الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

بيانيتش .. التطور 'غير الطبيعي' لبوجبا في يوفنتوس

2:30 م غرينتش+3 24‏/4‏/2017
Miralem Pjanic Juventus Chievo
بعد عودته ليلعب في الوسط، النجم البوسني أثبت للبيانكونيري أنه نسخة مطورة من نجم مانشستر يونايتد الذي جنى النادي من بيعه أكثر من 100 مليون يورو..

تابع أحمد عفيفي على | فيسبوك | تويتر

من الصعب للغاية أن يكون لاعب وسط في فريق زائر للكامب نو هو اللاعب الأفضل على أرض الملعب، لكن ذلك ما حدث يوم الأربعاء الماضي في واحدة من المناسبات النادرة للغاية.

فبينما فشل ثلاثي برشلونة أندريس إنييستا، سيرجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش في استعادة سحرهم، فعل ميراليم بيانيتش كل شيء كان متوقعًا منه، بل وأكثر من ذلك.

فقد أظهر أن مهارته كبيرة في التمرير القصير والطولي بدقة متناهية لا تقتصر فقط على المباريات السهلة، وذلك في مباراة كان متوقعًا أن يقل الاستحواذ فيها على الكرة عن المعتاد، ليساهم بقوة في وصول فريقه إلى المربع الذهبي لبطولة دوري أبطال أوروبا.

كل هجمة تقريبًا للبيانكونيري كانت تمر عن طريق بيانيتش، فلا يوجد لاعب آخر في يوفنتوس لمس الكرة أكثر منه بواقع 76 لمسة أو مرر أكثر من تمريراته الـ51.

الأمر لم يتوقف فقط على الاستحواذ، بل كذلك كان ابن الـ27 عامًا ثاني أكثر من صنع الفرص التهديفية الخطيرة بـ3 تمريرات من بينها واحدة كان ينبغي أن تسفر عن هدف لجونزالو هيجواين، بفارق تمريرة عن نيمار صاحب الرقم الأعلى في المباراة.

للأسف، لم يتمكن إل بيبيتا من ترجمة تمريرة بيانيتش المذهلة خلف دفاع البرسا، مسددًا الكرة في أحضان الحارس الألماني مارك أندري تير شتيجن، غير أن البوسني كان أنيقًا ومتمكنًا للغاية بشكل عام في مواجهة عول فيها الفريق قبل عامين على بول بوجبا، لكنه لم يتمكن من تقديم الكثير.

فقبل عودة النجم الفرنسي إلى مانشستر يونايتد الصيف الماضي مقابل 105 مليون يورو، لم يفعل بوجبا أي شيء يُذكر خلال المشوار لنهائي نسخة 2015، مفوتًا مباراتي ربع النهائي الصعبتين ضد موناكو والفوز في ذهاب نصف النهائي على ريال مدريد بداعي الإصابة.

بينما لم يكن له دور واضح في مباراة الإياب بالسانتياجو بيرنابيو، وكان حاضرًا غائبًا في المباراة النهائية ضد البرسا. في الواقع، لم يكن لبوجبا تأثير واضح على الفريق في المباريات الكبرى خلال مواسمه الأربعة في ملعب يوفنتوس أرينا إلا محليًا فيما ندر، ولذا كان من الطبيعي أن تسود المخاوف بشأن تكرار الأمر مع بيانيتش.

انى ذو الرقم 5 في بداية مشواره مع الفريق التوريني بعدما قبل النادي دفع الشرط الجزائي لعقده مع روما والبالغ 32 مليون يورو، ورغم أنه كان قد وصل إلى هدفه الخامس في ديربي تورينو مطلع شهر نوفمبر وصنع عددًا مماثلًا من الأهداف لزملائه، كانت الحقيقة أنه لم يكن يلعب جيدًا خلف المهاجمين، حيث لم ينسجم مع تشكيل اليوفي ولم يؤثر على طريقة اللعب بالطريقة التي توقعها منه مدربه ماسِّيميليانو ألِّيجري.

