الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

تبخّر حلم الأثرياء .. كيف تجمّد دوري السوبر الأوروبي قبل أن يبدأ؟

3:01 ص غرينتش+3 21‏/4‏/2021
European Super League 2020-21
انتهت.. مؤقتًا على الأقل.

انتهى كل شيء بين عشية وضحاها، لم ينتهِ رسميًا، ولكن تبعثرت الأوراق، ربما تنتهي تمامًا، وربما تظل قائمة، ذلك فيما يخص المستقبل، ولكنها الآن، قد تم تجميدها وتعطيل انطلاقتها من خلال بيان رسمي. 

بيان السوبرليج: للعمل على تغيير بعض قوانين البطولة بدل إلغائها

قد يعود الأمر إلى الدوران من جديد في المستقبل، ولكن الأكيد أنها لن تكون بالحجم والشكل الذي رسمه عرّابوها، الذين بدأوا يستقيلون واحدًا تلو الآخر، ويبدو أنهم أدركوا حجم ما ارتكبوه.

الآن بات الجميع في مأزق، يقفون وينتظرون ماذا سيحدث؟ اجتماعات لا تنتهي ومحاولات للبحث عن مصير بديل بعد انهيار المصير المرسوم، بلا رجعة على ما يبدو وفقًا لتطور الأحداث. 

لماذا؟ 

خلال لحظات قليلة، وبينما كان الجميع ينتظر الخطوة التالية بعد البيان الرسمي من قبل الأندية الـ 12، بدأت الأندية تتلاشى واحدًا تلو الآخر، وقفز كل من السفينة حين لمحوا خرقها، وأن الغرق بات آت لا محالة. 

أعلنت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز كاملة الانسحاب من منافسات دوري السوبر الأوروبي بشكل رسمي بعد ساعات فقط من الاتفاق على انطلاق البطولة.

كان مانشستر سيتي أول ناد ينسحب رسميًا بعد أن أشار تشيلسي إلى نيته القيام بذلك من خلال إعداد الوثائق من أجل الانسحاب بشكل رسمي هو الآخر.

وبعدها كان من المقرر أن تحذو الفرق الأربعة الأخرى؛ أرسنال وليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام  بيانًا متوقعًا في وقت لاحق يوم الثلاثاء.

ثم تحرك الأمر نحو إيطاليا، حيث أن أندريا أنييلي بات قريبًا من الرحيل بسبب كل ما نتج عن موقفه المزدوج ما بين الموافقة على ما قاله عرّابو السوبر ليج وما قاله الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. 

أما بقية البلاد، فالأندية الإيطالية ستنسحب من البطولة، ميلان بدأ في لملمة أوراقه استعدادًا للابتعاد عن المجموعة، ثم أعقبه الجار نادي الإنتر والذي كشف أن إهتمامه بالبطولة انتهى.

برشلونة أيضًا ترك موقفه معلقًا ما بين مشاركة وألغاء، بالأحرى ترك جوان لابورتا الأمر معلقًا حتى يرى إلى أي جانب سترسى السفينة ليكون معها، ترك الأمور في يد الجمعية العمومية، فإن كان هناك بطولة فنحن موافقة وإن لم يكن فنحن نرفض، ذلك بين قوسين بكل تأكيد. 

لأنهم رفضوا

ليلة الثلاثاء، حركت عناصر اللعبة المياة الراكدة، ليتركون جرس إنذار بالنسبة للأندية بأن كل الأعضاء في تلك الأندية لن تقبل بهذا الوضع، وأن موافقة الرئيس ومجلس الإدارة أو المالك لا تعني موافقة النادي ككل على الدخول في تلك اللعبة التي لا يعلم أحد إلى أين ستنتهي. 

بيب جوارديولا ظهر أولًا، بعد تصريحات عامة من يورجن كلوب وزين الدين زيدان تجنبا فيها الحديث حول الأمر مؤكدين أن الأمور ليست في يديهما، ولكن بيب كان له رأي آخر، وأشعل الثورة أكثر. 

