الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز - بريميرليج

سيناريو روسيا الأسود يُهدد "سمعة" البريميرليج!

3:07 م غرينتش+3 20‏/11‏/2018
Brexit
إيجابيات وسلبيات تخفيض عدد الأجانب في البريميرليج..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

أشارت التقارير الصحفية الأخيرة إلى أنه بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يمكن للاتحاد الإنجليزي فرض قيود على عدد الأجانب في كل فريق من فرق الدوري الممتاز، بحد أقصى 12 لاعبًا غير بريطاني لكل فريق.

وبدأت النقاشات حول إيجابيات وسلبيات هذا القرار المتوقع، لكنها في الأمرين ستضر تنافسية وقوة البريميرليج، وسمعته المعروفة على كافة المستويات.

 


الإيجابيات


كما هو الحال مع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن الهدف الرئيسي لهذا المشروع هو حماية مصالح اللاعبين البريطانيين الذين ينشطون ليس فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز، ولكن أيضًا في الدوريات الإنجليزية الأقل.

من شأن تخفيض عدد الأجانب في الدوري أن يزيد من الفرص المتاحة للاعبين الإنجليز ككل.

ولطالما وجهت انتقادات للمدربين والأندية بسبب عدم الاستعانة بأبناء الأكاديميات واللاعبين الإنجليز، خاصة مع تألق بعض بعض اللاعبين الإنجليز الشباب في الخارج على غرار جادون سانشو وريس نيلسون.

القرار من شأنه أن يحسن المنتخب الإنجليزي، فأتاحة الفرص للاعبين الإنجليز في مختلف الدرجات، سيظهر الجميع، وسيكون أمام المدرب جاريث ساوثجيت قاعدة أوسع للاختيار ممن يلعبون بشكل منتظم.

فوز المنتخب الإنجليزي تحت 17 سنة بكأس العالم مؤخرًا، يؤكد أن إنجلترا تتمتع بفترة ذهبية مع اللاعبين الشباب، والاعتماد على الإنجليز بشكل أكبر ربما ينمي المزيد من الشباب ويزيد من قوة المنتخبات الإنجليزية.

 


السلبيات


وضع قيود على عدد الأجانب لا يضمن نجاح اللاعبين الإنجليز، ولنا في الدوري الروسي المثال الأوضح، فقد فرض مؤخرًا قيودًا صارمة على الأجانب في الدوري المحلي، مما أدى إلى تدهور المنتخب الروسي والدوري المحلي معًا.

ويمكن أن يكون لتقييد عدد الأجانب تأثير مباشر على جودة الدوري الإنجليزي، وقدرة المنتخب الإنجليزي على المنافسة في البطولات القارية.

عندما تنخفض قوة وجودة الدوري، يكون له تأثير متناقض على اللاعبين الإنجليز أيضًا، لأنهم لن يكونوا قادرين على المنافسة على أفضل اللاعبين في العالم أسبوعيًا، وبالتالي ستقل جودة وقدرة اللاعبين الإنجليز.

سيكون من الأفضل للاعبين الإنجليز الانتقال إلى الدوريات الأوروبية الأخرى لخوض مسيرة أفضل، وهذا من شأنه أن ينفي الهدف بالكامل من التقييد نفسه.

كل هذا سيجعل الاتحاد الإنجليزي حذرًا للغاية من اتخاذ أي قرار بشأن اللاعبين الأجانب في الدوري.

وعلى الرغم من وجود كل من الإيجابيات والسلبيات النظرية، فمن الصعب معرفة التأثير الفعلي الذي يمكن أن يحدثه أي قرار متوقع في هذا الشأن على كرة القدم الإنجليزية.