الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

ريكاردو كاكا وميلان - الملاذ الأخير

8:38 م غرينتش+3 15‏/10‏/2017
Ricardo Kaka Milan
نهاية مسيرة النجم البرازيلي في أمريكا .. فهل حان وقت العودة للروسونيري؟

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

خرج منذ أيام قليلة النجم البرازيلي المخضرم، ريكاردو كاكا، ليعلن نهايته مسيرته مع فريق أورلاندو سيتي الأمريكي، بنهاية الموسم مع الفريق، وليؤكد في المؤتمر الصحفي أن قراره ليس اعتزال كرة القدم، بل البحث عن تجربة جديدة، بعد أن فقد شغفه بممارسة الكرة رفقة الفريق الأمريكي الذي فشل في الوصول لمرحلة "بلاي أوف" للموسم الحالي من الدوري الأمريكي للمحترفين.

كاكا كان قد صرح سابقًا لصحفية "جلوبو سبورت" البرازيلية: "لا أشعر بالسعادة وأنا ألعب كرة القدم، جسدي يعاني بعد نهاية اللقاء، أنا في الخامسة والثلاثين من عمري وليس لدي الوقت للتعافي في ظل توالي المباريات، أنا احتاج لتحدي جديد".

لتخرج بعض الإشاعات وبعض الأصوات الجماهيرية، لتفضل عودته للبرازيل مرة أخرى لإنهاء مسيرته في نادي "ساو باولو" والذي يعاني في الأونة الأخيرة، أو "ميلان الإيطالي" النادي الذي شهد توهجه وحصوله على لقب أفضل لاعب في العالم عام 2007، قبل السيطرة المُطلقة من جانب ميسي وكريستيانو.
 

وهناك أربعة أسباب تجعل عودة كاكا لميلان كالحلم والملاذ الأخير له قبل رفع الراية البيضاء والاعتزال.


حب الميلانيستا




منذ أن وقع كاكا لميلان عام 2003، ووقعت جماهير الروسونيري في عشقه من اللمسة الأولى، ليحظى بثقتهم ويقدم مردودًا رائعًا، محققًا الألقاب الواحدة تلو الأخرى، ليفوز بلقب أفضل لاعب في العالم قبل الرحيل كأغلى لاعب صوب ريال مدريد الإسباني، وعلى الرغم من رحيله ظل الحب الجماهيري، حتى حين عودته للفريق مرة أخرى عام 2013، عادت الجماهير للقاء القائد مجددًا كأنه جاء لأول مرة للفريق، لكن الإصابات وبداية دخول الفريق في غياهب النتائج السلبية، وسياسة جالياني التقشفية جعلته يرحل لكن حب الجماهير وعودته مرة أخرى ولو شرفيًا سيكون خير ختام مع من يحب.


القيمة المالية




كاكا قال أنه لن يجدد تعاقده مع أورلاندو، بالدوري الأمريكي للمحترفين، وبالتالي سيصبح لاعبًا حرًا  مع نهاية العام الحالي، ويكون حراً للانتقال لاي نادي يريده في يناير المقبل، وبالتالي قد يجعل الأمر سهلاً على إدارة ميلان الحالية، بتواجد لاعب بقيمة وحجم كاكا مع الفريق حتى نهاية الموسم، وبدون مقابل مادي للتعاقد، خاصة بعدما قامت الإدارة الصينية بصرف ما يقارب 200 مليون يورو في الميركاتو الصيفي الماضي.


البديل الاستراتيجي




سيدخل ميلان الإيطالي من شهر فبراير المقبل، صراعاً كبيرًا، فعلى الرغم من تذبذب المستوى منذ بداية الموسم، إلا أن تواجد كاكا سيساهم بشكل كبير، في توازن الفريق، حيث سيخوض الفريق صراع على 3 جبهات محلياً واوروبيًا وسيحتاج لاعبيه "سوزو وبونافينتور وتشالهان أوجلو" للراحة مع توالي المباريات ومن أجل الحصول على فترة راحة أكبر بين المباريات المضغوطة، كما أن اللاعب لديه بريقه وأداءه المتواصل مع أورلاندو الذي قد يساهم على الأقل في وصول الديافولو لمبتغاه بالصعود لدوري الأبطال أو تحقيق لقب على الأقل.


القائد الحقيقي




خلافات بين جماهير ميلان بدأت منذ إعلان الإدارة أن يصبح الوافد الجديد من العدو المباشر، ليوناردو بونوتشي، قائدًا جديدًا للفريق، بدلاً من ريكاردو مونتوليفو الذي حمل الشارة طيلة العامين الماضيين، وإن كان الأمر صعب خاصة أنه لا يوجد لاعب بحجم من حمل شارة الفريق سابقًا في الفريق الحالي، لذا ستكون عودة كاكا بمثابة القائد الحقيقي للفريق سواء في غرفة الملابس وداخل الملعب وخارجه حتى على دكة البدلاء، كما أن الفريق يفتقد للاعب القدوة بين عناصره حالياً وهو ما يوفره كاكا في حال عودته.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic