الأخبار النتائج المباشرة
ليفربول

شباب يونايتد وليفربول – الريدز يتفوقون ومستقبل مظلم للشياطين الحمر

6:37 م غرينتش+3 10‏/8‏/2018
Jurgen Klopp and Curtis Jones
الأشهر الماضية شهدت افراز اكاديمية ليفربول لنجوم أكثر وأعلى تأثيرًا من نظيرتها في مانشستر يونايتد.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

شهدت الأشهر الماضية صعود كبير في عدد اللاعبين الذين استعان بهم مانشستر يونايتد من اكاديميته ليشتركوا مع الفريق الأول ويكونون عونًا لهم.

وفي المقابل وتحديدًا في ملعب أنفيلد روود رأينا صعود عدد كبير من المواهب بل أن منهم من أصبح أساسيًا في الفريق الأول مع الريدز، ومنهم من صعدوا مؤخرًا وأظهروا مستويات طيبة في فترة الاعداد للموسم الجديد.

في الأسطر المقبلة سنحاول أن نستعرض أسماء هؤلاء الذين نجحوا في اجتياز الحواجز للفريق الأول بكل نادي:


 ألكسندر ترينت – ليفربول


اللاعب صاحب الـ 19 عام نجح في أن يصل للفريق الأول في نادي ليفربول، بل أصبح أحد اللاعبين الذين يعتمد عليهم يورجن كلوب في تشكيلته.

ترينت رغم اخطاءه التي يشفعها له عمره وخبرته المحدودة الا أن يظهر موهبة كبيرة قادرة على احتلال مركز الظهير الأيمن بقميص الريدز لسنوات.

اللاعب تدرج سريعًا في فرق الناشئين قبل أن يتم تصعيده للفريق الأول في الموسم قبل الماضي، ليكون أحد العناصر الأساسية للريدز.


بين وودبرن – ليفربول


في منتصف الموسم الماضي قرر المدرب الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول تصعيد لاعب شاب جديد كان هو بين وودبرن.

وودبرن يفضل اللعب في مركز الجناح ورغم قدراته الكبيرة الا أنه لم يتم الاعتماد عليه بشكل كبير خلال تلك الأشهر، حيث شارك لدقائق محدودة في الدوري الإنجليزي، وظهر على مقاعد الاحتياط أكثر من مرة.

اللاعب خرج هذا الصيف في فترة اعارة لنادي شيفيلد يونايتد بحثًا عن الدقائق والخبرات ليعود محملًا بها لليفربول قريبًا.


كورتيس جونز – ليفربول


موهبة آخرى من اكاديمية فريق ليفربول، ظهر في الموسم الماضي على مقاعد بدلاء الفريق بالدوري الإنجليزي دون أن يشارك لأي دقائق.

اللاعب ظهر خلال فترة التحضير للموسم الجديد في الولايات المتحدة بشكل مميز، ونال ثناء المدرب الألماني يورجن كلوب ويبدو أنه سيعتمد عليه في الفترة المقبل.

جونز عمره 17 عامًا ويجيد اللعب في أكثر من مركز مرتبط بوسط الملعب، أبرزهم وسط الملعب المدافع.


سكوت ماكتومني – مانشستر يونايتد


نجم وسط الملعب تم تصعيده لأول مرة مطلع الموسم الماضي، وظهر بشكل طيب للغاية ونال ثناء كبير من قبل جوزيه مورينيو.

اللاعب حالته تعتبر استثناء في ولاية جوزيه مورينيو بالتوازي مع راشفورد الذي صعد في بداية تلك الفترة عندما جاء مورينيو لأول مرة.

ماكتومني ظهر أساسيًا أكثر من مرة في تشكيلة جوزيه مورينيو على حساب لاعب عملاق كبول بوجبا، وكان له أثر كبير على الفريق.

بالنظر للأسماء التي خرجت من اكاديمية ليفربول في الأشهر القليلة الماضية ومقارنتها بمن صعدوا من أكاديمية مانشستر يونايتد بعد استبعاد راشفورد ولينجارد حيث أنهما صعدا منذ فترة بعيدة، سنجد تفوق كبير للريدز في ذلك الجانب ينذر بمستقبل مشرق لأكاديمية النادي، ولن نجد سوى اللاعب سكوت ماكتومني الذي ظهر في الأشهر الأخيرة من أكاديمية مانشستر يونايتد.