الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

دعوة للتفكير وسط "سعار" الجمهور .. هل يجامل تشافي أبناء كتالونيا؟

10:31 ص غرينتش+3 27‏/1‏/2022
Xavi Busquets Alba Pique
هل يلعب بوسكيتس وبيكيه وألبا مجاملة؟

ما أسهل سكب الزيت على النار؟ ما أجمل استغلال غضب الجمهور لفتح الباب للمزيد من الأكاذيب والشائعات ونشر أفكار غير منطقية فقط لجعل الأمور أكثر صعوبة.

جمهور برشلونة يمر بحالة غضب، ربما لم يعرف الاستقرار والهدوء من الخسارة أمام ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2019 في أنفيلد، ورغم تبرير هذه الحالة لكن الاستمرار فيها ليس مفيدًا لوضع فريق في مرحلة إعادة بناء.

أحدث هذه الأكاذيب هي مجاملة أبناء كتالونيا والنادي على حساب الأكفاء، وأنّ علاقة تشافي هيرنانديز بلاعب مثل سيرجيو بوسكيتس على سبيل المثال هي صداقة أكثر منها علاقة فنية.

الهجوم تحول تدريجيًا من وصف غرفة الملابس بأنها تحت إمرة "الأبقار المقدسة" ولكن بعد رحيل عدد كبير من هؤلاء اللاعبين أمثال لويس سواريز وإيفان راكيتيتش وحتى ليونيل ميسي، بدأ التحول لوصف آخر وهو الهجوم على أبناء كتالونيا، بوسكيتس وجيرارد بيكيه وسيرجي روبيرتو وجوردي ألبا.

وضع الرباعي في خانة واحد هو قمة عدم الإنصاف، بل يجب التفكير في حالة كل لاعب على حدة ومحاولة إيجاد تفسير منطقي، هل يتم تفضيل أبناء كتالونيا وخريجو لا ماسيا على حساب من يستحق؟

سيرجيو بوسكيتس

اعتبار بوسكيتس صديقًا شخصيًا لتشافي وبالتالي يشارك أساسيًا هو أمر مضحك، لأنّ اللاعب ذاته شارك مع رونالد كومان وكيكي سيتيين وإرنستو فالفيردي وغيرهم، بجانب الاستدعاء المتواصل له من المنتخب باختلاف المدربين.

بوسكيتس يشارك لأنّه لا يوجد لاعب قادر على القيام بأدواره، فحتى وجود أسماء قوية بدنيًا وقادرة على الركض في المساحات مثل أرتورو فيدال ومن قبله باولينيو وحتى إيفان راكيتيتش لم يضع اللاعب على مقاعد البدلاء.

بالطبع لسنا بحاجة للحديث عن فرينكي دي يونج لكونه غير مناسب للدور، وربما في المستقبل ينجح نيكو جونزاليس في هذا الدور، لكنّه حتى الآن غير مناسب.

بوسكيتس لا يركض في المساحات نعم، لكنّه أول حجر في عملية البناء عند برشلونة، وفي حال قرر النادي الكتالوني الاعتماد على لاعبين بمقومات بدنية في المقام الأولى فهذا يستدعي العديد من التغييرات الفنية وربما حتى تغيير المدرب لأنّ تشافي لا يؤمن بفلسفة سوى فلسفة برشلونة.

جيراد بيكيه

ربما يوجد أكثر من لاعب في مركز الدفاع خلال الوقت الراهن، ولكن بصفات بيكيه لا يوجد سوى إيريك جارسيا الشاب الصغير والمصاب حاليًا.

جارسيًا لاعب جيد ومستقبله مشرق، لكنّه لا يزال يمتلك العديد من المشاكل خاصة فيما يتعلق بالتفوق في الألعاب الهوائية أو غياب التركيز في مسألة التمركز، وهذا أمر منطقي نظرًا لسنه الصغير.

وبالتالي يحتاج جارسيا لاستمرار بيكيه لفترة حتى ينضج فنيًا ويصبح قادرًا على قيادة الدفاع بنفسه، وربما لو تعاقد برشلونة مع دي ليخت بدلًا من جلب أنطوان جريزمان لما كان وجود جيرارد أساسيًا أمرًا إلزاميًا.

جوردي ألبا

لا شك أنّ ألبا يقدم أسوأ فتراته مع برشلونة في الآونة الأخيرة، بل وظهر بشكل سيء في عديد المواجهات الحاسمة خلال السنوات الماضية.

لكن ما حدث في ملف التعامل مع ألبا يشبه ما حدث مع مركز الظهير الأيمن حينما رحل داني ألفيس ولم يجد النادي الكتالوني بديلًا له مناسبًا حتى عودته للفريق في يناير الجاري.

ألبا لم يجد بديلًا قادرًا على تحريكه من مركزه سواء لوكا ديني أو جونيور فيربو، وربما هذا يفسر ارتباط لاعبين في مركز الظهير ببرشلونة مثل تاليافيكو وجايا.

ألبا لا يجب أن يشارك ولكن بديله الحالي هو أليخاندرو بالدي صغير السن قليل الخبرة.

ظالم أم مظلوم .. بوسكيتس وألبا ينسفان انتقادات جماهير برشلونة!

سيرجي روبيرتو

لا يبدو أنّ برشلونة متمسكًا بقوة بسيرجي روبيرتو، فحتى خطة تجديد عقده كانت بهدف تصحيح الوضع المالي ولو بصورة مؤقتة – كما حدث مع صامويل أومتيتي – ولا أحد في برشلونة يضعه خيارًا بارزًا.

لم يبذل أحدًا مجهودًا إضافيًا أو حتى خرج تشافي ليعلق على تأجيل روبيرتو لمسألة تجديد عقده، بل كثفت الإدارة الجهود لأجل استمرار عثمان ديمبيلي وهو ليس ابن النادي ولا كتالونيًا.

لاعب مثل ريكي بوتش لا يلعب أساسيًا رغم أنّه ابن النادي وصديق على ما يبدو للرئيس جوان لابورتا، لكن حينما شارك مع تشافي كان أقل من بيدري وجافي وحتى نيكو جونزاليس.

البعض قد يخدع الجمهور ويقول إن هناك بند الجاهزية يجبر المدربين على إشراك هذه الأسماء، لكنّها كذبة من أكاذيب مواقع التواصل الاجتماعي.

بوسكيتس وبيكيه من الجيل الذهبي ولهم قيمة خاصة نظرًا لتاريخهم، لكن ألبا – صحيح خريج لا ماسيا – خرج وعاد وهو ليس الأول فسبقه سيسك فابريجاس وأليش فيدال والثنائي الأخير لم يحظ بأي اهتمام خاص نظرًا لكونهم تخرجوا فب لا ماسيا.

برشلونة يعاني من بناء فريق قوي نظرًا لاحتياج أكثر من لاعب وقلة الموارد المالية، ولكن بدلًا من النظر للصورة الكاملة نختزل الموقف كله في ابن كتالونيا وبقر مقدسة وجمل رنانة لا تحمل قيمة ولا تناسب المنطق!