وقال جوارديولا: "لم أكن أعرف بما سيحدث حتى قبل البيان بعدة ساعات، أخبرونا أنهم سيصدروا بيانًا لكن لم يتم توضيح الأمر، حالي كحال زملائي".

بيب أكد أنه لا رياضة بدون منافسة، وبدون رغبة في الصعود وتجنب الهبوط، تلك المعاني هي السبب الرئيسي في الإثارة، وغيابها يعني ركود، والركود يعني لا رياضة، وكذلك سيكون الحال بنظام البطولة الجديد.

بعد ذلك، بدأت موجة الرفض في التصاعد، خاصة مع نزول جماهير تشيلسي وغيرها إلى الشوارع احتجاجًا، ويبدو أن الأصوات الداخلية الرافضة داخل الأندية كانت أكثر من تلك التي وافقت، وبالتالي انهار الوضع. 

اللاعبون 

وعلى الفور، تسارعت وتيرة الأحداث، رفض مدرب ثم رفض جماهيري، بعد يوم من رفض الفيفا واليويفا والمجتمع الكروي كله، وبعض رؤساء الدول ورئيس وزارء إنجلترا بوريس جونسون، لتنفجر الأمور في إنجلترا تحديدًا.

انضم لاعبو ليفربول إلى الفئة المعارضة لبطولة دوري السوبر الأوروبي رسميًا على الرغم من أن إدارة النادي جزء من الأعضاء المؤسسين، بالإضافة إلى وجود جون هنري أحد ملاك النادي في مجلس إدارتها. 

ولكن مع ثورة الجماهير حول العالم والآراء الغاضبة من قبل بعض المؤثرين في اللعبة وتصاعد الأمور لتتخطى رؤساء الأندية والاتحادات وتصل إلى رؤساء بعض الدول والوزارات، انقلبت الأمور رأسًا على عقب. 

وفي ذلك الإطار، أصدر لاعبو ليفربول بقيادة القائد جوردان هندرسون بيانًا رسميًا، ذلك الذي أعلنوا فيه رفضهم الجماعي لإقامة منافسات دوري السوبر الأوروبي أو مشاركة النادي فيها. 

موقفهم جاء بعد موقف أوزيل مثلًا، وبدأت موجة اللاعبين الذين ينتقدون البطولة علنًا تزداد، وهنا أزيح الستار عن حالة الانهيار الموجودة خلفه والتي يحاول المتضررون خلالها إنقاذ أي شيء بلا جدوى.

ثقة بيريز.. أخف من البخار

مساء الإثنين، دافع فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد الإسباني عن فكرة بطولة دوري السوبر الأوروبي التي تم الإعلان عنها قبل ساعات ولاقت الكثير من الهجوم.

جاء هذا في تصريحات صحفية أدلى بها بيريز مع الإعلامي جوسيب بيدرول وأكد خلالها أن كل التهديدات التي خرجت في الساعات الأخيرة ليست ذات معنى.

وقال بيريز: "عندما لا يكون لديك دخل سوى عن طريق حقوق البث فيجب البحث عن الحلول، والحل هو منح الجماهير مباريات أكثر جاذبية، هناك 40% من الشباب لا يهتمون بالمباريات ذات التنافسية الأقل".

كان الحديث كله ثقة وكان من المفترض أن يستكمل مساء الثلاثاء، إلا أن الضربة كانت قوية، وانتهى كل شيء وأجبر الرجل على تجنب الظهور، وكانت ثقته أخف من البحار،طارت سريعًا في ليلة وضحاها.

 

 

إنجلترا تهاجم مخطط الدوري الأوروبي الممتاز واليويفا يهدد بالحرمان المحلي والدولي وكأس العالم!

القادم يبدو ليس كما كان، لم تعد الأندية والبطولة بنفس القوة، وسيحاولون تقديم كافة التنازلات الممكنة حتى لا يسقط المعبد فوق رؤوسهم، تعليق الأمر سيكون لفترة، ومحاولة عودته من جديد لن تكون بنفس الشكل، ما يعني فشل الفكرة الحالية حتى لو نفذت بطريقة أخرى..