تحليل – تقليد مورينيو يفشل والعرضيات تنقذ ليفربول أمام كريستال بالاس

التعليقات()
Getty Images
روي هودسون حاول تقليد جوزيه مورينيو في مواجهته أمام ليفربول لكن عرضيات ليفربول أنهت أمله.

 


علي رفعت


حقق فريق ليفربول اليوم الفوز أمام فريق كريستال بالاس في المباراة التي جمعت بينهما ضمن لقاءات الجولة الـ 32 من الدوري الإنجليزي بهدفين لهدف.

الفوز جاء بعد أن تأخر الفريق بهدف نظيف من ركلة جزاء في الشوط الأول من المباراة، جاءت بعد كرة طولية تحولت لانفراد جاء منه رجلة الجزاء.

ليفربول بدأ المباراة بتشكيلة مكونة من لوريس كاريوس / ترينت أليكساندر-آرنولد ، جويل ماتيب ، فيرجيل فان دايك ، آندرو روبرتسون / جيمس ميلنر ، جوردان هندرسون ، جورجينيو فينالدوم / محمد صلاح ، روبيرتو فيرمينو ، ساديو ماني.

أما فريق كريستال بالاس فبدأ المباراة بتشكيلة مكونة من: واين هينيسي / آرون وان-بيساكا ، مارتين كيلي ، مامادو ساكو ، باتريك فان آنهولت / جيمس ماكآرثر ، لوكا ميليفويفيتش ، يواهان كاباي / آندروس تاونسند ، كريستيان بينتيكي ، ويلفريد زاها

المباراة بدأت قوية من كلا الفريقين مع وجود استحواذ أعلى بشكل واضح لصالح ليفربول، وفي الوقت نفسه ظهر فريق كريستال بالاس متماسك دفاعيًا ولعب روي هودسون بكل لاعبيه خلف الكرة معظم الوقت.

 


هودسون يعتمد طريقة مورينيو


.

روي هودسون المدير الفني لكريستال بالاس اعتمد بشكل أساسي على الكرات الطولية مع التحفظ الدفاعي الشديد، مع الاعتماد على القوى البدنية الكبيرة لكريستان بينتيكي وسرعان ويلفريد زاها.

وبالفعل جاءت الفرصة الأولى في المباراة لصالح أصحاب الأرض ووجد زاها نفسه منفردًا بالحارس الألماني لوريس كاريوس قبل أن ينقذ الأخير فرصة الهدف الأول.

ليفربول فشل في اختراق دفاعات فريق كريستال بالاس بشكل واضح خلال الربع ساعة الأولى من اللقاء، وجاءت الفرصة الوحيدة من كرة عرضية ثابتة كاد فاندايك يحولها لهدف أول وانتهت بالفشل بعد أن تدخل ساديو ماني.


رقابة صلاح اللصيقة


.وكالعادة إذا اردت أن تمنع الخصم من التسجيل عليك أن تراقب أخطر لاعبيه، وهو المبدأ الذي اعتمده المدير الفني لكريستال بالاس فأحكم الرقابة على محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي.

صلاح وجد نفسه وسط رقابة ثنائية من كل من مامادو ساكو وفان أنهولت، وعندما ظهرت خطورته وجد نفسه محاصر بلاعب ثالث وهو ويلفرد زاها الذي عاد لمساندة الثنائي دفاعيًا.

ورغم الرقابة ظهرت خطورة صلاح في أكثر من مناسبة كلها كانت تسديدات من خارج منطقة الجزاء، ولم يسمحوا له بإظهار خطورة داخل المنطقة.

 


كلوب يدرك من أين تؤكل الكتف


.المدير الفني لفريق ليفربول أدرك أن الاختراق من القلب سيكون شبه مستحيل في ظل التكتلات الدفاعية الكبيرة، وبعد أن أظهرت الكرات العرضية التي جاءت من كرات ثابتة مفعولها دخل كلوب الشوط الثاني معتمدًا على الأطراف بشكل أكبر.

هدف التعادل لفريق ليفربول جاء من كرة عرضية أرضية حولها ساديو ماني سريعًا في الشباك بعد تمريرة جيمس ميلنر الرائعة، واستمرت المحاولات كثيرًا.

ومع تكثيف ليفربول للعب الكرات العرضية جاء الهدف الثاني للنجم المصري محمد صلاح بعد تمريرة روبرتسون ومراوغة ساكو.

 


أزمة ليفربول المزمنة


.ربما تكون المباراة انتهت بفوز فريق ليفربول بهدفين لهدف لكن الهدف الذي سجله أصحاب الأرض جاء بنفس الطريقة التي استقبل فيها الريدز آخر هدفين قبل التوقف الدولي من فريق مانشستر يونايتد.

الكرات الطولية أصبحت أزمة بالنسبة لدفاعات فريق ليفربول، رغم وجود الثنائي جويل ماتيب وفان دايك أصحاب القدرات العالية في الكرات الهوائية.

في مواجهة مانشستر يونايتد جاء الهدفين من كرة طويلة بدأت من دي خيا وقام لوكاو بتحضير الكرة للقادمون من الخلف، مثلما فعل بينتيكي اليوم مع ويلفرد زاها في أكثر من مناسبة جاء منها ركلة الجزاء التي سُجلت هدفًا.

إغلاق