بالإنجليزي | هذا هو البريميرليج الذي أتمناه!

التعليقات()
Getty
إنجلترا نحو المسار الصحيح بعودة الكبار..


كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

تفتح وعيي على كرة القدم على ليدز يونايتد وهو يصول ويجول في أوروبا، ويهزم ميلان في دوري الأبطال 2001 حين وصل لنصف النهائي، وأيضًا عشت تلك الفترة التي كان فيها أستون فيلا يُبدع بكرته الهجومية الجميلة مع مارتن أونيل قبل عقد من الآن، وفي تلك الفترة ظهر بورتسموث بقيادة هاري ريدناب في ملعبه "المرعب" حين توج بكأس إنجلترا في عام 2008.

خسارة الكرة الإنجليزية من هبوط هذه الأندية، كانت واضحة حتى بالنسبة للحضور الجماهيري وقوة المباريات نظرًا لما تملكه تلك الأندية من ثقل تاريخي.

لكن على ما يبدو فإنجلترا تقترب من استعادة هذا التراث الكبير، مع قرب عودة هذه الأندية لمكانها الحقيقي بين فرق النخبة.

 


ليدز يونايتد، طال الانتظار!


Leeds United

بعد أشهر قليلة سيحتفل ليدز يونايتد بالذكرى المئوية لتأسيسه، ولن تكون هناك طريقة أفضل للاحتفال من العودة للبريميرليج بعد غياب دام 15 عامًا.

مثله مثل أندية كبيرة في إنجلترا، يستفيد ليدز من كونه النادي الوحيد في مدينة كبيرة، وهذا يُعني أنه يمتلك شعبية جارفة تتجسد في حضور كامل العدد دائمًا في مدرجات ملعب الأيلاند روود، وبالتالي فالبريميرليج سيستفاد من عودة نادي بهذه الشعبية والمكانة.

بعودة ليدز أيضًا ستعود المواجهات المباشرة بينه وبين عدوه الأكبر مانشستر يونايتد، وبالتالي فالبريميرليج سيحظى بمباريات تنافسية عالية المستوى.

يخوض ليدز، آخر بطل للدوري الإنجلييزي بالمسمى القديم، صراعًا محتدمًا على التأهل المباشر، مع شيفيلد يونايتد ووست بروميتش ألبيون، وذلك مع تبقي 7 مباريات على نهاية التشامبيونتشيب.

ويحتل ليدز، المركز الثاني "الذي يؤهل مباشرة للبريميرليج" بفارق 5 نقاط عن المتصدر نوريتش سيتي الذي اقترب من التأهل المباشر كبطل للبطولة، ويتفوق بفارق نقطتين عن شيفيلد "الثالث" وبـ6 نقاط عن وست بروم صاحب المركز الرابع.

 


أستون فيلا، بطل أوروبا المنتفض 


Tammy Abraham - Aston Villa

عندما نتحدث عن أستون فيلا فنحن نتحدث عن صفحة ضخمة من تاريخ كرة القدم الإنجليزية، كونه بطل سابق لدوري أبطال أوروبا، وخامس أكثر الأندية الإنجليزية تحقيقًا للقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وقبل هبوطه كان واحدًا من بين 7 أندية لم تهبط من البطولة الإنجليزية.

بفضل نتائجه الفترة الأخيرة استطاع أستون فيلا أن يُحيي آماله في العودة من الدوري الإنجليزي الممتاز عن طريق "البلاي أوف"، والذي يجمع أصحاب المركز الثالث والرابع والخامس والسادس في بطولة مصغرة، ويخوض صاحب المركز الثالث مواجهة ذهاب وإياب مع صاحب المركز السادس، ويتقابل صاحبا المركز الرابع والخامس، والمنتصران في المواجهتين يتواجهان في النهائي، ومن يفوز يصعد إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

خلال كتابة هذه السطور يحتل أستون فيلا المركز السادس "آخر مركز مؤهل للبلاي أوف" برصيد 60 نقطة، متفوقًا بنقطة على ديربي كاونتي "السابع" لكن مع امتلاك فريق المدرب فرانك لامبارد لمباراة أقل.

لكن بنسبة كبيرة فالحظوظ كلها تصب لصالح أستون فيلا، الذي تحسب لإدارته تمسكها بالمدرب دين سميث، الذي فشل في الفوز في 5 مباريات متتالية وخسر في مباراتين، لكنه انتفض بأفضل طريقة ممكنة وحقق 5 انتصارات في آخر 5 مباريات ليُجدد آمال الصعود، ويبدو أنه الأوفر حظًا كونه يمتلك تشكيلة جيدة للغاية بقيادة الهداف الشاب تامي أبراهام.

 


 بورتسموث، عودة الروح 


Portsmouth League One

هل تتذكرون بورتسموث؟ هل تتذكرون فريق جيرمن ديفو وسولي مونتاري ولاسانا ديارا وبيتر كراوتش وجلين جونسون، تحت قيادة المدرب المخضرم هاري ريدناب والذي حقق كأس إنجلترا 2008؟!

كان من الممكن أن ننساه لولا ما فعلته جماهيره لإنقاذه من الموت.

"عقب تلك الإنجازات والنتائج المميزة، تعرض "البومبي" لأزمات مالية طاحنة، جعلته يتخلى عن نجومه نجمًا تلو الآخر، حتى وصل الأمر لدخول النادي تحت الإدارة المالية لبطولة الدوري الإنجليزي الممتاز وخضوعه للحراسة القضائية، وظل يتهاوى حتى وصل للدرجة الرابعة وهي أدنى درجات الكرة الإنجليزية للمحترفين!

هنا تدخلت جماهير النادي وقررت أخذ المبادرة، وفي عام 2013 قامت الجماهير بجمع ما يكفي من المال وقاموا بشراء النادي، ما ساهم في رفع الحراسة القضائية على النادي.

بعد هذا الموقف البطولي من جانب المشجعين، تم تدشين لوحة تاريخية على مدخل النادي تقول "في هذا المكان يقف فريق كرة قدم قوي. لا يمكننا تغيير الماضي، لكن يمكننا صناعة المستقبل. هذا المكان مكرس للجماهير التي وقفت إلى جانب النادي ورفضت أن يموت نادي بورتسموث".

الآن أين بورتسموث؟ يُقدم موسمًا مميزًا في دوري الدرجة الثانية، ويُنافس بقوة على العودة لدوري الدرجة الأولى، باحتلاله المركز الثالث بفارق 5 نقاط عن "بارنسلي" صاحب المركز الثاني "المؤهل مباشرة للتشامبيونتشيب" لكن بورتسموث يمتلك مباراة أقل، وبالنظر لمستوياته وتتويجه الأخير بكأس شيكاتريد "لأندية المستويين الثالث والرابع من هرم الدوري الإنجليزي"، فهو قريب للغاية للتأهل للتشامبيونتشيب.

“ستكون رائعة عودة ليدز وأستون فيلا للبريميرليج الموسم المقبل، وبورتسموث لدوري الدرجة الأولى على أمل عودته للبريميرليج الموسم بعد القادم، وهنا سيعود البريميرليج الذي أحبه والذي يُحبه الكثيرون!”

إغلاق