دعوات واستبعاد آسيا وأفريقيا .. مراحل تطور تحديد المتأهلين لكأس العالم

World cupGetty

يستعد عشاق كرة القدم لاستقبال نسخة جديدة من بطولة كأس العالم، والتي ستقام في شهر نوفمبر 2022 في قطر، وسط حالة من الترقب لدى الجميع.

النسخة القادمة سيكون لها العديد من العلامات المميزة، أهمها إقامة المسابقة في دولة عربية وفي فصل الشتاء عكس المعتاد في الصيف.

وستكون أيضًا البطولة هي الأخيرة التي تتكون من 32 منتخبًا، قبل بدء النظام الجديد في 2026 بتواجد 48 فريقًا.

ولذلك قررنا استعراض مراحل تطور اختيار المتأهلين للبطولة منذ بدايتها وحتى الآن..

نظام الدعوات

World Cup 1950
AFP

النسخة الأولى من بطولة كأس العالم على الإطلاق كانت في عام 1930 حيث أقيمت في أوروجواي وشارك بها 13 فريقًا فقط.

لم يكن هناك أي تصفيات من أجل اللعب في البطولة، واعتمد النظام بعدها على الدعوات للدول المشاركة من الاتحاد الدولي.

قارة أوروبا تلقت 4 دعوات، بالإضافة لدعوتين لأمريكا الشمالية، و6 دعوات لأمريكا الجنوبية بالإضافة للبلد المنظم.

وشهدت المسابقة عدم ظهور أي منتخب من قارتي آسيا وأوروبا، بسبب المسافة البعيدة وعدم مرونة التنقلات مثل الوقت الحالي.

وساهمت الحروب وقتها في النسخ الأولى من البطولة على مشاركة العديد من المنتخبات وحرمتها من الظهور الدولي.

بداية التصفيات

المباراة الأولى في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم كانت بين إستونيا والسويد في العاصمة السويدية ستوكهولم، بفوز الفريق المضيف بنتيجة 6/2.

وتم وقتها الاعتماد على التصفيات بداية من نسخة 1934، والتي لعب بها 16 منتخبًا، بظهور مقعد واحد فقط لآسيا وأفريقيا ومقعد لأمريكا الشمالية ومقعدين لأمريكا الجنوبية، وباقي المقاعد لأوروبا.

وفي عام 1954 بالنسخة التي أقيمت في أوروبا، تم ثبيت عدد المنتخبات المشاركة عند الرقم 16 مع استمرار السيطرة الأوروبية والظهور الضعيف لآسيا وأفريقيا.

وأما بنسخة إسبانيا 1982 ارتفع العدد إلى 24 منتخبًا، بتواجد أكبر لآسيا وأفريقيا بفريقين لكل منهما، مع سيطرة أوروبا كذلك بـ12.5 مقعدًا بالإضافة لحامل اللقب و4 منتخبات لأمريكا الجنوبية.

وبدأ النظام المعتمد حاليًا للمرة الأولى في نسخة فرنسا 1998 بسيطرة قارة أوروبا، مع ارتفاع المقاعد الأفريقية إلى الرقم 5 مع وصول مقاعد آسيا إلى 4 مقاعد ونصف مقعد بالتصفية مع أمريكا الجنوبية التي لديها نفس العدد.

وفي بداية ظهور كأس العالم كان من الطبيعي تواجد أكثر من منتخب بنفس القارة في مجموعة واحدة، ولكن بعد ذلك تم الالتفات إلى هذه النقطة، وتوزيع المجموعات بشكل أفضل، مع احتساب المقاعد وتقسيمها حسب مستويات كل قارة.

النظام الجديد

اقترح ميشيل بلاتيني الرئيس السابق الاتحاد الأوروبي في 2015 توسيع كأس العالم إلى 40 فريقًا، ليتم مناقشة العديد من المقترحات.

وتم الاحتكام في النهاية إلى تطبيق المقترح الأبرز بزيادة المنتخبات إلى الرقم 48، مع تقسيم الفرق إلى 16 مجموعة من 3 فرق.

ويزداد بذلك عدد المباريات الملعوبة في البطولة إجمالًا من 64 إلى 80، لكن عدد المواجهات التي سيلعبها كل فريق سيظل سبعة وهو نفس العدد بالنظام الحالي.

ويلعب كل فريق مباراة أقل في دور المجموعات من الصيغة السابقة، من أجل لعب دور الإضافي في مرحلة خروج المغلوب. وتقام البطولة في غضون 32 يومًا، تمامًا مثل البطولات السابقة المكونة من 32 فريقًا.

ومن المقرر أن تُلعب البطولة في 3 دول وهي الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، بمنح قارة أوروبا 16 مقعدًا، مقابل 9 لأفريقيا، 8 لآسيا، مقعد واحد لقارة أوقيانوسيا، 6 مقاعد لأمريكا الشمالية ودول الكاريبي و6 مقاعد لأمريكا الجنوبية.

اقرأ أيضًا ..