الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

رجل رائع - رجل مخيب | الإنتر × ميلان

12:20 ص غرينتش+3 16‏/10‏/2017
Mauro Icardi Inter Milan Serie A


رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر


خرج إنتر فائزًا من معركة ديربي الغضب الملتهبة مساء اليوم الاحد على ملعب الجوزيبي مياتزا بنتيجة 3/2، لكنه لم يكون انتصارًا سهلًا على الإطلاق، فرغم تقدم إنتر في الشوط الأول وتفوقه بهدف لكن ميلان كانت له ردة فعل قوية في الشوط الثاني،حتى جاءت اللحظة الحاسمة قبل دقيقتين من النهاية.

والآن إلى اختيارات الأفضل والأسوأ في تلك المباراة..

رجل رائع | ماورو إيكاردي - إنتر

ليس لأنه سجل ثلاثة أهداف ولا تقليلًا من رفاقه الذين لعبوا مباراة متميزة، حيث أن أغلب عناصر الإنتر في الشوط الاول كانوا يقدمون أداءًا يقترب من المثالية، لكن إيكاردي هو الوحيد تقريبًا الذي حافظ على مستواه طوال المباراة برفقة لاعب الوسط روبيرتو جاليارديني الذي كانت أدواره دفاعية محضة الليلة لترك المساحة لكلًا من بورخا فاليرو وماتياس فيسينو للمساندة والضغط من الامام، إيكاردي سجل هاتريك وعاد مرة أخرى ليسجل اسمه بل ينقشه بحروفٍ من ذهب في تاريخ ديربي ديلا مادونينا "ديربي الغضب"، أولًا سجل من كرة عرضية تحرك لها بامتياز على القائم الأول، كما سجل من عرضية أخرى من الجهة اليسرى تمركز فيها بعيدًا عن مدافعي ميلان وقام بإنهاء أكروباتي رائع بقدمه اليمنى، ثم أخيرًا هدف ثالث من ركلة جزاء، إذا كان إيكاردي يحلم قبل يوم من المباراة بسيناريو مثالي، فلن يجد سيناريو أكثر مثالية وروعة من الذي تحقق للفريق بأكمله وله على وجه الخصوص.

 

 رجل مخيب | أليسيو رومانيولي - ميلان

في مباراة من هذا الحجم وبهذا السيناريو العجيب، كان هناك الكثير من التقلبات والتحولات في أداء الفريقين الجماعي والفردي، وإذا ما تكلمنا عن الأداء الفردي لأنه معرض حديثنا هنا فنجد أن بعض اللاعبين لم يكونوا قادرين على تقديم نفس الأداء طوال المباراة سواء بسبب الإجهاد أو بسبب التغيرات التكتيكية في الملعب، والبعض الآخر كان تأثيره على فريقه سلبيًا أكثر من غيره، من إنتر كان هناك ناجاتومو الذي كان قليل الفائدة هجوميًا وغير حاسم دفاعيًا، من ميلان كان الحلقة الأضعف هو رومانيولي الذي يستمر مستواه في الانخفاض بشكلٍ مستمر في الفترة الأخيرة، وعندما نرى لقطة الهدف الأول نرى كيف هرب منه إيكاردي بسهولة ووضع الكرة بلا أي مضايقة منه، وكذلك كان سيئًا بشكلٍ عام في المواجهات الفردية وفي التناغم الدفاعي مع موساكيو وبونوتشي، فقد كان رومانيولي يميل أكثر للتغطية على رودريجيز "الثغرة هو الآخر من الجانب الدفاعي" ولسوء حظ مدربه فينشنزو مونتيلا فقد فشل في تأدية دوره بنجاح، هو وكذلك الظهير السويسري صاحب اللقطة الحاسمة الأسوأ في نهاية المباراة عندما تسبب بركلة جزاء.

 

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic