رجل رائع - رجل مخيب | ريال مدريد × فالنسيا

التعليقات()
Getty
الأفضل والأسوأ في المباراة...


رؤية | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


فرض فالنسيا العنيد التعادل على ريال مدريد بهدفين لمثلهما وذلك في مباراة الإثارة والإمتاع التي أقيمت على أرضية ميدان "سانتياجو بيرنابيو" لحساب الجولة الثانية من الدوري الإسباني

ويأتي هذا التعتثر لكيتبة زيدان ليبعده عن بنقطتين عن برشلونة وريال سوسيداد المحققان للعلامة الكاملة، فيما تُعتبر النتيجة إيجابية للخفافيش خاصة وأنه أمام البطل وخارج  الديار

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في المباراة

رجل رائع  |  ماركو أسينسيو - ريال مدريد

Marco Asensio Real Madrid Valencia LaLiga 27082017

عن أي مبدع سأتحدث، بأي رائع وماهر وموهوب سأتغنى الليلة، ففعلاً كلمات المديح كلها غير كافية لوصف المستوى الذي ظهر عليه اليوم الشاب الإسباني. ذو ال21 ربيعًا كان مركزًا وذكيًا جدًا في تحركاته منذ البداية، ما مكنه من استغلال كرة"كوندوبيا" الطائشة، إذ تقدم بها  نحو العمق لإرسال تسديدة دقيقة وساحرة لم يفلت بها الشباك.

ماركو أهدى إذًا التقدم للميرينجي، لكن ذلك لم يكن سوى نفحة البداية منه، فقد توالت انطلاقاته السريعة على الطرفين سواءً لمد زملائه بالكرات أو للتناغم بهدف التوغل نحو منطقة الجزاء. اللاعب كان يتراجع أيضًا لتقديم الدعم للدفاع وقد افتك بالفعل العديد من الكرات في الخلف مستحقًا الثناء الكامل على مجهوده.

الجملات الهجومية والعرضيات المميزة كان جلها بلمسة مميزة منه وقد توج أداءه الرائع هذا بالتسجيل من ضربة حرة مباشرة، حيث حولها من الجهة اليمنى بطريقة مبهرة جعل بها الكرة تسكن في الزاوية المعاكسة تمامًا للحارس. هدف كان وزنه ذهبًا كما يقال، ذلك لأنه أنقذ الريال من الأسوأ وأعطاء نقطة في غاية الأهمية.

رجل مخيب    جاريث بيل - ريال مدريد  

Gareth Bale Jeison Murillo Real Madrid Valencia LaLiga 27082017

اختفى الجناح الويلزي تمامًا عن الأنظار ولم يقدم  مساندة هجومية ما، بل كان تائهًا ولم يعرف أبدًا كيف يتناغم مع رفاقه في صناعة الفرص. تسديداته كان معظمها بدون عنوان ولم يكن له أي تأثير لا في الجهة اليمنى ولا حتى في اليسرى عندما بدل مع أسينسيو المراكز.

فرح مناصروا النادي الملكي قليلاً عندما كسر اللاعب صيامه التهديفي  في اللقاء الأخير أمام الديبور وظنوا أنها بداية العودة للتألق وإثبات الذات، لكنه خيب بأدائه الضعيف  اليوم الآمال. تحركات جاريث لم تكن أبدًا ذكية، بل اعتباطية وبدون هدف واضح، فحتى الركنيات لم يكن يستعد لها بالشكل المناسب رغم طوله الفارع والذي كان كفيلاً بمساعدته على توجيه كرات رأسية خطيرة.

المهارة الفردية غابت بدورها ولم نشاهد أي لمسة تذكرك أنه أغلى لاعب في التشكيلة الحالية وفي تاريخ ريال مدريد بأكمله، إنما كان متهاونًا وأعتقد أن المدرب "زين الدين زيدان" تأخر كثيرًا في تغييره ولعل الجودة التي ظهر عليها الفريق بدونه خير دليل على ذلك.

وعلاوة على بيل، كان هناك بنزيمة الذي افتقد تمامًا اليوم للفعالية، فقد أضاع أكثر من 5 فرص سهلة للتسجيل بتهوره وعدم تركيزه في اللمسة الأخيرة. أحيانًا يكون منفردًا وبدون أية رقابة دفاعية، لكنه يرسل الكرة خارج المرمى أو يجعلها ترتطم بالقائم بشكل غير مفهوم ، أشعل أعصاب المدريديين

   

الموضوع التالي:
باريس سان جيرمان يصوب أنظاره لباريديس
الموضوع التالي:
أسطورة يوفنتوس: بيونتك سيكون ضربة قوية لميلان
الموضوع التالي:
الفيحاء يعلن موافقة الاتحاد على ضم محمد قاسم
الموضوع التالي:
موعد مباراة اليابان ضد فيتنام، القنوات الناقلة والتشكيل المتوقع
الموضوع التالي:
التعاون يفوز على الشباب بثلاثية في كأس خادم الحرمين
إغلاق