حكايات نهائي الدوري الأوروبي (12) - إيمري يحطم الحلم الأوكراني باللقب الثاني

التعليقات()
AFP
تعرف على قصة نهائي الدوري الأوروبي في موسم 2014-2015

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

استضاف الملعب الوطني لمدينة وارسو البولندية، نهائي نسخة 2015 من الدوري الأوروبي، بين دنيبرو الأوكراني وإشبيليه الإسباني.

إشبيليه بقيادة مدربه أوناي إيمري، نجح في تحقيق اللقب السابق، ليطمح في تعميق سيطرته على البطولة.

وعلى الجانب الآخر نادي دنيبرو دنيبروبيتروفسك الأوكراني، بحلمه في لقب أوروبي بعد مشوار ناجح شهد بعض المفاجآت.

الطريق نحو النهائي

Raul Albiol Dnipro Napoli Europa League

إشبيليه حصل على وصافة مجموعته التي ضمت فينورد الهولندي وريجكا الكرواتي وستاندرليج البلجيكي.

وفي مراحل خروج المغلوب، تفوق الفريق الإسباني على كل من بوروسيا مونشنجلادباخ، فياريال، زينيت وفيورنتينا.

دنيبرو احتل المركز الثاني بمجموعته أيضاً، حيث لعب مع إنتر وكاراباج وسانت إيتيان بالدور الأول.

الفريق الأوكراني حصل على 7 نقاط فقط، مقابل 12 للمتصدر، في إشارة لا تبشر أبداً بوصوله للنهائي.

ومع ذلك استمرت نجاحاته بتخطي أولمبياكوس اليوناني وأياكس أمستردام الهولندي وكلوب بروج البلجيكي، ونابولي الإيطالي.

وجوه مألوفة

Denis Suarez Sevilla Europa League

دنيبرو شهد بعض الوجوه التي أصبحت معروفة فيما بعد، أبرزها نيكولا كالينيتش ويفين كونوبليانكا الذي لعب لإشبيليه في وقت لاحق.

وعلى الجانب الآخر لعب سيرجيو ريكو كحارس مرمى لإشبيليه، من أمامه رباعي دفاعي أليكس فيدال، دانيل كاريكو، تيموثي كولودزيتشاك وبنوا تريموليناس.

وأما بالوسط فتواجد ستيفان مبيا، جريجوز كريتشوفياك وأنطونيو رييس وإيفر بانيجا، وبالهجوم فيتولو وكارلوس باكا.

دكة إشبيليه وقتها شهدت أيضا وجود دينيس سواريز، لاعب وسط أرسنال المعار من برشلونة، والذي عاد مؤخراً للفريق الكتالوني بسبب الإصابة.

مواجهة مثيرة

Dnipro_Sevilla_Final

البداية كانت عكس المتوقع لصالح دنيبرو، وبهدف مباغت من الكرواتي نيكولا كالينيتش في الدقيقة السابعة.

البولندي كريتشوفياك أعاد إشبيليه للصورة من جديد بهدف التعادل في الدقيقة 28، قبل أن يضيف باكا الثاني ليضع الفريق الإسباني بالمقدمة.

دنيبرو لم ييأس كعادته في تلك البطولة، حيث عادل النتيجة بهدف من روسلان روتان قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة لتصبح النتيجة 2/2.

وكعادة النهائيات دائماً مع تحتاج للأبطال، لاعب ينقذ الموقف ويمنح اللقب لفريقه، وبالفعل نجح باكا في لعب هذا الدور على أكمل وجه ليسجل هدف الفوز في الدقيقة 73، ويمنح لإيمري اللقب الثاني على التوالي.

 

 

إغلاق