ساري السبب؟ كريستيانو رونالدو اكتفى من يوفنتوس وقرر الرحيل لسان جيرمان

التعليقات()
Maurizio Sarri Cristiano Ronaldo Juventus GFX
Getty/Goal
صدمة..

راودت فكرة الرحيل عن يوفنتوس والانتقال إلى باريس سان جيرمان عقل كريستيانو رونالدو في الآونة الأخيرة، وذلك حسبما زعمت صحيفة "فرانس فوتبول" الفرنسية.

رونالدو انضم إلى يوفنتوس منذ عامين في صفقة قياسية من بعد تسع سنوات من التألق رفقة ريال مدريد، كلّفت خزائن البيانكونيري ما يزيد عن 100 مليون يورو رغم وصول الدون لعامه الـ33.

الهدف الأساسي من ضم رونالدو إلى اليوفي كان أن يقود النادي الإيطالي لتحقيق الحلم الأكبر بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، وفي موسمه الأول عجز الدون عن ذلك واكتفى بتحقيق الدوري الإيطالي فقط.

الفرصة لا تزال سانحة للدولي البرتغالي لقيادة يوفنتوس لدوري الأبطال، لكنه في البداية يحتاج إلى عبور بوابة ليون في دور الـ16 بالفوز في مباراة الإياب المقرر لها يوم الجمعة بعد الهزيمة ذهابًا في فرنسا بهدف نظيف.

فرانس فوتبول ادّعت أن رونالدو انتابته حالة من الامتعاض الشديد بعد مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف موسكو في دور المجموعات من دوري الأبطال هذا الموسم بسبب الأداء المتواضع الذي ظهر به فريقه، وبدأ في التفكير فعليًا في الرحيل، أو كما قالت الصحيفة "تجرأ" على حلم ارتداء قميص باريس سان جيرمان.

من ضمن الأحداث الشهيرة في مباراة لوكوموتيف كان استبدال ماوريتسيو ساري لرونالدو في الشوط الثاني، وقد كان الغضب واضحًا للغاية على وجه اللاعب أثناء خروجه وحدثت شبه مشادة بينه وبين مدربه، ثم خرج ساري للصحافة وأكد أن التبديل كان خوفًا من تفاقم إصابة البرتغالي وليس قرارًا فنيًا.

باريس سان جيرمان كان ليكون هو وجهة الدون الجديدة لعدة أسباب أهمها أن الحياة في باريس تستهوي قلب رونالدو أكثر من المعيشة في تورينو، إلى جانب العلاقة المميزة جدًا التي تربطه بالثنائي كيليان مبابي ونيمار.

التقرير أشار إلى أن رونالدو تراوده أيضًا أحلام أن يحقق نجاحات جديدة في دوري من الدوريات الخمس الكبرى بعد نجاحه الكبير في إنجلترا وإسبانيا والآن في إيطاليا، وكان بي آس جي ليكون مكانًا مثاليًا لتحقيق هذه الرغبات.

تؤكد فرانس فوتبول من مصدر مقرب من رونالدو أن رحيل صاحب الـ35 عامًا عن أليانز ستاديوم إلى حديقة الأمراء كان "محتملًا جدًا" قبل أزمة فيروس كورونا، لكن بعد الآثار الاقتصادية والرياضية الضخمة للأزمة، قلت احتمالية حدوث هذا الأمر.

الأقرب حاليًا أن رونالدو سيستمر في مسيرته مع يوفنتوس بشكلٍ طبيعي مهما كانت النتائج هذا الموسم في دوري الأبطال، سعي الدون لن يتوقف لتحقيق لقب سيري آ ثالث على التوالي ولجلب الميدالية الذهبية الأوروبية لخزائن السيدة العجوز.

الجدير بالذكر أن رونالدو أحرز بقميص يوفنتوس هذا الموسم 31 هدفًًا على صعيد الكالتشيو، لكن ذلك لم يضمن له لقب هداف البطولة الذي حسمه تشيرو إيموبيلي بتسجيله 36 هدفًا مع لاتسيو.


 

إغلاق