وقد قال بعدما أحرز ركلة حرة ليرجح كفة يوفنتوس ضد كييفو في الدوري الإيطالي هذا الموسم "أريد القيام بأكثر من تسجيل الركلات الثابتة. أريد تقديم المزيد. أنا أتأقلم على أسلوب لعب جديد وأعلم أن سقف التطلعات مرتفع".

لطالما أصر على أنه يعتاد شيئًا فشيئًا على اللعب في مركز التريكوارتيستا، لكن ذلك لم يكن حقيقة الوضع. ربما كان مستوى بيانيتش من أهم الدوافع التي أقنعته بتغيير خطة الفريق إلى 4-2-3-1، عقب هزيمة مخيبة من فيورنتينا في منتصف شهر يناير الماضي.

ذلك التغيير غير موسم يوفنتوس وبيانيتش تمامًا، حيث استطاع ألِّيجري استخراج أفضل ما لدى نجوم كمواريو ماندجوكيتش، خوان كوادرادو والأهم "الأمير الصغير" .. فمنذ عودته للَّعب في خط الوسط بجانب سامي خضيرة، استطاع اللاعب تفعيل قدراته بشكل أفضل ليصرح في ذلك الشأن قائلًا "اللعب في عمق الوسط يناسبني بشكل جيد. المدرب اعتمد علي في كل مركز في الوسط لكن هنا أشعر أنني مرتاح للغاية".

وبينما لا يزال بوجبا يعاني بعض الشيء من لعبه هذا الموسم بعيدًا عن مركزه في أولد ترافورد وفي خطة ليست الأمثل له تحت قيادة المدرب جوزيه مورينيو، وجد بيانيتش الآن مكانًا مناسبًا له في فريق ألِّيجري. فهو لا يتفوق فقط في تسجيل الأهداف وصناعتها على نظيره، بل كذلك يتحكم في طريقة اللعب على عكس سلفه الذي لم يتمكن من إثبات قدرته على القيام بنفس الأمر، لا مع ناديه ولا مع منتخب بلاده.

بالطبع ستكون النقطة التي ترجح كفة بوجبا لدى الكثيرين هي إمكانياته الشاملة، غير أن بيانيتش يقدم نفسه حاليًا لعالم كرة القدم كتطور "غير طبيعي" لنظيره، غير طبيعي لأن التطور يستوجب تشابهًا بين اللاعبين وهو أمر غير موجود في هذه الحالة، لكن ذلك لم يمنع "إل برينشيبي بيكولو" من أن يصبح لاعبًا أكثر تكاملًا من اللاعب الذي لُقِّبَ يومًا بـ "باتريك فييرا الجديد": صانع ألعاب يمنح فريقه الحماية الدفاعية.

 

ففي الكامب نو، استطاع أن يقوم بضعف عدد تدخلات أي لاعب آخر على أرض الملعب، فبينما قام كل من جورجيو كيلِّيني، ليوناردو بونوشي وأليكس ساندرو بخمس تدخلات، قام هو بتسعة. كما أنه كان أكثر من اعترض التمريرات بواقع خمس مرات والأكثر استعادة للكرة بعشر مرات على أرض الملعب في تلك الليلة.

وحين سئل عن عطاء بيانيتش بعد تلك المباراة، أجاب ألِّيجري ببساطة قائلًا "إنه فقط لاعب رائع".

لقد احتاج بعض الوقت للتاقلم، لكنه الآن يؤكد أن يوفنتوس لم يكن عليه القلق كثيرًا من عودة بوجبا التي كانت متوقعة منذ زمن إلى مانشستر. فقد كان بيبي ماروتَّا وأعضاء مجلس إدارة النادي واثقين أنهم حصلوا على تطور "غير طبيعي" للفرنسي، وبربح مالي بلغ أكثر من 70 مليون يورو.