الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإسباني الدرجة الأولى - الليجا

رجل رائع - رجل مخيب | فالنسيا × ملقا

12:30 ص غرينتش+3 20‏/9‏/2017
valencia
الأفضل والأسوأ في المباراة...


رؤية | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


أذل فالنسيا ضيفه ملقا بخماسية نظيفة من توقيع سانتي مينا، زازا ورودريجو وذلك في مباراة السيطرة الواحدة التي استضافها ملعب "الميستايا" لحساب الجولة الخامسة من الدوري الإسباني.

وقفز الخفافيش بهذا الانتصار العريض للمركز الثالث مؤقتًا بـ 9 نقاط فيما ظل الأندلسيون في قاع الترتيب بدون نقاط، إذ خسروا كافة مواجهاتهم في الموسم الحالي وباتت وضعيتهم تستوجب حلولاً طارئة للنهوض قبل فوات الأوان.

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في المباراة

رجل رائع  |   كارلوس سولير  - فالنسيا

أبدعت العديد من العناصر في كتيبة فالنسيا والحقيقة أنني كنت مستمتعًا جدًا بالمنظومة الجماعية وتناغمها رغم أن ذلك كان أمام فريق متواضع جدًا. أطرب النجم الصاعد "ألفارو سولير " بمعنى الكلمة، فقد كان يخترق بذكاء في المساحات الضيقة ويخدم رفاقه بكرات ذكية، جعلتهم يهددون مرمى ملقا في مناسبات عديدة، بل ويسجلون أهدافًا في غاية الروعة.

كان المحرك الفعال لهجوم الخفافيش والعنصر الذي عرف كيف يخادع الدفاع بتمريراته غير المتوقهة ولاعب أنه صنع  بذلك أول هدفين ومهد طريق المرمى لرفاقه فيما بعد.

لم يكن يعتمد على إمكانياته الفردية، فجسب، شارك في جملة الهجمات ويترك بصمته الخاصة التي تشعرك أنه لاعب استثنائي ويعد بمستقبل زاهر في عالم الساحرة المستديرة.

الإشادة لا يمكن ألا تطال الإيطالي "زازا"، فقد انتفض اليوم بقوة ووقع على 3 أهداف رائعة. أبان المهاجم السابق ليوفنتوس عن متابعة دقيقة لسير اللعب وعن دهاء كبير في الانسلال من الرقابة الدفاعية، فقد تمكن بمابغتته وقدومه من الخلف من زيارة الشباك مرتين، ذلك قبل أن يعتمد على اندفاعه وانسجامه مع زملائه ليكمل الهاتريك

// // ]]>
رجل مخيب  لويس هيرنانديز - ملقا

أظهر الفريق الأندلسي عجزًا كبيرًا في كافة خطوطه ولم أجد فيه اليوم ولو نقطة مضيئة واحدة، بل إنني بدأت أشك أنهم يتدربون يوميًا مع بعضهم البعض. هفوات دفاعية بالجملة وبطء غير مفهوم أبدًا لا في تشتيت الكرات ولا في التحول من الهجوم لوسط الميدان على الأقل، أمام الهجوم فنادرًا ما وصلوا له.

أكثر من كان مخيبًا للآمال وشكل ثغرة واضحة في الخلفن كان قلب الدفاع الإسباني "لويس هيرناندز"، فلا هو استطاع أن يفرض الرقابة على أحد المهاجمين بشكل صحيح ولا تمركز جيدًا للتغطية وإبعاد الخطورة. كان زازا يمر من أمامه بسهولة ويباغته في العرضيات دون أن يلاقي منه أي مضايقة ما، ناهيك عن تيهانه أمام سرعة بناء الخفافيش للهجمات.

فريق ميشيل وصل لوضعية صعبة جدًا ولم يتوقعها أشد المتشائمين وبات الآن على الإدارة التحرك لإيجاد حلول طارئة، ذلك قبل فوات الآوان وهروب القاطرة عنه أكثر وأكثر,.