الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المصري الممتاز

رسميًا - اعتزال حسني عبد ربه نهائيًا ورسالة مؤثرة لجمهور الإسماعيلي

10:45 م غرينتش+3 16‏/1‏/2019
حسني عبد ربه
القيصر أنهى مشوار 17 عامًا بالملاعب

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أعلن حسني عبد ربه؛ قائد الإسماعيلي، قراره اعتزاله اللعب نهائيًا اليوم الأربعاء، رافضًا الانتظار حتى نهاية الموسم.

صاحب الـ34 عامًا أنهى مشواره الكروي بعد مسيرة 17 عامًا في ملاعب الساحرة المستديرة.

ونشر عبد ربه فيديو عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، متحدثًا إلى جماهير الدراويش، حيث قال: "لا أعلم ماذا أقول!، الموقف صعب وليس سهلًا، لذلك أودع الجمهور الإسمعلاوي، كنتم أفضل شيء بحياتي، وأشكرهم على دورهم في مسيرتي ووقوفهم بجانبي، لن أنساهم.

"القرار صعب، لكنني قررت الاعتزال، أشكركم جميعًا، أشكر جمهور مصر بأكمله الذي ساندني، جماهير أي نادٍ".

وأضاف: "ما لا يعلمه الجمهور هو أنني اتخذت قرار الاعتزال منذ نهاية الموسم الماضي، ووقتها كان الاختيار أفضل من الآن، آنذاك كنت مرشحًا للمشاركة مع منتخب مصر وقدمت موسمًا جيدًا، الاختيار صعب، والتوقيت فيه مهم، توقيت الموسم الماضي كان أفضل".

القيصر تابع: "ظروف الموسم الماضي جعلتني أتراجع عن الاعتزال، لكن الظروف التي مر بها الإسماعيلي من غياب لاعبين أساسيين، والموقف الصعب الذي كان به النادي، جعل بعض المسؤولين يصروا على تواجدي في الفريق، لذلك استمريت وخضت فترة إعداد هي الأفضل في حياتي، لم يكن يمكن وقتها أن اعتزل.

"وجودي الفترة الماضية تحملت على إثره عديد الضغوطات، تحملت الكثير، وحان الوقت الذي لن أقدر به بعد على التحمل أكثر من ذلك، لن أقدر من أجل مصلحة النادي، هناك آخرون من الممكن أن يؤدوا دوري أفضل مني، وجاء وقت اعتزال".

واستكمل: "أقول لجماهير الإسماعيلي كنت أرغب أن أبقى، كنت أرغب أن أحقق شيئًا أحلم به، لكن الحمد لله، كنت أرغب في الحصول على بطولة من أجلكم وأجلي، لكن إخلاصي وحبي وإنتمائي وتمسكي بالإسماعيلي هو الشيء الجيد الذي أعيش به، حبكم لي هو ما جعلني أبقى وأتحمل الضغوطات في وقت صعب".

قائد الدراويش استطرد: "أتمنى ألا يغضب مني أحد، وألا يراني أحد بأنني غير قادر على العطاء، أنا قمت بدوري، لكن الفترة المقبلة صعبة عليّ، تحملت النقد، والوقت أصبح صعبًا عليّ، وأرى أن اختيار الاعتزال هو الأفضل.

"انتظرت مواجهة الأفريقي رغم أنني اتخذت القرار منذ عدة مباريات، وكنت سأعلن عقب المباراة مباشرة اعتزاله، لكن ظروف النتيجة جعلتني انتظر قليلًا".

خاص لـ "جول" | لماذا يغلق جهاز منتخب مصر الباب أمام حسني عبد ربه؟

واختتم: "أشكركم على الفترة الماضية، وأتمنى التوفيق للإسماعيلي، الجمهور سيبقى أفضل شيء بحياتي، وأشكر والدي ووالدتي، وكل مدرب له فضل عليّ بعد ربنا، وأتمنى أن يرجع الإسماعيلي لمكانته الطبيعية، كنت أتمنى أن أعلن اعتزالي في ظروف أفضل، لكنني تعبت ولم يعد لي ما أقدر على تقديمه للنادي".

يذكر أن بعض الأصوات كانت قد نادت العام الماضي بضرورة منح القيصر فرصة المشاركة مع منتخب مصر في كأس العالم روسيا 2018، تكريمًا له على ما قدمه خلال مسيرته إلا أنه لم ينضم لقائمة الفراعنة.

وقاد عبد ربه الدراويش الموسم الماضي لاحتلال المركز الثاني في جدول الترتيب، ليعود مجددًا الإسماعيلي للظهور على الساحة الأفريقية بالمشاركة في دوري الأبطال بعد غياب استمر لسنوات.