبقى الوضع كما هو عليه في الصراع الشرس على لقب البطولة.

مع تبقي 10 مباريات على النهاية، ونقطة واحدة فقط تفصل بين الفريقين، فهذا يجعلنا أمام أحد أكثر المواسم تنافسية، فكلا الناديين لديهما فرصة واقعية للفوز باللقب، ويبقى أن نرى من سيضحك أخيرًا يورجن كلوب أو بيب جوارديولا.

يواجه ليفربول مباراتين كبيرتين متبقيتين في المراحل الأخيرة، أمام تشيلسي وتوتنهام هوتسبير، من ناحية أخرى لم يلعب مانشستر سيتي بعد مع مانشستر يونايتد وتوتنهام.

تبقى عديد الأمور التي قد تحسم مصير البطولة، لكن هناك عاملان سيُحددان مسار اللقب.

قوة مقاعد بدلاء السيتي

Sergio Aguero Manchester City 2018-19

يعد العمق الكبير في تشكيلة السيتي نقطة قوة كبيرة للفريق. ببساطة لا يوجد نادٍ آخر في العالم يمتلك تلك الجودة التي يمتلكها السيتي في التشكيلة الأساسية أو البدلاء.

هذا ما ظهر في المباراة الأخيرة أمام وست هام يونايتد، فبدأ محرز وساني على الجناحين وتم إراحة ستيرلينج وبرناردو سيلفا، والأمر نفسه في مركز الظهير ولاعبي الوسط.

عندما يبدأ التعب والإرهاق يحل بالمنافسين وربما الإصابات، فالسيتي يمتلك القدرة على التكيف مع أي وضع وأي ظروف بتلك الدكة.

الأسلوب الواحد وغياب الإبداع في ليفربول!

Mohamed Salah Sadio Mane Liverpool 2018-19

كشف أكثر من مصدر صحفي إنجليزي أن مدرب مانشستر يونايتد أولي جونار سولشاير أبلغ لاعبيه بعد التعادل أمام ليفربول سلبًا، أنه لا يعتقد أن ليفربول سيُحقق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

ما الشيء الذي يدفع سولشاير لقول ذلك؟ السبب الذي استند إليه هو أن فريق يورجن كلوب يملكًا نهجًا واحدًا في اللعب.

يفتقر ليفربول للابداع عندما تبدأ الفرق المنافسة في اللعب بشكل متحفظ، وعندما لا يجد المساحات فالمعاناة تبدأ، وهذه حالة تأكدت كثيرًا مؤخرًا.

صحيح أن ليفربول سحق واتفورد مؤخرًا، لكن واتفورد لعب دون تحفظ وبلعب مفتوح، وفي نفس المباراة لجأ ليفربول للهجوم عبر الأجنحة فقط.

ما أقصده هو أن ليفربول يفقتر للاعب القادر على اللعب بين الخطوط وصناعة الفارق بتمريرات حاسمة وتحركات مميزة، أو بمعنى أدق يفتقر لصانع ألعاب وهو الدور الذي كان يلعبه فيليب كوتينيو.

إغلاق