بعد ذهاب دور الـ16 .. من الأكثر رغبة وحاجة للفوز بالدوري الأوروبي؟

التعليقات()
UEFA

عكست نتائج مواجهات ذهاب دور الـ16 لبطولة الدوري، بنسبة كبيرة ملامح المتأهلين للدور القادم، وكشفت كذلك نوايا ورغبة الفرق الجادة في الذهاب بعيدًا في الكأس المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم.


الأقل رغبة


Unai Emery Arsenal 2018-19

على الورق، يُعتبر عملاق لندن آرسنال أحد أقوى وأبرز المُرشحين للفوز باللقب، فبعد ورطة خروجه من الدور نصف النهائي الموسم الماضي على يد أتليتكو مدريد، في نهاية حقبة كشاف النجوم آرسن فينجر، اعتقدت الجماهير أن الفريق سيفعلها هذه المرة، خاصة في ظل وجود منافسين يُقال عنهم "منافسين في المتناول"، باستثناء الإنتر، نابولي والجار العدو تشيلسي.

لكن على أرض الواقع، من مرحلة مرحلة، يُثبت الفريق بشكل عملي أنه لا يكترث كثيرًا بهذه البطولة، أو بالأحرى لا يُركز عليها إلا في الأوقات الصعبة، على غرار ما حدث في دور الـ32، عندما خسر مباراة الذهاب أمام مُضيفه المغمور باتي بوريسوف البيلا روسي، ليستفيق في الإياب بالثلاثية، وفي آخر ساعات الخميس، كرر الفريق نفس الخطأ، لكن بدرجة أكبر من الاستهانة والاستهتار بالمنافس، خاصة بعد التقدم بهدف أيوبي الأول، الذي تفنن بعده اللاعبين في إهدار الفرصة السهلة تلو الأخرى، ليأتي العقاب الرادع بطرد سوكراتيس ثم استقبل ثلاثة أهداف، لتتعقد المسؤولية قبل إياب "الإمارات" يوم الخميس القادم.


الأكثر حاجة


Maurizio Sarri Chelsea 2018-19

بالطبع الفرق الـ16 لها الحق المشروع أن تطمع في اللقب، لكن بالنظر للنادي الأكثر حاجة، سنجد أنها أشبه بحسبة "برما"، أو عملية حسابية مُعقدة، بالنسبة لعملاقي لندن آرسنال وتشيلسي، فكليهما في أشد الحاجة للوصول للنهائي والفوز باللقب، نظرًا لاحتدام المنافسة على المركز الرابع بعد العودة غير المتوقعة لمانشستر يونايتد.

لكن كما أشرنا، يبدو وكأن فرص آرسنال تقلصت بعد هزيمة رين، عكس تشيلسي، الذي يسير بخطى ثابتة نحو الأماكن البعيدة في المسابقة، وأثبت ذلك بالقضاء على آمال ضيفه الثقيل دينامو كييف بثلاثية دون رد، وبالنسبة للبلوز، فمدربه ساري يحتاج اللقب لضمان اللعب في دوري الأبطال الموسم القادم فقط، بل أيضًا لتأمين مكانه في سُدة حكم "ستامفورد بريدج"، بعد خسارة لقب كأس الرابطة على يد مانشستر سيتي، وما حدث معه في أزمة الحارس كيبا، وما سبقها من نتائج للنسيان، كرباعية بورنموث وسداسية المان سيتي.


آخرون بنفس الحاجة


Spalletti Inter Europa League

أحد أكثر الأندية التي تحتاج كأس الدوري الأوروبي، هو الإنتر، الذي ترنح كثيرًا على مستوى الدوري الإيطالي في الأسابيع القليلة الماضية، وأصبح مُهددًا بفقدان المركز الرابع، إذا استمرت عثراته واستفاق روما بعد إقالة المدرب دي فرانشيسكو، والأمر ينطبق كذلك على إشبيلية فبرغم أنه دائمًا وأبدًا يكون المُرشح الأوفر حظًا لبطولته المُفضلة، إلا أن أوضاعه ليست على ما يُرام على مستوى الليجا، بتأخره بخمس نقاط عن رابع الترتيب العام في الليجا –خيتافي-، لكن بعد تعادله على أرضه مع سلافا براج، أصبح موقفه أكثر صعوبة، عكس الإنتر، الذي عاد من ألمانيا بنتيجة مقبولة نوعًا ما، بالتعادل مع اينتراخت فرانكفورت بدون أهداف.


أقوى المُرشحين


Milik Mertens Napoli Salzburg Europa League

بالنظر لأقوى المُرشحين والأكثر رغبة، سنجد أنه نابولي، الذي صب كل تركيزه على بطولة الدوري الأوروبي، بعد انتهاء آماله في منع يوفنتوس من احتكار لقب الكالتشيو للعام الثامن على التوالي، ونتائجه تؤكد ذلك، فبعدما تجاوز الجار السويسري زيورخ في الدور الفائت ذهابًا وإيابًا بنتيجة 5-0 في مجموع المباراتين، كرر نفس الأمر مع الجار الآخر النمساوي ريد بول سالسبورج بثلاثية نظيفة في قلب "سان باولو"، لتصبح مباراة العودة مُجرد تحصيل حاصل، في رسالة جديدة من أنشيلوتي، الخبير في المسابقات الأوروبية، ولا ننسى أن نابولي لا يخشى على مكانه في دوري الأبطال الموسم القادم، أي أنه لا يستفز قواه في مباريات الدوري، وكارليتو يملك من الدهاء والخبث ما يُمكنه على الأقل للذهاب بعيدًا في البطولة، بقليل من المداورة بين اللاعبين في المرحلة القادمة، كما أنه يسعى لتحقيق لقب الدوري الأوروبي الأول بالنسبة له، بعد فوزه باللقب 3 مرات من قبل، مرتين مع ميلان ومرة "اللا ديسما" مع الريال الملكي.

وبوجه عام، هناك جدية واضحة من الثنائي الإيطالي الإنتر ونابولي، لحاجة وطن الكالتشيو للقب أوروبي، بعد العقد الخالي من الألقاب الأوروبية، منذ أن فعلها الإنتر مع مورينيو، بمعانقة الكأس ذات الأذنين عام 2010، وإذا لم تحدث مفاجآت غير متوقعة في جولة الإياب، سيكون نابولي وتشيلسي والإنتر وبدرجة أقل آرسنال وإشبيلية وفالنسيا، إلا إذا كان لكرة القدم رأي آخر.

 

إغلاق