تريزيجيه .. بداية صعبة وختام مثالي للموسم الأول في الدوري الإنجليزي

التعليقات()
Trezeguet Aston Villa
Getty Images
كيف كان موسم النجم المصري محمود حسن تريزيجيه الأول في صفوف أستون فيلا والدوري الإنجليزي؟

أُسدل الستار قبل أسابيع على موسم النجم المصري محمود حسن تريزيجيه الأول رفقة فريقه أستون فيلا في الدوري الإنجليزي بعدما تأكد بقاء الفريق وعدم الهبوط للدرجة الأدنى.

موسم تريزيجيه على مستوى فردي لم يكن الأمثل في مسيرته الكروية، لكن بشكل عام ونظرًا لمستوى المنافسة في الدوري الإنجليزي سنرى أنه لم يكن سيئًا على الإطلاق.

في الأسطر المقبلة سنحاول أن نستعرض معًا بتفاصيل أكبر موسم للنجم المصري في صفوف أستون فيلا من أجل تقييمه بشكل أفضل.

تريزيجيه شارك في 41 مباراة منذ بداية الموسم في كل البطولات، بما فيها الدوري الإنجليزي وكأس رابطة الأندية بالإضافة لكأس الاتحاد.

مساهمات تريزيجيه جاءت لمدة 2325 دقيقة في كل البطولات، أغلبهم كان في الدوري الإنجليزي حيث شارك في حوالي ألفين دقيقة موزعة على 34 مباراة.

Trezeguet

رقميًا موسم تريزيجيه كان جيدًا بالنسبة للاعب يخطو خطواته الأولى في الدوري الإنجليزي، حيث سجل ستة أهداف خلال تلك المواجهات من أصل 41 سجلهم أستون فيلا طوال الموسم.

أول ثلاثة أهداف جاءوا خلال النصف الأول من الموسم ولم يكن لهم التأثير الأكبر على نتائج الفريق حيث خسر الفريق بعد تسجيله في ليفربول ووولفرهامبتون وتشيلسي بنفس النتيجة بهدفين لهدف.

أما الأهداف الثلاثة الأخيرة فكانوا الأهم في مشوار أستون فيلا بالدوري لهذا الموسم، حيث سجل ثنائية أمام كريستال بالاس وهدف في شباك آرسنال وتسببوا بشكل مباشر في حصول الفريق على ست نقاط أبقوا عليهم في الدوري الإنجليزي بفارق نقطة وحيدة في نهاية الموسم عن مراكز الهبوط.

تعديلات جديدة في قوانين كرة القدم مع عودة دوري أبطال أوروبا

أهداف تريزيجيه الحاسمة لم تتوقف عند الدوري الإنجليزي فقط، بل امتدت لتصنع المجد في بطولة كأس الرابطة، وتسببت في صعود الفريق للنهائي الخاص بها للمرة الأولى منذ عام 2010 بعد هدفه القاتل في ليستر سيتي.

بشكل عام أرقام تريزيجيه جيدة لكنها قد تكون خادعة فالنجم المصري غاب في لحظات كثيرة عن الحسم، لكن ذلك طبيعي في ظل مستوى التنافس والفريق الذي يلعبه له.

بكل تأكيد سيكون على تريزيجيه التحسن لو أراد الاستمرار في الدوري الإنجليزي، فالظهور بنفس المستويات في الموسم المقبل قد يأتي له بالانتقادات، بالأخص في ظل ارتفاع رتم اللعب في إنجلترا ووجود البدلاء الجاهزين طوال الوقت.

إغلاق