الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

رجل رائع - رجل مخيب | يوفنتوس - ريال مدريد

12:10 ص غرينتش+3 4‏/6‏/2017
Real Madrid Champions League Ramos 03062017
التاريخ يُكتب بأقدام الكبار، دائمًا..

كتب ريال مدريد مع زين الدين زيدان اليوم 3 يونيو سطورًا جديدة من تاريخ كرة القدم العالمية والأوروبية، فهو أول نادٍ يحتفظ بلقب دوري الأبطال عامين على التوالي، بعد أن سحق يوفنتوس الإيطالي بأربعة أهداف كاملة مقابل هدف واحد في كارديف، وحقق العديد من الأرقام الفردية والجماعية الهائلة، إعجاز جديد يُسجل باسم النادي الملكي الذي يحق له ولمشجعيه ولاعبيه ومديريه التغني دائمًا بإنجازاتهم.

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة ..


رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

رجل رائع | كريستيانو رونالدو - ريال مدريد

ليلة أخرى من الليالي العظيمة التي يقدمها هذا اللاعب العظيم، بدايةً علينا أن نقول بأن نادي ريال مدريد يمتلك كل الأدوات الهائلة لصناعة المجد، فريق بطل، وتواجد كريستيانو بجانب هذه المجموعة يساعده على التألق، لكنه دومًا يتألق عندما تكون الحاجة ماسة له فهو يكون دائمًا في الموعد، الماتادور، الدون، الإمبراتوري، كله عنه ما تشاء اليوم فقد سجل هدفين في نهائي دوري الأبطال ومازال يحطم الأرقام، لم يعد هنكا متسع لأي أحد لكي يشكك في قيمة رونالدو كرياضي وكلاعب كرة قدم حاسم وقادر على الظهور كبطل دائمًا.

على الجانب الآخر أظهر توني كروس ومودريتش براعة كبيرة في تسيير المباراة بالكامل لصالح الريال، سواء عندما كان الملكي يدافع في الشوط الأول، أو عندما استحوذ على الكرة، الدقة الهائلة عند الألماني والسلاسة في تبادل الكرات ورؤية الثغرة في دفاع وعمق المنافس شيء مثير للإعجاب حقًا، في الـ45 دقيقة الثانية شاهدنا الريال يتلاعب كما يشاء باليوفي ويثبت الفوارق الفنية الكبيرة بينه وبين وسط السيدة العجوز.

 

رجل مخيب | جيانلويجي بوفون - يوفنتوس

حارس بمثل قيمة جيانلويجي بوفون، لا بد أن يقدم الأداء المثالي دائمًا، الأداء الذي يجعله يستحق قدره واسمه الكبير، ولكنه اليوم خيب الآمال جميعها، وكان مسؤولا عن نصف الأهداف التي ولجت مرماه على الأقل.

وبرغم أن الهدف الأول جاء بعد أن اصطدمت الكرة بقدم بونوتشي وغيّرت اتجاهها لكن كان من المنتظر ردة فعل أفضل من "العنكبوت" الذي ربما لم يعد عنكبوتًا بعد وهو قريب من عامه الأربعين، وفي كرة الهدف الثاني كانت المهمة أسهل ربما من لقطة الهدف الأول، أضف إلى ذلك فإن بوفون كان ساذدجًا بعض الشيء في التعامل مع العرضيات التي وصلت له ومنها عرضية الهدف الثالث، لأنه أغلق الزاوية القريبة وأبقى الزاوية البعيدة كلها تقريبًا مفتوحة لكريستيانو، ربما أثر عامل السن على أداء بوفون الليلة، ولكن نظرًا لمستوياته في المواجهات السابقة بدوري الأبطال والفترة الأخيرة فإن ظهوره اليوم كان رديئًا.

من جانب يوفنتوس كذلك لم يؤدي ميراليم بيانيتش مهامه بالشكل المثالي وتفوق عليه توني كروس بالكامل في الشوط الثاني، ظهرت ثغرة اليوفي في ظل الاعتماد على محورين فقط وهما خضيرة وبيانيتش، ويُمكن أن نقول بأن الأرجنتيني باولو ديبالا لم يُقدم إلا ثلث ساعة جيدة جدًا في الشوط الأول لكنه بعد ذلك اختفى، ربما لأن الأداء الهجومي أصبح خجولًا، وربما لأن هيجواين لا يُساعده لأنه لا يملك السرعة الكافية لتكوين ثنائي معه في ظل الرتم العالي الذي لُعبت به المباراة.  



//

 

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic