الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإسباني

بعد ترشيحه لتدريب ريال مدريد - كيف يخرج ساري من سجن نابولي؟

2:24 م غرينتش+3 3‏/6‏/2018
Sarri De Laurentiis Napoli
المفاوضات بين ساري وتشيلسي فشلت بسبب ناديه القديم

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

خرجت في الساعات الماضية تقارير تربط بين ماوريتسيو ساري، مدرب نابولي الأسبق، ومنصب المدير الفني لريال مدريد الشاغر منذ رحيل زيدان ولكن أزمة المدير الفني التوسكاني مع فريقه السابق ورئيسه قد تكون عائقا.

رحل ساري عن تدريب نابولي الشهر الفائت بعد ثلاثة مواسم مميزة قاد الفريق بها للحلول ثانيا في مناسبتين خلف يوفنتوس بعد صراع قوي وحطم بها الرقم القياسي لعدد النقاط للفريق الجنوبي.

ولكن شهر العسل بين ساري وناديه انتهى بنهاية الموسم الأخير وضياع حلم السكوديتو، فبدأ الثنائي ساري وأوريليو دي لاورنتيس، رئيس النادي، في تبادل الاتهامات فيما يخص المتسبب في فقدان اللقب.

واتهم ساري رئيسه بعد توفير الدعم الكافي، بينما يرى دي لاورنتيس أن عدم اعتماد ساري على البدلاء كلف فريقه اللقب، كما انتقد ساري بسبب عدم منافسته على الألقاب الأوروبية.

وبدأ أن الوضع في طريقه للحل بين الطرفين بعدما اجتمعا في العشاء التكريمي للفريق وأن ساري في طريقه لتمديد تعاقده ولكن الأخير عاد وتراجع عن موقفه لتبدأ الأزمة في الاشتعال.

أعطى دي لاورنتيس مهلة 48 ساعة لساري من أجل التفكير في العقد الجديد الذي عرضه عليه والذي ينص على تجديد بقائه مع نابولي لعامين إضافيين ورفع راتبه.

مرت المهلة ولم يرد ساري على دي لاورنتيس وسط أحاديث عن عروض له من تشيلسي وزينيت، مما أغضب الرئيس السينمائي والذي أعلن إقالة ساري وتعيين كارلو أنشيلوتي بدلا منه.

بدا أن ساري في طريقه إلى تشيلسي وبدأت المفاوضات بين الطرفين تأخذ منحنى جدي لكن لتصطدم بعقبة عقد ساري مع نابولي.

ينص القانون الإيطالي أن حتى في إقالة الشخص من منصبه يبقى عقده تحت التنفيذ حتى نهايته، وفي حالة ساري احتوى عقده على شرط جزائي بقيمة ثمانية مليون يورو تدفع من أجل رحيله.

وينتهي بند الثمانية ملايين بحلول يونيو الجاري وبعدها يصبح على من يرغب بتعيين ساري التفاوض مع دي لاورنتيس من أجل التعاقد مع ساري وتحريره من نابولي.

وعلق دي لاورنتيس على الأمر في حوار مع صحيفة "كوريري" قائلا: "أنا شخص مهذب وسأتساهل في أي شخص يأتي للتفاوض من أجل ساري ولن أغالي في طلباتي، لا أنسى الفترة الطيبة التي قضاها معنا".

وكان يملك ساري بندا يتيح له كسر العقد مقابل نصف مليون يورو حتى بداية يونيو أيضا ولكنه لم يختار تفعيله ولم يكشف عن السبب.

وكشفت التقارير مؤخرا أن تشيلسي تراجع عن مفاوضاته لاستقطاب ساري بسبب عدم نيته دفع الشرط الجزائي أو أي مبلغ لنابولي من أجل المدرب.

وسيكون على فلورينتينو بيريز، إذا صحت التقارير، أن يقرر إذا كانت أول استثماراته الحقبة الجديدة لريال مدريد هي التفاوض مع صديقه دي لاورنتيس من أجل ساري أم الذهاب وراء خيار آخر صاحب خبرة أوروبية وسجل أكبر.

ورشحت اسماء جوتي وفابيو كانافارو وسانتياجو سولاري، لاعبي ريال مدريد السابقين، وماوريسيو بوكيتينو، مدرب توتنهام، وأرسين فينجر، المدير الفني السابق لأرسنال، للمنصب.