رجل رائع - رجل مخيب | سويسرا × رومانيا

التعليقات()
Getty Images
الأفضل والأسوأ في النزال الذي جمع رومانيا بسويسرا

  تعادل المُنتخب الروماني أمام نظيره السويسري بهدف لمثله في اللقاء الذي لعُب على أرضية ملعب سان دونيه في باريس لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات كأس أمم أوروبا، وهي نتيجة خدمت مصالح السويسريين أكثر من الرومانيين.

 

 

 رجل رائع: جابرييل تورجي - رومانيا

أعطت المساحات الكثيرة التي عرفتها مُباراة رومانيا أمام سويسرا الفرصة لمجموعة من اللاعبين لإظهار ما هم قادرين على فعله، فبرز نجم عناصر كثيرة بطريقة جعلتني محتارًا للقيام بالخيار الأخير.
 
فتارة كُنت أميل لحارس مرمى رومانيا تاتاروسانو الذي قدّم مُباراة مميزة جدًا كان فيها حصنًا منيعًا خلف قلبي دفاعه المُتذبذبين، والحقيقة أن تدخلاته في الشوط الأول خاصة كانت محورية في بقاء فريقه في المُباراة خاصة وأنه أنقذ هدفين محققين في أول ربع ساعة.
 
وتارة أخرى كنت أميل لأنشط لاعبي المُنتخب السويسري في الخط الأمامي، والأمر يتعلق بمحمدي الذي خلق مشاكل كثيرة لسابونارو في الجهة اليُسرى وسجل هدف العودة لسويسرا وكان قريبًا من إضافة الهدف الثاني في أكثر من مناسبة.
 
لكن خياري وقع في النهاية على الجناح الأيمن لمُنتخب رومانيا جابرييل تورجي الذي جمع بين العمل الهجومي المميز والإضافة الدفاعية الضرورية لمُساندة سابونارو، وهو ما شكل دعمًا لا غنى عنه للمُنتخب الروماني...سريع، مهاري وقوي بدنيًا، تلك صفات تروجي الذي لم يدخر قطرة عرق من أجل الدفاع عن ألوان قميصه، ليكون أفضل من في اللقاء في رأيي.
 رجل مخيب: ستيفان ليخشتاينر - سويسرا

ما قدّمه قائد وظهير المُنتخب السويسري ستيفان ليخشتاينر في مُباراة اليوم كان مُخيبًا جدًا للآمال، فالأمر يتعلق بلاعب مُخضرم يُجاور نادٍ مثل يوفنتوس ومن المفترض أن يكون إضافة لمُنتخب بلاده في مُباريات مثل هذه، لا عالة عليه كما كان اليوم.
 
ليخشتاينر كان سيئًا جدًا في الشق الدفاعي، فقد اختُرق في أكثر من مناسبة من طرف تشيبشيو الذي كان نشيطًا جدًا في الرواق الأيسر، واستغل تهور ليخشتاينر من أجل الحصول على ركلة جزاء كانت كفيلة بإعطاء دفعة كبيرة جدًا للمُنتخب الروماني.

ستيفان كان مترددًا جدًا في القيام بتدخلاته الدفاعية عقب ذلك، وهو ما جعله يبصم على مُباراة متواضعة رغم الإضافة الهجومية التي قام بها.
 
قلب دفاع رومانيا دراجوس جريجور كان وراء أخطاء دفاعية كثيرة، ولولا تألق حارسه لكان رومانيا قد تلقى أكثر من هدف...مُدافع السيلية القطري عانى كثيرًا في التعامل مع الكرات في ظهره ليكون من بين لاعبي المُباراة المُخيبين.

الموضوع التالي:
سون: كأس آسيا لا تصيبني بالإرهاق
الموضوع التالي:
توقف مفاوضات تجديد عقد ألبا
الموضوع التالي:
تقنية الفيديو تدخل تاريخ كأس آسيا للمرة الأولى
الموضوع التالي:
أمل جديد - الشرطة ترجح وجود سالا على قيد الحياة
الموضوع التالي:
الهلال يقترب من حسم صفقة سيباستيان جوفينكو
إغلاق