الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي

بالإنجليزي | كريس هيوتون.. المدرب ذو اليد الدافئة!

8:58 م غرينتش+3 5‏/3‏/2018
Chris Hughton Brighton

بقلم | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

هناك سبب حول عدم حصول المدير الفني لنادي برايتون كريس هيوتون على الثناء الكبير الذي يستحقه، فبرايتون وحتى 24 فبراير الماضي لم ينجح في تحقيق أي فوزين متتالين، ولم يسبق له حتى يوم أمس الأحد (بعد الفوز على آرسنال) أن فاز على فريق من الفرق الـ6 الأولى.

في البداية اعتقد مشجعو النادي أن فريقهم سيُعاني هذا الموسم بشدة من أجل تجنب الهبوط، لكن هيوتون تسلح بالهدوء في عمله، وهي السمة التي تُميزه، إضافة إلى تهذبه وتواضعه في كل الأحوال.

فمن النادر أن تجد له تصريحات تلوم الحكام أو المدربين الآخرين أو سوء حظ فريقه، دائمًا لديه حسن النية في كل شيء، ويحكم الأندية بيد دافئة بدلاً من القبضة الحديدية.

أحد جوانب موسم برايتون (وبالتالي هيوتون) الذي يستحق الإشادة هو المستوى الرائع لفريقه في ملعبه.

المتابع لكرة القدم الإنجليزية سيعرف أن ملعب الأميكس الخاص ببرايتون ليس كالملاعب الصاخبة في إنجلترا، حيث يمكن للاعبين أن يشعروا بأنفاس الأنصار وهم على مقربة من العشب.

لكن الفريق بدلاً من ذلك استطاع أن يعتمد على نقاط قوته والتي مكنته من تقديم موسم رائع حتى الآن باحتلاله المركز العاشر متفوقًا على فرق أنفقت عشرات الملايين كأيفرتون، وكأفضل فريق صاعد حتى اللحظة.

لم تنجح أي فرق بخلاف تشيلسي ومانشستر سيتي وليفربول في تحقيق الفوز في معقل برايتون، والنادي بانتظاره مباريات على ملعبه ستمكنه من ضمان البقاء.

كل هذا يجب أن يُحسب لهيوتون، الذي سيترشح لا محالة لجائزة أفضل مدرب في الموسم إن استمر على نفس المستويات حتى النهاية.

بعد الصعود من الدوري الإنجليزي الممتاز لأول مرة في تاريخ برايتون، وضع هيوتون كامل ثقته في العناصر التي ساهمت في هذا الإنجاز التاريخي.

ومن أهم العناصر تلك الشراكة الدفاعية الرائعة بين (لويس دونك وشين دافي).

من خلال تلك الشراكة عرف المدرب الخبير كيف يتعامل مع الدوري الإنجليزي ومع النمط المتبع في اللعب وهو اللعب البدني والكرات العرضية والطويلة، وتفوق على نفسه في هذا الإطار لدرجة أنني شعرت أنه يشبه كثيرًا ستوك سيتي في فترة توني بيوليس، وهذا ما توضحه الأرقام، حيث أن دافي هو أكثر مدافعي البريميرليج حتى وقت كتابة هذه السطور إبعادًا للكرات الهوائية بالرأس.

كما أن دونك هو أكثر مدافعي البريميرليج قيامًا بالاعتراضات حتى الآن (48) يليه دافي (42).

أما على مستوى تشتييت الكرات بشكل عام فيأتي دافي أيضًا في المركز الأول (244).

لا يستحق هيوتون الثناء عن ما يُقدمه هذا الموسم فحسب، بل أن المدرب لديه تاريخ مميز كنجاحه في الصعود بنيوكاسل للبريميرليج موسم 2010/2011، بعد أن قاده ببراعة للفوز بلقب دوري الدرجة الأولى في موسم 2009/2010 الذي لم يخسر فيه نيوكاسل على ملعبه أي مباراة بما في ذلك مسابقات الكأس، وتعرضت إدارة نيوكاسل لانتقادات قوية عندما تمت إقالته من تدريب النادي.