الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإيطالي الدرجة الأولى - سيري آ

تحليل | روما × نابولي – "بالسُم لا بالقتال"

6:08 م غرينتش+3 31‏/3‏/2019
Mertens Olsen Roma Napoli
وإليكم أبرز النقاط الفنية في قمة بالسُم لا بالقتال في قمة الجولة الـ29 من الكالتشو.

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

في فيلم الحاسة السابعة، تواجد مجموعة على الطاولة من أجل بحث كيفية تفوق "فو مانشي" على "يحيى المصري"، رأي يفضل الأمر بالسُم وآخر بالقتال.

في مشهد كوميدي تتخطى النصف دقيقة من تكرار الكلمتين، وهو ما ينطبق على ديربي الشمس اليوم، في كيفية قتل فريق لأحلام الآخر.

روما فكر في السُم من أجل تجاوز المرحلة الصعبة التي يعيشها رغم تغير المدرب ورحيل مونشي بخطف هدف ومحاولة وحيدة في الشوط الثاني، بينما أنشيلوتي يفضل الوقوف صامدًا بالقتال من أجل التنافس رقميًا مع يوفنتوس، ليضربهم برباعية في عقر دارهم.

وإليكم أبرز النقاط الفنية في قمة بالسُم لا بالقتال في قمة الجولة الـ29 من الكالتشو.


عودة الرباعي


عاد لروما أمس 4 أسماء من أجل تدعيم صفوف الفريق، كولاروف، دي روسي، مانولاس، أوندر، ليشارك الثلاثي كأساسي في اللقاء، وليظهر بشكل كبير عدم قدرتهم على التعامل مع سرعات نابولي من لقطة الهدف الأول بعد دقيقتين من عمر اللقاء.

مانولاس رفقة فازيو كانوا لقمة سائغة لصالح لاعبي البارتينوبي، ومشهد إنذار مانولاس في الشوط الأول تثبت هذا، إذا لم تلحق بمنافسك فعليك شده من القميص، في هجمة انتهت بهدف أُلغى بداعي التسلل.

دي روسي حاول السيطرة على وسط روما والحصول على الكرة بشكل أكبر وتدويرها، لكن وسط نابولي الأسرع والأقوى عرف كيفية ضرب روما في مقتل خاصة من على الأطراف والابتعاد عن العمق.


أنشيلوتي > ساري


إذا غاب إنسيني أو ميرتينز أو كاييخون عن صفوف نابولي تشعر بفارق شاسع مع ساري، إذا تواجد أوناس أو ميليك في الهجوم، الآن نابولي يمتلك تنوع خططي ولاعبين قادرين على صناعة الفارق.

فيردي يصنع ويسجل، ميليك يواصل التألق رغم إصابتي الرباط الصليبي، أوناس يصنع الفارق عند نزوله، حتى أمين يونس بدأ الدخول في أجواء الفريق ويسجل للمرة الثانية.

أنشيلوتي أخرج نابولي من عباءة التشكيل الثابت والـ14 اسم التي تشارك باستمرارية مع ساري، ليصبح هناك تنوع ومدوارة دون أن تشعر بفارق، الفريق فقط يحتاج لاسمين في الصيف مثلاً لزيادة العمق في قائمة الفريق، وتقوية دكة البدلاء.

كاييخون الذي شارك لـ3 مواسم متتالية يجلس على دكة البدلاء ويلعب بخطة 4-4-2، بدلاً من 4-3-3، التي حفظها الصغير قبل الكبير، مع ساري.

حتى ولو يحصل نابولي على أي لقب الموسم الجاري، فإن أنشيلوتي يبني فريقًا قويًا يستطيع المنافسة بقوة الموسم المقبل.


من أجل صراع الأبطال


روما أصبح فريق بدون حلول، حتى مع تغيير المدرب، الفريق فنياً تشعر بأنه لا يلعب في أرضية الملعب، يشارك تأدية واجب من أجل إنهاء الموسم، رانييري فشل في إبعاد الفريق ذهنياً عن مشاكل النادي الإدارية وكذلك إخراجهم من جو الإحباط بتوديع دوري الأبطال.

دوري الأبطال يبتعد أكثر فأكثر عن روما، بعدما كان ضيفًا دائمًا في السنوات الأخيرة، ليواصل عمله في طمأنة قطبي ميلانو وإفساح المجال للاتسيو من أجل التنافس على مقعد دوري الأبطال.


سنحاربهم بالسرعة


ما يمتاز به نابولي عن أي فريق إيطالي، هو سرعة الفريق الحركية من الدفاع للهجوم، وكذلك قوة الفريق على الإنهاء من أقل عدد للفرص.

السرعة في الهدف الأول ومن أقل عدد من التمريرات، وكذلك في الهدف الثاني، مرتدة في الهدف الثالث، هدف رابع باستغلال ترهل دفاع روما في تغطية التسلل.

كل هذا وميرتينز خرج مبكرًا وأيضًا إنسيني خارج القائمة بسبب الإصابة.