الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

رجل رائع - رجل مخيب | روما × أتالانتا

6:27 م غرينتش+3 15‏/4‏/2017
Kessié Nainggolan Roma Atalanta Serie A
صلاح لم يظهر كثيرًا مع الذئاب أمام الأوروبيتشي، فمن كان الأبرز..؟

بينما انتصر يوفنتوس بهدفين دون رد على بيسكارا، وجه أتالانتا للمرة الثانية هذا الموسم ضربة قاسية لروما بالتعادل مع مضيفه بهدف لمثله على الملعب الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما، وذلك ضمن مباريات الجولة الثانية والثلاثين من دوري الدرجة الأولى الإيطالي "السيري آ"، إثر الفوز في الذهاب بهدفين لهدف.

وحقق الأوروبيتشي تلك النتيجة رغم المعاناة من العديد من الغيابات في ظل إيقاف نجم الفريق الأول أليخاندرو جوميز وإصابة الثلاثي ليوناردو سبيناتزولا، بوكاري درامي وإرفين زوكانوفيتش، بجانب معاناة الحارس الأساسي إتريك بيريشا وأنتوني مونييه من أعراض الأنفلوانزا، وهو ما أدى لمشاركة الفريق بتشكيل 3-5-1-1 الدفاعي والذي صعب مهمة الذئاب خلال المباراة رقم 400 للوتشيانو سبالِّيتِّي كمدرب في السيري آ.

 

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في هذه المباراة ..

رجل رائع | دييجو بيروتِّي - روما

لم يكن هناك الكثير ممن ظهروا كمتألقين في هذه المباراة الصعبة للغاية والتي شهدت تحفظًا دفاعيًا كبيرًا من أتالانتا، فلم يحصل الذئاب على أي حرية لتهديد مرمى الأوروبيتشي باستمرار وفي المقابل لم تكن هناك مخالب ظاهرة للضيوف هجوميًا، كما لم يبرز لاعب بعينه في أداء المهام الدفاعية بفضل التكتيك المنكمش للمدرب جيانبييرو جاسبيريني.

لذا، يصبح للَّاعبين النشيطين على وجه العموم والأذكياء تكتيكيًا على وجه الخصوص الدور الأبرز في مثل تلك المواجهات، وبينما يمتلك محمد صلاح السرعة الكبيرة والمهارة، يبقى أقل تكتيكيًا من بعض زملائه في الفريق ويبقى من هو هناك أفضل منه في قراءة اللعب.

ذلك ما أدى لعدم ظهور النجم المصري الذي كان مراقبًا بشكل كبير من أندريا ماسيلو وأندريا كونتي، عدا من لقطة صناعة هدف إدين دجيكو، ما جعل سباليتي يقحم برونو بيريس لدعم صلاح قدر المستطاع في الشوط الثاني. وفي المقابل، في الجهة الأخرى كان هناك دييجو بيروتي الذي تحرك في كل مكان ولعب جيدًا للغاية بين وسط ودفاع أتالانتا، وكان أكثر من ربط خطوط فريقه بمساندة اللاعب الذكي تكتيكيًا ووحش التحركات والتسديدات رادجا ناينجولان. كل منهما أدى أدوارًا مميزة للغاية في صناعة الفرص وتهديد مرمى المنافس، غير أن الأرجنتيني - الإيطالي كان أكثر تأثيرًا على أداء فريقه وحتى إن هدد البلجيكي مرمى أتالانتا بشكل مباشر أكثر، فتحركات بيروتي وتمريراته ساندت إدين دجيكو كثيرًا وقد تبادلا المراكز عدة مرات بشكل انسيابي لم يكن ينقصه سوى تحرر صلاح أو كيفن ستروتمان من الجهة الأخرى أو حسن استغلال البديل المخيب ستيفان الشعراوي للوضع من أجل التهديف.

رجل مخيب | رافاييل تولوي - أتالانتا

في مثل هذه المباراة، يصعب أيضًا ظهور لاعب سيء بعينه، فالأداء العام للفريق يؤثر على المردود الفردي وهو ما بدا على لاعبين كصلاح، ستروتمان، أنتونيو روديجر وكوستاس مانولاس المسؤول عن هدف أتالانتا إلى حد كبير.

الأمر ذاته ينطبق على أندريا بيتانيا الذي لم يدعمه زملاؤه من الخلف كثيرًا، لكن ربما كان المدافع البرازيلي هو الأسوأ اليوم بفضل أدائه السيء للغاية أمام أفضل لاعب في المباراة، فلولا ذلك لما وجد بيروتي الحرية في التحرك ودعم فريقه بمختلف الطرق.

ضعف مردود تولوي أدى كذلك لميل دجيكو إلى جبهته للهروب من رقابة ماتيا كالدارا، وقد استغل الهداف البوسني ذلك ليتعاون بشكل جيد مع بيروتي خلال الشوط الثاني.