رجل رائع - رجل مخيب | إنجلترا - ويلز

التعليقات()
Getty
تقييم لأداء اللاعب الأفضل والأسوأ في ديربي بريطانيا بالجولة الثانية من يورو 2016...


بقلم | محمود ماهر


انتظر الشعب الإنجليزي حتى الدقيقة الثانية من الوقت المُحتسب بدل من ضائع للاحتفال بأول انتصار في كأس أمم أوروبا 2016 والذي حدث على حساب الجار الصغير «ويلز» في ملعب نادي لانس بعد عصر اليوم الخميس ضمن مباريات الجولة الثانية من دور المجموعات.

إنجلترا قدمت مباراة هجومية منذ البداية وأضاعت ثلاث فرص مؤكدة للتسجيل قبل تمكن جاريث بيل من تسجيل هدف على عكس سير اللعب من ركلة حرة مباشرة من حوالي 35 ياردة، لكنه لم يكف كريس كولمان للخروج بالنقطة التي بحث عنها من هذا اللقاء، إذ تلقت شباكه هدفين من البديلين «جيمي فاردي ودانيال ستوريدج» ليضع نفسه في ورطة قبل خوضه للمباراة الأخيرة أمام روسيا.

وسيبقى المكسب الوحيد لويلز من هذه المباراة، هدف جاريث بيل، بصفته أول هدف لويلز أمام إنجلترا منذ هدف مارك هيوز في مايو من عام 1984.

والآن مع تقييم Goal للرجل الرائع والرجل المخيب في هذه المباراة:

الرجل الرائع | واين روني - إنجلترا



مستوى تكتيكي مُبهر من نجم مانشستر يونايتد للمباراة الثانية على التوالي في ضبط إيقاع وسط إنجلترا، لكن هذه المرة مستواه كان فوق العادة للدقة الملحوظة في جميع تمريراته بالعرض والطول وحتى على الأرض، كما ربط الدفاع بالوسط والوسط بالهجوم، ولعب دور ديلي آلي أوقات وإيريك داير أوقات أخرى، كان شعلة نشاط رغم تقدمه في السن.

لو كانت مهارات روني الفردية في عملية التمويه والخداع أعلى من ذلك بقليل ربما لذهبت نحو تشبيهه بالنجم الإيطالي آندريا بيرلو، هو يشبه أسطورة ميلان كثيرًا في العديد من المميزات المتعلقة بالتوزيع الصحيح للكرات على الطرفين وتنظيم الملعب المبنية على الرؤية الشاملة والصحيحة لكل أرجاءه.

نسبة التمريرات الصحيحة لواين روني في هذه المباراة وصلت لـ91٪، من بينهم 10 تمريرات عرضية، فضلاً عن صناعته لخمس فرص مؤكدة للتسجيل وتسديده لكرة رائعة من على خط الـ18 أبعدها الحارس لركنية.

الهفوة الوحيدة التي ارتكبها بنظري في هذه المباراة كان تسببه في الركلة الحرة المباشرة التي سجل جاريث بيل منها هدف التقدم، لكن بشكل عملي روني ليس السبب بل جو هارت هو مَن يتحمل المسؤولية كاملة مع الحائط البشري، فمثل هذه الكرات لا يُمكن أن تمر من الحائط وتأخذ يد جو هارت وتعانق الشباك هكذا!.

الاستخلاص الصحيح للكرة من الخصم دون ارتكاب أخطاء وتمرير الكرات البينية من خلف المدافعين هو ما ينقص روني ليكون حقًا بيرلو الجديد، عليه أن يطور تلك الجوانب ليقترب أكثر فأكثر من قيمة بيرلو.

لاعب آخر يستحق الإشادة؟ بالطبع الظهير الأيمن كايل ووكر، قضى تمامًا على أهمية جاريث بيل أغلب فترات اللقاء، وكان شعلة نشاط حقيقية على الرواق الأيمن بانطلاقات مستمرة وتمريرات سريعة واستخلاص جيد جدًا للكرة من الخصم فضلاً عن عرضياته غير المستغلة داخل منطقة الجزاء نظرًا لضعف تمركز هاري كين.

الرجل المخيب | ديلي آلي - إنجلترا



صنع هدف الفوز لدانيال ستوريدج بتمريرة أرضية داخل منطقة الجزاء، لكن لا يمكن لتمريرة حاسمة أن تشفع للاعب الذي غاب عن الصورة في 90 دقيقة.

مباراة جديدة سيئة جدًا للاعب الذي وصفوه قبل انطلاق البطولة ببول جاسكوين الجديد، هذا الوصف ألقى بظلاله على أداء أفضل شاب في البريميرليج الموسم الماضي، ليتحول من حدوته إلى أضحوكة في اليورو.

تعاونه مع واين روني في العمق الهجومي كان خجولاً وفيه شيء من التردد أو عدم القدرة على أخذ المبادرة للمساعدة.

أما مساهماته على الطرف الأيمن مع آدم لالانا فانعدمت تمامًا وهذا ما كان يدفع كايل ووكر للتقدم بصفة دائمة.

ديلي آلي حتى هذه اللحظة لا أعرف دوره على أرض الملعب بالضبط، هل هو صانع ألعاب؟ هل هو جناح أيمن هل هو لاعب إرتكاز متقدم؟ هو نفسه لا يعرف..ولهذا تظهر حالة من التفكك أو الفراغ ما بين لاعبي الوسط، لولا وجود روني وتمرسه على مركز رمانة الميزان من أيامه مع مان يونايتد فيرجسون وفان خال لحدثت كارثة حقيقية.


 

الموضوع التالي:
رونالدو يُحاول إقناع مارسيلو بالتوقيع لليوفنتوس
الموضوع التالي:
علاقة قديمة خلف امتثال ميلنر للطرد أمام كريستال بالاس
الموضوع التالي:
هاني رمزي: باب منتخب مصر مفتوح أمام الجميع
الموضوع التالي:
ريال مدريد يخطط لضم سيلفا من مانشستر سيتي
الموضوع التالي:
لحل أزمة ريال مدريد - تشيلسي قد يتخلى عن هازارد وكوتينيو البديل
إغلاق