الأخبار النتائج المباشرة
باليستينو سانتياغو

تعرف على نادي "بالاستينو" الذي زاره رئيس فلسطين في تشيلي

11:00 ص غرينتش+3 14‏/5‏/2018
Palestino Flamengo Copa Sudamericana 05072017

بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


اندهشت شريحة عريضة من جماهير كرة القدم العربية، من اسم النادي التشيلي، الذي قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن بزيارته منتصف الأسبوع، وهو نادي بالستينو، الناشط في الدوري المحلي في تشيلي، ويعتبره كبار المسؤولين في الدولة الفلسطينية، أكبر من مُجرد نادي، لمواقفه الثابتة منذ تأسيسه قبل حوالي قرن من الزمان.


ما هو بالستينو؟


 

هو سابع أقدم نادي في تشيلي، وتم تأسيسه عام 1920 على يد مجموعة من المهاجرين العرب الفلسطينيين في مدينة أوسورنو الجنوبية، وكان الهدف من بنائه لم شمل الجاليات العربية والفلسطينية المُقيمة في دولة تشيلي، تلك الدولة التي تحتضن على أراضيها ثالث أو رابع أكبر جالية فلسطينية إلى يومنا هذا.

شعار الفريق بألوان العلم الفلسطيني "الأحمر والأخضر والأبيض والأسود"، ومؤخرًا اعتمدت الإدارة رسم رقم 1 على ظهر قمصان اللاعبين، بخريطة الأراضي الفلسطينية قبل النكبة، وذلك رغم تحذير الاتحاد المحلي من عقوبات لخلط السياسة بالرياضة، كما أن مدرجات الملعب الذي يتسع لحوالي 12 ألف، تحمل ألوان علم الفدائي.

وسبق لأبو مازن، أن وصف نادي بالستينو قبل عامين "بمنتخب فلسطين الثاني"، بعد اللافتة الرائعة التي قامت بها جماهيره، برسم تيفو لأكبر علم فلسطيني في العالم في إحدى المباريات، ليأتي التكريم بمباراة أقيمت في غزة، حضرها مجموعة من اللاعبين الذين وُلدوا في تشيلي ومثلوا منتخب الفدائي مثل روبرتو كاتلون وروبرتو بشارا.


مواقف سياسية


إلى الآن  يُدير النادي أشخاص من أصول فلسطينية، وقبل زيارة أبو مازن الأخيرة، سبق لقائد الفريق فيليبي نونيز أن زار كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في مقره في رام الله، لتأكيد هدف النادي الذي لا يحيد عنه، بمساندة القضية الفلسطينية،وإعادتها إلى الخريطة كما قال عريقات بنفسه "هدفنا هو إعادة فلسطين إلى الخريطة وأرغب في أن يساعدنا نادي بالستينو في تحقيق ذلك الهدف"، الأغرب من ذلك، أن جماهير النادي تُشجع بشكل هستيري وتصرخ وكأنها في مظاهرات ضد الاحتلال الإسرائيلي وليست في أمريكا الجنوبية؟


إنجازات وألقاب


عُرف عن النادي في خمسينات القرن الماضي أنه فريق "المليونيرات"، للسمعة التي أخذت عليه، أنه يجد التمويل اللازم من العرب الأثرياء المُقيمين في البلاد، حتى أنه في البداية لم يكن يسمح لغير العرب بالدفاع عن ألوانه، وفي سجله لقبين للدوري عامي 1955 (بعد ثلاث سنوات من صعوده من دوري الدرجة الثانية)، وعام 1978، وكذا حقق الكأس مرتين عامي 1975 و1977.

ويبقى أشهر اسم عالمي مر على النادي، هو المدرب الشهير مانويل بيليغريني، الذي قاد الفريق مرتين. الأولى في بداية حقبة التسعينات عام 1992، والثانية عام 1998، قبل أن يحصل على فرصته في أوروبا، وتحديدًا في إسبانيا مع أندية فياريال وريال مدريد ثم تجربته المُثيرة مع مانشستر سيتي.

وشارك فريق الجالية الفلسطينية في أهم وأعرق بطولات أمريكا اللاتينية كوبا ليبارتدوريس مرة عام 2015 وشارك كذلك في البطولة القارية الثانية كوبا سود أمريكانا مرتين.


هدايا لمنتخب فلسطين


سبق لهذا النادي أن أهدى منتخب الفدائي بأكثر من لاعب مثل المنتخب في المحافل العالمية ودورات الصالات، أشهرهم بخلاف الثنائي روبرتو كاتلون وبشارا. كإدواردو عبدالله (لعب 5 مباريات دولية)، باترسون عبدالله، ليوناردو زامورا، بابلو تامبوريني.