الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز - بريميرليج

تشيلسي وتوتنهام - الديربي الأشرس في لندن؟

8:53 م غرينتش+3 22‏/11‏/2018
Tottenham Hotspur Chelsea TV LIVE STREAM DAZN Premier League
مواجهة شرسة تنتظر الفريقين السبت القادم ولكن تساؤلات حول إذا كان الديربي هو الأهم في لندن


بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

تستعد العاصمة الإنجليزية لندن، لخوض مواجهة أخرى شرسة، وديربي محتدم بين تشيلسي وتوتنهام، بالجولة 13 من البريميرليج.

المباراة تحمل قدر كبير من الأهمية، باعتبار أنها مواجهة لندنية بين غريمين من نفس المدينة، تربطهما خصومة من نوع خاص.

ويأتي ذلك بخلاف التنافس على أرض الملعب بينهما، حيث يحتل تشيلسي المركز الثالث بـ28 نقطة مقابل 27 لصالح أصحاب الأرض والجمهور بمواجهة السبت المقبل.

نعم هناك عداوة

يعود تاريخها إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لعام 1967، حيث جذبت المباراة حضوراً كبيراً لم يمر بسلام في النهاية.

العديد من الاشتباكات اندلعت بين جماهير الفريقين، في مواجهة انتهت بفوز توتنهام بهدفين مقابل هدف على ملعب ويمبلي.

دراسة أجريت في عام 2012 أكدت أن جزء كبير من جماهير تشيلسي يعتبر توتنهام هم العدو الأول لهم في لندن.

لكنها ليست الأشرس

الجزء الآخر من الدراسة والواقع الأوضح هو أن توتنهام لازال يمتلك عدواً يعتبر الأكثر كراهية بين جماهيره.

ديربي أرسنال وتوتنهام يظل محتفظاً بمكانه ضمن أعنف المباريات وأكثرها إثارة في إنجلترا وأوروبا، نظراً للعداوة الشديدة بين الطرفين.

الجماهير تُجبر ريال مدريد على صرف النظر عن نيمار

الخصومة أقدم بكثير هنا، حيث بدأت في 1913 عندما انتقل أرسنال لملعب هايبري بدلاً من مانور جراوند، ليكون على بعد 4 أميال فقط من وايت هارت لين معقل توتنهام السابق.

السبب الأهم للعداء بين الثنائي، هو تأهل أرسنال للدرجة الممتازة في عام 1919، بفضل علاقات النادي القوية بالاتحاد الإنجليزي، الذي قرر زيادة عدد فرق البطولة إلى 22 من أجل المدفعجية بعدما كان 20 فقط.

الاتحاد الإنجليزي أبقى تشيلسي بدوري الأضواء، رغم أنه كان صاحب المركز التاسع عشر قبل التوقف الإجباري للحرب العالمية الأولى، ورفض بقاء توتنهام صاحب المركز العشرين.

في رسالة مؤثرة - دروجبا يؤكد اعتزاله الكرة

تمت الإطاحة بتوتنهام من المسابقة، ليصعد 3 فرق جديدة وهي ديربي كاونتي بطل دوري الدرجة الثانية، برستون نورث إند، بينما جاء الثالث بشكل مفاجيء أرسنال صاحب المرتبة السادسة.

الواقعة تسببت في حالة غضب شديدة جداً لدى جماهير سبيرز، أشعلها مرة أخرى سول كامبل عام 2000 عندما ترك الفريق منضماً إلى أرسنال في صفقة انتقال حر.

واستمرت المنافسة في السنوات الأخيرة، حتى مع هبوط مستوى أي منهما، فيبقى الهدف الأهم هو إنهاء أي الفريقين للموسم متفوقاً على الطرف الآخر بالدوري أو تحقيق لقب جديد يضاف لخزائنه.