حوار جول - دييجو بلاسينتي عن عملية تطوير الكرة الأرجنتينة ولقب الدوري التاريخي مع بوردو

التعليقات()
Goal
مدرب منتخب الأرجنتين للناشئين تحت 15 عامًا ولاعب باير ليفركوزن وريفر بليت وبوردو الفرنسي السابق يتحدث في حوار خاص لجول دوت كوم.

محمود ضياء    فيسبوك      تويتر

لعب بألوان عديد الأندية كان أبرزها ريفر بليت الأرجنتيني وباير ليفركوزن الألماني وبوردو الفرنسي وسيلتا فيجو الإسباني مع منتخب بلاده الأرجنتين، إنه دييجو بلاسينتي المدير الفني الحالي لناشئي التانجو تحت 15 عامًا.

جول دوت كوم أجرى حوارًا مطولًا مع لاعب التانجو السابق للحديث عن تطور الكرة الأرجنتينية وفترته الذهبية مع بوردو وأحداث نهائي ليبرتادوريس الأخيرة.

دييجو قال لجول عن فترته مع بوردو: " استمتعت كثيرًا بفترتي هناك بسبب الفريق التنافسي القوي الذي تم تكوينه هناك والمدينة الرائعة والأشخاص الذي كانوا يتعاملون معي بحب دائمًا. ليس سهلًا أن نفوز بلقب الدوري ولكننا نجحنا في إيقاف سلسلة 7 سنوات من الفوز بالدوري لليون".

بوردو كان قد نجح في الفوز بلقب الدوري الفرنسي موسم  2009/2008 بعد عشر سنوات من الغياب كاسرًا لهيمنة ليون وقتها على بطولة الدوري.

دييجو تابع عن هذا الموسم: "واجهنا العديد من المباريات الصعبة، شخصية البطل تظهر في مثل هذه الأوقات لتساعدك في الفوز، اعتقد أننا جميعًا كفريق امتلكنا هذه الشخصية تحت قيادة مدرب بحجم لوران بلان".

DIEGO PLACENTE 07282013

وعن دور جوركوف كقائد مع هذا الفريق: "كان لدينا فريق قوي للغاية بلاعبين مثل فيرناندو ومروان الشماخ وكافيناجي ولكن دون شك جوركوف نجح في قيادة هذا الفريق بشكل رائع".

فريق بوردو لم يستمر بنفس الشكل بعد نهاية هذا الموسم لينهي الدوري في المركز السادس الموسم التالي.

دييجو قال عن ذلك: "من الطبيعي أن يرتفع مستوى الفريق تدريجيا مع بداية الموسم حتى النهاية ولكننا وصلنا لأفضل مستوياتنا في نصف الموسم ومن الصعب أن تواصل بنفس المستوى بعد ذلك طوال هذه الفترة، من الضروري أن تصل لقمة مستواك خلال الربع الأخير من الموسم لكي تكون البطل في النهاية".

دييجو بلاسينتي تزامل مع عديد اللاعبين في الأرجنتين كان أحدهم مارسيلو جيارادو الذي لعب معه في ريفر بلايت وراقصي التانجو.

حوار جول - ناني يتحدث عن ذكرياته مع فيرجسون ورونالدو واللحظة الأفضل مع مانشستر يونايتد

ابن الـ41 عامًا قال عنه: " جاياردو دائمًا ما كان يدهشني منذ فترة تواجدنا معًا في ريفر بليت، كان في سن صغير ولديه شخصية قوية وروح القيادة وهو ما جعلني الآن غير متفاجئ مما يقدمه كمدرب فمن يمتلك هذه الشخصية كلاعب منذ الصغر سيكون ناجحًا في مجال التدريب بالطبع".

وعن سبب رفضه لتدريب الأرجنتين، قال دييجو: " لا أعلم لماذا رفض ذلك ولكنه يعيش لحظات رائعة مع ريفر بليت وربما أراد الاستمرار لفترة أطول. متأكد من أن لديه شخصية لإدارة المنتخب الأرجنتيني أو فرق من الخارج في المستقبل".

ريفر بليت نجح في الفوز بكوبا ليبرتادوريس على حساب بوكا جونيورز في نهائي شهدت مباراة إيابه أحداثًا مثيرة بعد اعتاد جماهير المليونيرات على حافلة البوكا ليتم تأجيل المباراة ثم تقام على ملعب سنتياجو بيرنابيو في إسبانيا.

بلاسينتي قال عن أحداث هذه المباراة: "الكرة الارجنتينية خسرت كثيرًا، الجميع كان يستعد لاحتفال وحدث كبير في البلاد بالسيطرة على القارة ولكن الأمور تحولت للعكس تمامًا. مشكلة الكرة الأرجنتينية دائمًا هي عدم وجود ثقافة تقبل الخسارة والتنافس بشكل هادئ".

