رجل رائع - رجل مخيب | فرنسا × البانيا

التعليقات()
Getty Images
اختيارات جول للأفضل والأسوأ في فوز الديوك الشاق على النسور...

تواصلت معاناة المنتخب الفرنسي من أجل تحقيق الفوز للمباراة الثانية على التوالي في بطولة يورو 2016 التي يستضيفها على أرضه وامام جماهيره، إذ اضطر للانتظار حتى الدقيقة الـ90 قبل إدارك هدف التقدم برأسيةٍ من المهاجم البديل أنطوان جريزمان، قبل أن يؤكد ساحر الديوك ديميتري باييه فوزهم المستحق بهدفٍ ثانٍ قـ5 من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع لتنتهي المباراة بفوزٍ شاقٍ وثمينٍ على حساب ضيفه الألباني العنيد بـ2-0، علماً بأنه كان الفوز الثاني لأصحاب الفيلودروم، عقب الفوز بصعوبةٍ على رومانيا في افتتاح المسابقة، ليرفع أبناء ديشان رصيدهم لـ6 نقاطٍ يضمنون بها التأهل لثمن نهائي المسابقة كأول منتخبٍ يحقق هذا الأمر، فيما يصبح الألبان أول المودعين باحتلالهم مؤخرة ترتيب المجموعة الأولى دون أية نقاط.


والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة:
 

 رجل رائع | ديميتري باييه - فرنسا

 

واصل صانع ألعاب ويستهام يونايتد تألقه اللافت في البطولة للمباراة الثانية على التوالي، فبعدما بصم على هدف الفوز على رومانيا بقذيفةٍ مدويةٍ في الدقائق الأخيرة من المباراة الافتتاحية مطلع الأسبوع الجاري، عاد مساء اليوم الأربعاء للتأكيد على نجوميته بقيادة وتنظيم معظم هجمات الديوك، قبل أن يختتم اللقاء بهدفٍ على طريقته الخاصة الساحرة، اكَّد به فوز فريقه عقب دقائقٍ قليلةٍ من الهدف الأول لزميله جريزمان.

وبخلاف الهدف الجميل الذي راوغ خلاله مُدافعين من ألبانيا قبل أن يُسكن الكرة بباطن قدمه بطريقةٍ لولبيةٍ في أقصى الزاوية البعيدة لمرمى بيريشا في الثانية الأخيرة من عمر اللقاء، فقد أهدى باييه زملائه 18 تمريرةٍ في أماكنٍ حيويةٍ من الثلث الهجومي على مدار اللقاء، من ضمنها فرصٍ محققةٍ على غرار كلٍ من رأسية جيرو التي اصطدمت بالقائم، الضربة الحرة التي مرَّت من فوق رأس كوسيليني لتخرج بجوار القائم بسنتيمتراتٍ قليلة، العرضية التي انتهت بتسديدةٍ قويةٍ من باكاري سانيا بجوار المرمى وأخيراً وليس آخراً مشاركته في هدف هدف جريزمان الذي أتى عقب عرضيةٍ من "فنَّان الهامرز" نفسه، شتتها الدفاع لتصل لعادل رامي الذي أرسلها مُجدداً لنجم الروخيبلانكوس الذي وضعها برأسه داخل الشباك، ليستحق باييه لقب أفضل لاعبي اللقاء، للمباراة الثانية على الترتيب.
 

 

 رجل مخيب | أنتوني مارسيال - فرنسا

 

اكتفى الجناح الهجومي الشاب -20 عاماً- لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بتسديد كرتين فقط، لم تكونا بالدقة الكافية لتصلا إلى مرمى الضيوف، وتمرير كرتين مثلهما لزملائه، فيما بدا تائهاً وغير متأقلم في أغلب فترات الشوط الأول بعكس زميله كينجسلي كومان الذي صال وجال وصنع العديد من الفرص والتسديدات الخطيرة على مرمى الخصم، في ظل الفرصة التي منحها مدرب الديوك لكلٍ منهما للبدء أساسيين على حساب نجمين بحجم بول بوجبا وأنطوان جريزمان اللذين جلسا على مقاعد البدلاء في الشوط الأول.

ودفع ذلك الأداء المخيب من جانب نجم الشياطين الحمر بمدربه ديدييه ديشان لاتخاذ قرار استبداله بين شوطي اللقاء، مُشركاً نجم يوفنتوس بول بوجبا بدلاً منه، ليقود الأخير هجمات منتخب بلاده بشكلٍ سلسٍ خلال الـ45 دقيقة التي شارك فيها من زمن الشوط الثاني، ويستحق مارسيال لقب أسوأ لاعبي اللقاء، إذ بدا واضحاً حاجته لمزيدٍ من التأقلم مع زملائه في الفريق.

 

تابع عمرو عبد العزيز

الموضوع التالي:
موعد مباراة الأهلي القادمة ضد التعاون في الدوري السعودي
الموضوع التالي:
الجنيبي: مباريات الإمارات المقبلة نهائيات
الموضوع التالي:
الجنيبي: مباريات الإمارات المقبلة نهائيات
الموضوع التالي:
كيف ومتى يسجل ويستقبل آرسنال أهدافه في الدوري؟
الموضوع التالي:
استفتاء - كأس آسيا 2019 | من القطري الأفضل في دور المجموعات
إغلاق