الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الأوروبي - يوروبا ليج

ذكاء "ويلر" يحبط ابتكار "مورينيو" ويعود باليونايتد متعادلًا من بلجيكا

1:49 ص غرينتش+3 14‏/4‏/2017
mourinho RSC Anderlecht v Manchester United - UEFA Europa League Quarter Final: First Leg 13042017
انتهت مباراة الذهاب بين مانشستر يونايتد وأندرلخت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق في ذهاب الدور ربع النهائي من الدوري الأوروبي.

لم ينجح رجال جوزيه مورينيو في الحفاظ على تقدمهم أمام أندرلخت خارج الديار ليعود اليونايتد بتعادل إيجابي بهدف لكل فريق، تعادل تكرر مرات عديدة مع الشياطين الحمر بعد التقدم في النتيجة والتي كان آخرها أمام روستوف في الدوري الأوروبي أيضًا.

بدأ مانشستر يونايتد المباراة بخطة 1/3/2/4 تحولت في أغلب أوقات اللقاء إلى 1/4/1/4 على غير المعتاد بتواجد الرباعي بوجبا، مخيتاريان، لينجارد، راشفورد خلف إبراهيموفيتش كمهاجم وحيد بينما بدأ أندرلخت المباراة بخطته المعتادة 3/3/4.

كان واضحًا منذ البداية اعتماد اليونايتد على الاختراق من العمق بتراجع إبراهيموفيتش خارج منطقة الجزاء مفسحًا المجال لانطلاقات مخيتاريان ولينجارد –وأحيانًا راشفورد- في عمق دفاعات أندرلخت البطئ نسبياً في التعامل مع مثل هذه الكرات مع ضغط عالي على دفاعات صاحب الأرض في حال فقدان الكرة، بينما كان اعتماد أندرلخت الأكبر على الاختراق من الطرف الأيسر استنادًا على سرعة أشيامبونج وفرق السن الكبير بينه وبين فالنسيا.

هدد اليونايتد مرمى أندرلخت في أكثر من مناسبة عن طريق تمريرات بوجبا والمتراجع إبراهيموفيتش للثلاثي المنطلق راشفورد ولينجارد ومخيتاريان في عمق دفاعات الفريق البلجيكي وإن كان الأخير كان أكثرهم تراجعًا مع بوجبا وإبراهيموفيتش (صنع الثلاثي خمس فرص للتسجيل)، مع التكتل الدفاعي من صاحب الأرض في بعض الأحيان كان لجوء لاعبو اليونايتد للتسديد من مسافات بعيدة أحد الحلول التي حاولوا بها فك التكتل الدفاعي.

-سدد لاعبو اليونايتد 16 تسديدة طوال المباراة جاء تسع منها من عمق الملعب ومن داخل منطقة الجزاء



جاء رد أندرلخت على استحياء في الشوط الأول معتمداً على انطلاقات أشيامبونج الخطير امام فالنسيا (سدد ثلاث تسديدات على المرمى وصنع فرصتين للتسجيل) مع استغلال المسافة بين دارميان الظهير الأيسر وروخو قلب الدفاع وهوا ما تكرر في مناسبتين خلال الشوط الأول.

عاد مانشستر يونايتد لطريقته المعتادة في الربع ساعة الأخيرة من المباراة بالاعتماد على سرعة فالنسيا في الجانب الأيمن مع تواجد مكثف من الرباعي الهجومي داخل منطقة الجزاء، تغيير جاء بثماره سريعًا بعد استغلال راشفورد لعرضية من فالنسيا تصدى لها الحارس ونجح مخيتاريان في إيداعها الشباك لينهي مانشستر يونايتد الشوط الأول بنتيجة مثالية.

 

في الشوط الثاني كان متوقعاً أن يبدأ أندرلخت في الهجوم وبنفس الطريقة، انطلاقات أشيامبونج أمام فالنسيا صنعت ثلاثة فرص مؤكدة للتسجيل في ظرف ثمان دقائق ولكن استبسال فالنسيا مع المساندة من كاريك وبايلي منعت تعادل اندرلخت( سدد لاعبو أندرلخت ست تسديدات على المرمى من الجانب الأيسر).

تفطن بعدها مورينيو لما يحدث، فأقحم مارسيال في مكان لينجارد لاستغلال المساحات الموجودة في دفاعات أندرلخت وكاد اليونايتد أن يسجل في أكثر من مناسبة، رد بعدها السويسري ريني ويلر بدخول سفيان هاني في مكان ستانسيو لاستغلال الإرهاق الواضح في منتصف ملعب الشياطين الحمر خصوصًا مع الضغط العالي الذي مارسه لاعبو اليونايتد في الشوط الأول( سدد لاعبو اندرلخت أربع تسديدات من عمق الملعب في النصف ساعة الأخيرة).

استمر لاعبو اليونايتد في تكرار نفس الخطأ طوال الموسم فلم يستغل الفريق اندفاع أندرلخت للهجوم ليقتل المباراة بالهدف الثاني وواصل رجال جوزيه مورينيو في إضاعة الفرص ليسمحوا لفريق بدا في بعض اللحظات مستسلماً للهزيمة أن يدخل في جو المباراة من جديد.

نجح بعدها أندرلخت في السيطرة على مجريات الأمور وتنوعت هجماته بين الجانب الأيسر وعمق الملعب وحاول ويلر إنقاذ فريقه بإقحام لوكاس تيودورزيك صاحب الخمسة أهداف في البطولة ورد مورينيو بدخول فيلايني للحد من خطورة المهاجم صاحب الضربات الرأسية المميزة.



ظهر بول بوجبا بمستوى مميز طوال المبارة وكان أفضل لاعبي اليونايتد بتحكمه في رتم المباراة بعد أن تنوعت تمريراته بشكل مميز بين تمريرات طولية وصناعة الفرص وتمريرات قصيرة لكسب الاستحواذ وتهدئة إيقاع اللعب في حال ظهور الإرهاق على الفريق كما كان له دوراً مميزاً في الضغط على دفاعات اندرلخات في حال فقدان الكرة، ولكن على عادته أضاع بوجبا انفراد شبه تام بالمرمى قبل سبع دقائق من نهاية المباراة ليضع علامة استفهام كبيرة فبرغم تواجده المميز في المناطق الهجومية إلا أنه كثيراً ما يخطئ الهدف.

كما نجح مورينيو بلمسته الخططية في التقدم بهدف مخيتاريان، نجح ريني ويلر في إدراك التعادل بلمسته الخاصة فمع انشغال مدافعي اليونايتد برقابة تيودورزيك اندفع ديندونكر من الجانب الأيمن مستغلاً قصر قامة دارميان لينقض برأسه على عرضية أوبرادوفيتش مسجلًا هدفًا سيربك حسابات جوزيه مورينيو في مباراة تشيلسي التي سيدخلها المدرب البرتغالي ولاعبيه بدافع الثأر بعد هزيمة برباعية من البلوز في الدور الأول.