دييجو لعب لفرق أرجنتنيوس وريفر بليت وسان لورينزو في الأرجنتين، باير ليفركوزن في ألمانيا، بوردو الفرنسي، سيلتا فيجو الإسباني وناسيونال الأوروجوياني.

ابن الـ41 عامًا قال عن الاختلافات بين الكرة في أوروبا وأمريكا الجنوبية: " الكرة الأوروبية أكثر ديناميكية في بنيتها التحتية وهو ما يتم تعليمه للأطفال منذ الصغر، الأمر يختلف في بعض الأوقات حسب البلاد من حيث اللعب البدني والمهارات الفردية أحيانًا. في أمريكا الجنوبية الفردية والمخاطرة تكون الطابع الأغلب لدى الجميع بسبب المناخ العام وأساس التعليم منذ الصغر".

ومن الفرق إلى منتخب الأرجنتين الذي فاز معه بلاسينتي بلقب كأس العالم تحت 20 عامًا إلى جانب 13 مباراة مع الفريق الأول.

Diego Placente

الأرجنتين تعيش فترة تدهور بعد الفشل في الفوز بنهائي كأس العالم 2014 وكوبا أمريكا 2015 و2016، وأخيرًا الخروج من الدور ثمن النهائي للمونديال الأخير في روسيا.

دييجو قال عن احتياجات الأرجنتين في الفترة المقبلة: " نحتاج لمشروع طويل الأمد مثلما فعلت الاتحادات الأخرى لنفوز بلقب كأس العالم، هذا لا يضمن الفوز ولكنه يقربه. التوفيق أيضًا أحد العوامل المهمة فلقد وصلنا لثلاث نهائيات في الفترة الأخيرة دون أي نجاح".


لاعب الأرجنتين السابق أضاف: " بعد فترات صعبة، الآن قد تكون هذه الفرصة لإحداث تغييرات إيجابية. عمل مشروع طويل الأمد للفريق الأول وفرق الناشئين مع الكرة المحلية أيضًا. هذا هو الوقت الذي يجب أن تتغير فيه العادات في التعامل مع الأطفال منذ البداية في كرة القدم وأن تساعد الأندية أيضًا في البنية التحتية لمساعدة الأطفال والشباب حتى تخرج أجيال قوية للأرجنتين".

وعن العمل مع زملائه السابقين في منتخب الأرجنتين، قال بلاسينتي: " العمل معهم رائع للغاية سواء في الرياضة أو في طريقة التفكير. نحن ننتمي إلى نفس الجيل ونعرف بعضنا منذ فترة طويلة لذلك العمل معهم سهل للغاية. كلًا منا يعرف بسهولة كيف يفكر الآخرون وما يمكننا جميعًا المساهمة به من أجل نجاح المجموعة".

دييجو كان أحد أفراد فريق الأرجنتين الذي حقق الفوز بكأس العالم للشباب عام 1997 إلى جانب لاعبين مثل والتر صامويل وإيستبيان كامبياسو وخوان ريكويلمي وبابلو إيمار وسكالوني.

Diego Placente

بلاسينتي تابع عن الزميل الأفضل له: " لعبت مع عديد اللاعبين الرائعين في الأرجنتين لعبنا معًا وتطورنا كثيرًا في أغلب فترتا مسيرتنا الكروية إلى جانب زملائي في الأندية الأخرى. مسيرة اعتز بها كثيرًا شعدت مزاملة نجوم على أعلى مستوى".

وأضاف عن أفضل لحظاته الكروية: "أفضل لحظاتي مع الأرجنتين كانت في كأس العالم للشباب 1997 وبعدها انتقلت لريفير بليت واستمريت في مسيرة اعتبرها ناجحة بالنسبة لي. السبب الأهم في كل هذا هو أنني تواجدت مع لاعبين رائعين كانوا يجعلون كل شيء أسهل. مع الأندية كان الأهم بالنسبة لي أن ألعب في مستويات عالية لفترة طويلة وهو ما حدث مع ريفر بليت قم باير ليفركوزن فاللعب لأندية بهذا الحجم في بداية مسيرتك ليس أمرًا سهلًا".

اختتم دييجو حواره مع جول بطموحاته في المستقبل: " اطمح للاستمرار في عالم التدريب لسنوات ومساعدة اللاعبين الذين تدربوا مع بابلو إيمار تحت 15 و17 سنة أن يصبحوا لاعبين رائعين ويتواجدوا مع الفريق الأول يومًا ما".

333 مباراة في مسيرة دييجو بلاسينتي مع الأندية بين ظهير أيسر وأيمن ولاعب وسط مدافع وقلب دفاع وجناح أيسر سجل خلالها أربعة أهداف ومرر 14 تمريرة حاسمة إلى جانب الفوز بخمسة ألقاب مع بوردو الفرنسي وبطولة الدوري الأوروجياني ولقب كوبا أميركا للشباب وكأس العالم للشباب تحت 20 عامًا.

 

إغلاق