الأخبار النتائج المباشرة
NxGn

رابي ماتوندو: موهبة تجاوزت ساني في سرعتها وتقترب من الوصول إلى القمة مع شالكه

10:22 م غرينتش+3 31‏/10‏/2019
Rabbi Matondo NxGn
رحل اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا عن مانشستر سيتي إلى الدوري الألماني في يناير الماضي، وبعد بداية صعبة بدأ في إحداث الفارق في جيلسنكيرشن

على الرغم من رحيله عن النادي في عام 2016، يظل عشاق شالكه فخورين كلما ذكر أي شخص اسم ليروي ساني، أحد أفضل الأجنحة في كرة القدم في العالم، فالجناح الألماني تحسس خطوات النجومية في كرة القدم في جيلسنكيرشن قبل انتقاله الكبير إلى مانشستر سيتي.

لكن منذ ذلك الحين كانت هناك محاولات دؤوبة من عملاق البوندسليجا لإيجاد موهبة مثله، وبعد ثلاث سنوات من المحاولات والبحث، يبدو أنهم عثروًا أخيرًا على موهبتهم، وهو رابي ماتوندو، وللمقارقة فقد أتى من مانشستر سيتي.

تم الحصول على خدمات اللاعب مقابل مبلغ مبدئي قيمته 9 ملايين يورو (8 مليون جنيه إسترليني / 10 ملايين دولار) في يناير 2019. لم تكن بداية ماتوندو في شالكه جيدة، لكن بعد بلوغه لعامه الـ19 في سبتمبر الماضي، تشير الدلائل إلى أنه على وشك أن ينفجر في ألمانيا تحت وصاية المدرب ديفيد فاجنر.

ماتوندو بدأ مسيرته الكروية ناشئا في صفوف نادي كارديف سيتي وعندما خطفه مانشستر سيتي في 2016 أبدى فريقه الويلزي امتعاضه من الصفقة مبديًا اعتراضه عليها ما منع اللاعب من تمثيل السيتي حتى شهر مارس من ٢٠١٧ وتم منح نصف مليون إسترليني لكارديف كتعويض لرحيل لاعبه مع رفض الاستئناف الذي تقدم به لمنع الصفقة.

برزت موهبة ماتوندو بين أقرانه من اللاعبين الذين ولدوا في بداية الألفية الحالية، وبحلول أغسطس 2017، كان يشارك ويسجل الأهداف لصالح فريق السيتي تحت 23 عامًا في شباك الفرق الأولى لأندية الدرجات الأقل في الهرم الكروي الإنجليزي في بطولة كأس دوري كرة القدم الإنجليزية.

في التدريبات ظهرت أبرز مواهب اللاعب خاصةً عندما يتعلق الأمر بالسرعة. خلال اختبار في الركض، سجل وقتًا قدره 2.62 ثانية لتغطية 20 مترًا، متجاوزًا الرقم القياسي الذي كان في السابق يحمله ساني، بمجرد علم الأخير بهذا الأمر دخل في تحدي فردي مع ماتوندو، ومرة أخرى تفوق اللاعب الشاب.

رد فعل ماتوندو عندما سئل عن الإنجاز في مقابلة أجريت معه مؤخرًا في ألمانيا، كان محسوبًا ومتواضعًا، حيث قال "لست متأثرًا بشكل خاص بحقيقة أنني كنت أسرع لاعب. السرعة مهمة جدًا في كرة القدم، لكنها ليست كل شيء".

العديد من المواهب الجديدة في كرة القدم تمتلك السرعة إلا أن قلة منهم تستطيع تطويع هذه المهارة بشكل إيجابي في المباريات.

 لا شك في أن ماتوندو يقوم بذلك، لكن مسألة صعوده للفريق الأول هي الأصعب من بين أي نادٍ آخر على هذا الكوكب في الوقت الحالي بالنظر لمركزه المتواجد فيه أجنحة بقيمة رياض محرز ورحيم ستيرلينج وليروي ساني وبيرناردو سيلفا.

 اتخذ ماتوندو، الذي شارك بالفعل في أول مباراة دولية له مع ويلز في نوفمبر 2018، قراره بالرحيل عن صفوف السيتي بالفعل.

كان رد فعل بيب جوارديولا عندما بدأ ظهور تقارير عن مغادرة ماتوندو المحتملة "إنه موهبة سريعة وشابة بشكل مبهر. هذا النادي يعمل بشكل جيد مع جميع اللاعبين في الأكاديمية، نثق بهم، إذا كانوا يريدون التحلي بالصبر سيبقوا، وإذا أرادوا الرحيل فسيرحلوا".

كان ماتوندو قد اتخذ قراره بالفعل بالرحيل. عند وصوله إلى شالكه، ظهر بسرعة لأول مرة عندما شارك كبديل في آخر 15 دقيقة من المباراة التي خسرها شالكه بهدفين دون رد أمام بوروسيا مونشنجلادباخ.

 بعد أسبوعين، بدأ أول مباراة له ضد فرايبورج، ولكن مع دخول النادي لمعركة الهبوط وإقالة المدرب دومينيكو تيديسكو في مارس، أصبحت فرص المشاركة محدودة بالنسبة للاعب الشاب.

وصول فاجنر كمدرب دائم لشالكه خلال الصيف أعطى الأمل لماتوندو، لكن الإصابة التي تم تعرض لها في فترة التحضيرات جعلته يعيب لمدة شهر في افتتاح الموسم الحالي، لكن بكل الأحوال وبما يمتلكه فلن ينتظر لفترة طويلة لإظهار ما يمكن فعله.

تم اختياره في التشكيلة الأساسية لأول مرة منذ فبراير أمام لايبزيج في 28 سبتمبر الماضي، وقدم مستويات رائعة وهدد مرمى الخصم مرارًا وتكرارًا بفضل سرعته وتوج مجهوداته بهدف ساهم في فوز فريقه 3/1.

بشكل غير مفاجئ نظرًا للمكان الذي جاء منه، كان الكثيرون يتوقعون تأثيرًا مماثلًا من ماتوندو كما فعل جادون سانشو خلال موسمه الأول في بوروسيا دورتموند. سجل الجناح السابق للسيتي 12 هدفًا وقدم 17 تمريرة حاسمة خلال موسمه الأول في دورتموند، حيث ساعده أدائه على الفوز بجائزة هدف أفضل لاعب صاعد من جول في مارس.

وقال ماتوندو لإذاعة توك سبورت البريطانية "عندما وصلت إلى ألمانيا تواصل معي جادون، وأعطاني النصائح وشرح لي كيف تسير الأمور في ألمانيا، كان من الرائع التحدث إليه والاستماع لنصائحه".

انتقل ماتوندو منذ ذلك الحين إلى شقته الخاصة بعد أن بدأ حياته في ألمانيا في غرفة بالفندق مع والده وشقيقه، وكان يحضر بانتظام دروسًا في اللغة الألمانية بعد التدريب، كما قدم له ليروي ساني بعض النصائح قبل أكبر انتقال في مسيرته حتى الآن.

قد يكون تكرار إنجازات سانشو أبعد من ماتوندو، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يصبح أحد أفضل الأجنحة في الدوري الألماني، إن لم يكن أوروبا، وفي الوقت الراهن بات ركيزة أساسية مع شالكه تتحسس خطوات الوصول للقمة.