الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

توهان سانشيز و"شوارع" بيليرين ضمن أهم أسباب تعثر أرسنال أمام ساوثهامبتون

6:19 م غرينتش+3 10‏/12‏/2017
Mesut Ozil Arsenal Southampton
جول يقدم 5 ملاحظات هامة في تعادل أرسنال وساوثهامبتون بالدوري الانجليزي

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

انتهت حلقة جديدة من مسلسل سقوط أرسنال هذا الموسم، بالتعادل الإيجابي مع ساوثهامبتون 1/1، في الجولة السادسة عشر من عمر الدوري الانجليزي.

البداية كانت ولا أسوأ للمدفعجية حيث تلقى هدفا كارثيا لتشارلي أوستن، من خطأ فادح للألماني بير ميرتساكر، انكشفت خلالها معظم عيوب الفريق اللندني الدفاعية.


أرسنال بدون وسط


ظهر المدفعجية اليوم بخط وسط عاجز تماما عن أداء أي أدوار هجومية أو دفاعية، مما جعل كل هجمة مرتدة لساوثهامبتون بهدف شبه محقق، لولا براعة بيتر تشيك اليوم.

المشكلة تبدو في الأساس بأدوار آرون رامزي الذي يلعب كمحور "بوكس تو بوكس"، حيث يكتفي بنصف مهامه وهي اتخاذ أماكن خطرة بقلب ساوثهامبتون، وترك تشاكا وحيدا بخط الوسط.

غياب رامزي التام عن خط الوسط وتواجده بجوار لاكازيت بشكل مستمر، وعدم عودته لمساندة تشاكا، جعل من الأخير فريسة سهلة للاعبي ساوثهامبتون.

وبالطبع عدم وجود المساعدة أدى لارتباك تشاكا، ليصبح أرسنال وكأنه بدون أي خط وسط، لتصبح المواجهات مباشرة بين وسط وهجوم ساوثهامبتون أمام دفاع الضيوف الذي لا حول له ولا قوة.


بيليرين نقطة ضعف


 

يبدو وكأن الموسم المذهل الذي قدمه بيليرين العام قبل الماضي وجذب من خلاله أنظار برشلونة، كان مجرد طفرة، أم يرفض هو تكراره إلا بانتقاله للفريق الكتالوني.

تنافس بيليرين مع سانشيز اليوم على لقب أسوأ لاعب، حيث كان نقطة ضعف واحدة بخط دفاع أرسنال، لفقدانه الكرة في أماكن خطيرة، وسوء تصرفه بمعظم المواقف الهجومية، مما دفع أصحاب الأرض للتركيز على الجبهة اليسرى التي تواجد بها الخطير ريدموند.

ويعتبر المستوى الجيد لماثيو ديبوشي في بطولة الدوري الأوروبي، كجرس إنذار قوي لبيليرين، حتى يستعيد مستواه أو يفقد مركزه للفرنسي المخضرم.

وبجواره أيضا بير ميرتساكر الذي لم يستطع سد غياب زميله الألماني شكودران موستافي، مما يؤكد حاجة المدفعجية لقلب دفاع جديد في يناير.


سانشيز "الحاضر الغائب"



ظهر المهاجم التشيلي اليوم حاضرا بجسده في أرضية الملعب، ولكن عقله في فترة الانتقالات الشتوية القادمة، وسعيه للرحيل إلى مانشستر سيتي والهرب من تخبط فريقه المحلي وغيابه عن دوري الأبطال.

ليست المرة الأولى التي يظهر فيها سانشيز بهذا المستوى، حيث لعب بنفس الأداء المحبط ضد مانشستر يونايتد الجولة الماضية، بفقدانه وقتها للكرة 34 مرة مقابل 32 اليوم.

ولا يعطي صاحب الـ29 عاما بهذه الطريقة أي خيار للمدرب أرسن فينجر، سوى بالتخلي عنه في يناير، حتى لا يؤثر سلبيا على المنظومة الهجومية للفريق، حيث يلعب وكأنه مجبرا على أداء وظيفته كلاعب محترف وليس من أجل الفوز وتحقيق أهداف ناديه.


تغيير خاطىء


أراد بيلجرينو المدير الفني لساوثهامبتون الرد على التغيير فينجر بإدخال أوليفييه جيرو، بإشراك ريدموند النشيط ونزول سوفيان بوفال لاستغلال المرتدات.

الفكرة تبدو منطقية للاندفاع الهجومي بدون حساب لأرسنال، ونزول لاعب بكامل مجهوده البدني وصاحب حلول فردية، على حساب لاعب آخر يبدو مجهوده منخفضا.

ومع ذلك كان التأثير عكسيا حيث كان ريدموند هو أخطر لاعبي ساوثهامبتون مع تاديتش، وساهم غيابه في تقليل خطورة أصحاب الأرض ومنح ارسنال اريحية في الهجوم دون قلق من المرتدات.


حل العرضيات



يعد أرسنال من أكثر الفرق استحواذا على الكرة، وهو ما يعطيك فكرة أن الفريق مسيطر ومهيمن بشكل كبير، ويستطيع تسجيل كم وافر من الأهداف مقارنة بالاستحواذ المرعب.

واذا نظرت للصورة عن قرب، ستجد معظم استحواذ أرسنال من تمريرات عرضية عديمة الفائدة، يمكن التغلب عليها بأي تكتل دفاعي يجيد الصمود لبضعة دقائق، مع استغلال للمرتدات مثلما حدث مع مانشستر يونايتد.

وبفقدان سانشيز عن مستواه وانحصار دور أوزيل على التمريرات داخل منطقة الجزاء وعدم قدرته على التسديد أو مراوغة أكثر من لاعب، وهبوط مستوى تشاكا المعروف بتسديداته، تأتي الكرات العرضية كحل فعال للتغلب على تلك المشاكل.

ويرتبط هذا الحل بإيجاد مكانا للفرنسي أوليفييه جيرو بتشكيل أرسنال، بجوار أليكساندر لاكازيت، حيث تواجد الأخير وحده يبطل مفعول العرضيات لقصر قامته، عكس مواطنه الفرنسي المميز جدا في الكرات الهوائية.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic