الأخبار النتائج المباشرة
كأس السوبر الإيطالي

تحليل | يوفنتوس يُهيمن كالعادة أمام ميلان الساذج

10:46 م غرينتش+3 16‏/1‏/2019
Cristiano Ronaldo Juventus 01162019
لقب جديد ينضم لخزائن يوفنتوس


إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

نجح يوفنتوس في العودة لمنصات تتويج السوبر الإيطالي مرة أخرى، بعد خسارتين أمام ميلان ولاتسيو، وانفرد بالرقم القياسي برصيد 8 ألقاب.

هيمنة البيانكونيري المحلية اصطدمت بميلان الأليف الذي لم يهدد مرمى السيدة العجوز سوى في كرة وحيدة طيلة أحداث اللقاء.

وإليكم أبرز النقاط الفنية من مباراة السوبر الإيطالي والتي أقيمت في جدة بالمملكة العربية السعودية، لأول مرة.


تقاسم بين الشوطين


ستكون مخطئًا إذا تذكرت أن ميلان تفاسم المباراة مع يوفنتوس، سواء فنياً أو بدنياً، بالعكس الفارق يظهر واضحًا وجلياً بين الروسونيري والبيانكونيري في لقاء اليوم لتأكيد تفوق يوفنتوس.

الشوط الأول شهد سيطرة يوفنتوس هجومياً على منطقة العمق والجهة اليمنى بتبادل المراكز بين رونالدو وكوستا وكذلك تحركات ديبالا في العمق أيضًا والزيادة الهجومية لماتويدي.

على النقيض في الشوط الثاني جاءت سيطرة يوفنتوس على الجبهة اليسرى بتواجد رونالدو بشكل أساسي بها مستغلاً مساعدة ساندرو والتي وصلت إلى 44.2% من اللعب على الناحية اليسرى، والتي جاء منها الهدف الأول.

ميلان حاول أيضًا الظهور هجومياً، لكن عن طريق حالات فردية، لا أكثر فلم يكن ظهوره مؤثراً طيلة أحداث اللقاء، سوى بلقطة تسديدة كوتروني في العارضة والتي جاءت مفاجآة.


سذاجة دفاعية


لقطة الهدف الوحيد في اللقاء، والذي سجله رونالدو برأسية من عرضية بيانيتش، لم تكن المرة الأولى التي يعاني فيها دفاع ميلان من وقوفه الخاطئ والفشل في التعامل مع الكرات المتحركة.

الفريق يظهر بشكل جيد دفاعيًا عندما يكون بشكل متكتل، بعودة لاعبي الوسط، وكذلك الأظهرة داخل منطقة الجزاء، الأمر الذي تكرر في هدف يوفنتوس اليوم، تراه في هدف فوز إنتر بالديربي، وكذلك هدف رونالدو الثاني في مباراة الدوري بالدور الأول، وكذلك هدفي ميرتينز في لقاء نابولي والعودة بالنتيجة أمام ميلان.

الفريق لا يجيد الوقوف بشكل صحيح في الكرات العرضية، ويوفنتوس احتاج لفرصة وحيدة جاءت بشكل صحيح من أجل تحقيق الفوز ورفع اللقب.


العقلية تحكم


جاتوزو تحدث في المؤتمر الصحفي أن خسارة لاعبيه بنتيجة ثقيلة في نهائي كأس من يوفنتوس، كانت بسبب خروج أغلبهم من أجواء اللقاء بعد الهدف الأول الذي جاء من خطأ، وأن لا يعرف كيفية التعامل مع تلك الظروف.

لا يستطيع الروسونيري أن يقوم بالعودة في النتيجة أمام الكبار بشكل دائم، في السنوات الأخيرة، الخسارة من يوفنتوس بهدف وحيد كانت في عقل عدد كبير من اللاعبين ومعهم المدرب الذي بكل تأكيد فضّل إخراج باكيتا الذي يعد المتحرك الوحيد في خط وسطه مقابل الإبقاء على ثنائية باكايوكو وكيسييه.

الإيفواري قدم المباراة على طبق من فضة بطرد مباشر بتدخل قوي في منتصف الملعب، أهدى به زمام الأمور ليوفنتوس، وأظهر ميلان عاجزاً بشكل كبير في الدقائق الأخيرة.

نزول كونتي بدلاً من كوتروني، يُظهر بشكل كبير ضعف دكة بدلاء ميلان، وأن العمل لابد أن يكون مستمرًا في سوق الانتقالات الشتوية والصيفية إذا أرادت الإدارة نجاح الفريق.