تحليل | وجهان لعملة واحدة وهازارد الوحش

التعليقات()
Getty Images
تشيلسي قلب تأخره لفوز على ليفربول وأوقف سلسلة انتصاراته القياسية.

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

خطف تشيلسي الفوز على حساب ليفربول على أرضية ملعب أنفيلد، في الدور الثالث من كأس الرابطة الإنجليزية بهدفين مقابل هدف.

تشيلسي نجح في تسجيل هدفين في شباك ليفربول وقلب النتيجة وخطف بطاقة التأهل لدور الـ16، بعدما كان متأخراً بهدف ستوريدج.

وإليكم أبرز الملاحظات عن فوز تشيلسي على ليفربول قبل أيام قليلة من المواجهة الثانية في الدوري الإنجليزي. 


وجهان لعملة واحدة


Alvaro Morata Chelsea 2018-19

دانييل ستوريدج أمام ألفارو موراتا، كلاهما لديه ما يشفع له في السنوات السابقة من أهداف وأداء هجومي رائع لأن يشارك في لقاء اليوم كأساسي، لكن في الوقت الحالي لن يشاركا بسبب الذكريات.

Daniel Sturridge Liverpool 26092018

ستوريدج كان يحتاج للصبر والثقة من جانب كلوب وهو ما حدث وعلى الرغم من تفكير الألماني في التخلي عنه في الصيف إلا أن قرر إعطاءه فرصة أخرى، وها هو يرد الجميل ويسجل هدفًا اليوم وآخر بدوري الأبطال ويقدم أداء قوي عندما تسنح الفرصة للمشاركة.

على الناحية الأخرى يواصل موراتا التفريط في الثقة التي يحظى بها من ساري والذي يشركه بشكل دائم منتظرًا منه فك النحس وتسجيل هدف أول، لكنه يرفض ذلك ويهدر فرص محققة ليبدأ فعلياً في الدخول بالنفق المظلم.


نقطة ضعف


Emerson Chelsea Liverpool League Cup 26092018

يثق كلا من كلوب وساري في رباعي خط الظهر الذي يمتلكه، والذي غاب أغلبهم عن الفريقين عدا سيزار أزبيلكويتا الذي شارك مع البلوز وديفيد لويز الذي حل بدلاً لكريستينسن.

دفاعات الفريقين إذا تعرض أحد الأساسيين للإصابة ستعاني في ما تبقى من الموسم، وهو ما يظهر لليفربول حال غياب فان دايك لفترة طويلة، وعلى الناحية الأخرى يواصل تشيلسي الاعتماد على الاستحواذ من أجل تقليل أخطاء الدفاع وبالتالي استقبال الأهداف.

قد يحتاج من شارك في لقاء اليوم، لأثبات نفسه في لقاءات متعددة من أجل الحصول على الثقة، لكن حال منافسة الفريقين على اللقب أو بالمسابقات الأوروبية فالأمر سيكون مختلفًا وشبه مستحيلاً.


في العرضيات سم قاتل


Xherdan Shaqiri David Luiz Liverpool Chelsea League Cup 26092018

هدف تشيلسي الذي تم تسجيله قبل 10 دقائق من نهاية اللقاء، يفتح العين على مشاكل الريدز في قلب الدفاع، هدف من توتنهام من كرة عرضية في الوقت بدلاً من الضائع بالأحرى من ركنية، وهدف توماس مونييه لاعب باريس سان جيرمان من عرضية بدوري الأبطال والآن هدف جديد من عرضية استغلها بالميراي وسجل هدفه الأول مع البلوز.

نقطة لابد أن يقف عندها المدير الفني يورجن كلوب والذي جاءت 3 أهدافه حتى الآن في شباكه من أصل 5 من كرات عرضية، على الرغم من وجود لاعبين أصحاب قامات طويلة.


هازارد الوحش


Eden Hazard

بعد التعادل السلبي مع وست هام، خرج إيدين هازارد ليؤكد أنه في حال فنية وبدنية رائعة، وأنه جاهز بنسبة 200%.

روح عالية يمتلكها البلجيكي بعدما قاد بلاده لإنجاز لأول مرة في تاريخها بكأس العالم، هازارد يظهر لنا بأنه صاحب "مزاج" الموسم الحالي، بتسجيله 5 أهداف في الدوري منها هاتريك.

عدم تقيد هازارد بالواجبات الدفاعية التي لطالما أرهقته في السنوات الماضية مع مورينيو وكونتي، كانت بمثابة أطلاق الوحش الجائع مع ساري، فهو لا يحتاج للتعبير عن ما يمتلكه، سوى أنه يمر من خصومه مثل "الأقماع" الموجودة في التدربيات.

هازارد كان حل سحري لساري على الشكل الهجومي للبلوز منذ نزوله بدلاً من ويليان الذي يميل أكثر للأطراف عن اللعب في العمق وحركية أكثر في المراكز الهجومية.

إغلاق