الأخبار النتائج المباشرة
NxGn

رودريجو ريكيلمي: نجم أكاديمية أتليتيكو مدريد جاهز لخلافة جريزمان

8:05 م غرينتش+3 21‏/9‏/2019
Rodrigo Riquelme NxGn
قدم اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا أول ظهور له مع دييجو سيموني هذا الموسم حيث يوضع دائمًا في مقارنة مع النجم الفرنسي "مثله الأعلى"

قد تتجه الأنظار إلى جواو فيليكس في أتليتيكو مدريد هذا الموسم، لكن هناك شاب آخر في تشكيلة دييجو سيموني يمكن أن يشكل مع النجم البرتغالي شراكة مدمرة في السنوات المقبلة.

حظي لاعب الوسط المهاجم رودريجو ريكيلمي، البالغ من العمر 19 عامًا، بترحيب كبير ورائع من جمهور واندا ميتريبوليتانو، حين شارك لأول مرة مع الروخيبلانكوس من على مقاعد البدلاء في المباراة التي فاز بها فريقه على إيبار قبل التوقف الدولي.

ولد ريكيلمي، أو "رورو" كما هو معروف، في مدريد في 2 أبريل 2000 قبل يوم واحد فقط من الذكرى السنوية لتأسيس أتليتيكو.

كان شقيقه الأكبر أليخاندرو قد التحق قبله بأكاديمية أتليتيكو في الوقت الذي لاحظ فيه والديه ولع رودريجو بكرة القدم.

كان رودريجو يركض إلى الملعب ليلعب بالكرة في الاستراحات بين مباريات أليخاندرو، ولم يبدأ تدريبه الرسمي إلا بعد انتقال عائلته إلى سرقسطة.

انضم لعدة برامج للشباب في ريال سرقسطة قبل العودة إلى مدريد للانضمام إلى رايو فاييكانو، وهناك تم اكتشافه من قبل كشاف لأتليتيكو مدريد، وانضم لأكاديمية الأتليتي وهو يبلغ 10 سنوات.

خلال حديث حصري له مع موقع جول، كشف ميجيل أنخيل رويز، مدير أكاديمية أتليتيكو السابق، أنه منذ اللحظة الأول التي شاهد فيها ريكيلمي، كان مقتنعًا بأنه سيكون نجمًا في المستقبل.

عندما وصلت في موسم 2014-15 ، كان هذا الموسم الأول يعتمد على مقابلة جميع اللاعبين الشباب وتقييمهم، حيث التقى رويز بريكيلمي للمرة الأولى..

وقال رويز "لقد لفت انتباهي ووضعنا نظاما لمراقبته في التدريبات والمباريات حتى لا يقتصر تقييمه بنهاية الموسم على وجهة نظر المدرب لكن أن يشمل الأمر كذلك الطاقم التدريبي ككل والإدارة الرياضية بالنادي. باستعمال هذه الطريقة نجحنا بالتعرف على إمكانياته وقدراته بشكل أفضل. تلك التقارير عنه أوضحت بشكل مبكر أنه يسير في الطريق الصحيح  في مسيرته الكروية"

"إنها فترة مهمة للاعبين، مع سن البلوغ وتغييرات دائمة في أجسامهم. لكن ريكيلمي كان يتصرف بإجادة تامة ويعتني بنفسه. من تجربتي كلاعب، تعلمت أن هناك لاعبين يبرزون في الجوانب الفنية، ويبدو أنهم في عالم مختلف، لكن رورو لم يكن كذلك، لقد كان ولدًا عاديًا ".

كانت عروض ريكيلمي لفريق أتليتيكو يوفينيل كافية لجذب انتباه سيموني فدعاه إلى التدريب مع الفريق الفريق الأول في تحضيرات النادي قبل موسم 2019-20.

جاء أول ظهور له مع الفريق الأول في مباراة ودية ضد نومانسيا في يوليو، عندما دخل من مقاعد البدلاء لصناعة الهدف الاول لفيتولو في الفوز 3/0.

بعد ذلك سافر إلى الولايات المتحدة مع الفريق في تحضيراته الصيفية وشارك أساسيًا في مباراة الأتليتي أمام نجوم الدوري الأمريكي في أورلاندو في فلوريدا.

بعد 43 دقيقة، أظهر مرة أخرى كلاً من قدرته الفائقة ورؤيته بعد تمريرة مذهلة بالكعب من حافة منطقة الجزاء تمكن ماركوس يورنتي من التسجيل منها.

على الرغم من تلك العروض الواعدة قبل الموسم، إلا أنه كان يتعين عليه الانتظار حتى الأول من سبتمبر، حيث عاد أتليتيكو من التأخر 2/0 إلى التعادل 2/2  أمام إيبار، ليحقق أول ظهور له في المنافسة، حيث شارك على حساب توماس لومار.

لقد كان له تأثير فوري، وكان قريبًا من تسجيل هدف الفوز بتسديدة مميزة لم تجد الطريق الصحيح نحو الهدف، قبل أن يأتي هدف الفوز عن توماس بارتي في الوقت القاتل.

وقال ريكيلمي لموقع أتليتيكو الإلكتروني "في البداية كنت قلقًا بعض الشيء ولكني أتصور أنه أمر طبيعي. ثم طمأنني [سيموني] حيث قال لي أن ألعب كما لو كنت في التدريب وأنني بصدد تحقيق الهدف".

"الظهور لأول مرة في هذا الاستاد مع كل هذا الحشد من الجمهور والخروج من الأكاديمية هو حلم بالنسبة لي. آمل أن يكون هناك المزيد من الفرص وسأعمل من أجلها."

تم الاستعانة بريكيلمي على الجانب الأيمن في مباراة إيبار، لكن لا يزال هناك بعض النقاش حول أفضل مركز له، هناك اقتراحات بأن يلعب مهاجم صريح أو خلف المهاجم وهناك اقتراحات أخرى بأن يلعب على أي من الجناحين، لكن لم يتحدد بعد مركزه الأفضل.

تلك المرونة في شغل أكثر من مركز هجومي بالفعل جعلته في موضع مقارنة مع أنطوان جريزمان، وهو يعد قدوة لريكيلمي لدرجة أن الأخير قلد احتفال النجم الفرنسي عندما سجل هدفًا مع فريق أتلتيكو للشباب في الموسم الماضي.

بيد أن رويز يعتقد أن ريكيلمي لن يعطي أفضل ما لديه إلا إن لعب على الجانب الأيسر، وقال "في رأيي، إنه تريكوستا، إما على اليمين أو اليسار أو في الوسط. لكن دائمًا وراء المهاجمين".

وتابع "لقد قلت أن الأفضل له أن يلعب على اليسار بحيث يمكنه الاختراق القطري للملعب والتسديد أو التمرير إلى زميله".

وواصل "مرونته شيء يمكن أن يميزه عن الآخرين في فئته العمرية، لديه السرعة وتغيير الاتجاه والتغلب على الخصوم في موقف لاعب ضد لاعب. في الجناح الأيمن يمكنه اللعب، لكن الجناح الأيسر هو مركزه الأفضل".

قد لا يتحول ريكيلمي إلى جريزمان الجديد لاختلاف المراكز، لكن هناك دلائل تشير إلى أنه يمكن أن يكون له تأثير مماثل على فريق سيميوني الذي يتطلع إلى إعادة تشكيل فريقه بعد الإحلال والتجديد الصيفي.

ريكيلمي هو جزء مهم في تلك الخطط بل أنه قد يكون القطعة الناقصة لحل أحجية النجاح للفريق.