المعيوف × وليد عبد الله .. رقم هلالي مقلق وتأثير نصراوي أقوى

Goal AR

المباراة الكبيرة والحاسمة تُحسم عادة بتفاصيل صغيرة، ومن أهم التفاصيل التي ستلعب دورًا مؤثرًا في نتيجة ديربي الهلال والنصر في نصف نهائي دوري أبطال آسيا مستوى حارسي المرمى وأدائهما خلال اللقاء.

عبد الله المعيوف ووليد عبد الله يُقدمان أداءً جيدًا هذا الموسم، في الدوري السعودي ودوري أبطال آسيا، وقد ساهما في تأهل فريقيهما لنصف النهائي من خلال لعبهما مباراة جيدة أمام برسبوليس والوحدة على الترتيب.

نحاول في التقرير التالي عقد مقارنة بين اللاعبين وأدائهما هذا الموسم اعتمادًا على الأرقام القادمة من أوبتا، لنتوقع في النهاية من الأكثر قدرة على مساعدة فريقه في الموقعة المنتظرة.

المعيوف .. الخبرة والحضور ورقم مقلق

يتفوق عبد الله المعيوف على منافسه وليد عبد الله في عامل الخبرة، إذ سبق أن خاض نهائي دوري أبطال آسيا 2019 ولعب الكثير من المباريات الحاسمة والمهمة مع الهلال والمنتخب السعودي، وهذا سيساعده بالطبع في مباراة مساء الثلاثاء، خاصة أن منافسه كان بعيدًا عن اللعب أساسيًا خلال الموسمين الأخيرين.

Abdullah Al Mayouf Hilal Nassr SPL GFX

صاحب الـ34 عامًا لعب 6 مباريات في الدوري السعودي مع الهلال استقبل خلالهم 6 أهداف وحافظ على نظافة مرماه في مباراتين، وقد تلقى 5 أهداف من داخل منطقة الجزاء وهدف واحد من خارجها.

المعيوف تعرض لاختبار ركلات الجزاء مرة واحدة وفشل به، وقد تصدى لـ7 تسديدات هذا الموسم في الدوري السعودي بنسبة نجاح 54%، وقد بلغت نسبة نجاحه في التصدي للتسديدات من داخل منطقة الجزاء إلى 50% فيما من خارج المنطقة إلى 66.6%.

رقم مهم هنا .. الأهداف المتوقع دخولها مرمى المعيوف كانت 5.12 هدفًا، وقد دخل مرماه 6 أهداف وهو رقم مقلق يُعطي انطباعًا أنه كان قادرًا على تقديم أداء أفضل في الدوري السعودي.

وليد عبد الله .. التحدي والرغبة في إثبات الذات

الحارس السعودي جلس بديلًا في النصر بعد التعاقد مع الأسترالي براد جونز، لم يلعب سوى القليل من المباريات خلال الموسمين الأخيرين، وقد كان يُمني النفس بالحصول على الفرصة لإثبات الذات، وقد حصل عليها هذا الموسم وبدا واضحًا من فترة الإعداد إصراره على إقناع الجميع بقدراته وبأحقيته في حراسة مرمى العرين النصراوي، ومواجهة الهلال في آسيا ستكون المعيار الأهم لدى الجماهير للحُكم عليه حتى لو كان ذلك فيه الكثير من الظلم له.

صاحب الـ35 عامًا لعب 5 مباريات في الدوري السعودي مع النصر استقبل خلالهم 7 أهداف وحافظ على نظافة مرماه في مباراة واحدة، وقد تلقى الأهداف الـ7 جميعًا من داخل منطقة الجزاء.

وليد عبد الله تعرض لاختبار ركلات الجزاء 3 مرات وفشل بهن جميعًا، وقد تصدى لـ9 تسديدات هذا الموسم في الدوري السعودي بنسبة نجاح 53.33%، وقد بلغت نسبة نجاحه في التصدي للتسديدات من داخل منطقة الجزاء إلى 41.6% فيما من خارج المنطقة إلى 100%.

الرقم الخاص بالأهداف المتوقع دخولها مرماه بلغ 8.5 هدفًا، فيما تلقى الحارس السعودي 7 أهداف، وهذا يعني أنه قدم أداءً جيدًا جدًا في التصدي لمحاولات الخصوم الوصول إلى شباكه.

ماذا قدم المعيوف ووليد في الموسم الحالي من دوري أبطال آسيا؟

كما نعلم، يُلعب دوري أبطال آسيا على مدار موسمين كرويين، إذ لعبت مباريات دور المجموعات في إبريل الماضي ومن ثم لعبت المراحل الإقصائية مع بداية الموسم الجاري.

المعيوف شارك في جميع مباريات الهلال في مرحلتي المجموعات والأدوار الإقصائية، بواقع 8 مباريات، فيما تواجد وليد عبد الله بديلًا لبراد جونز في أول مباراتين ثم لعب الـ6 الأخرى.

استقبل المعيوف 9 أهداف فيما تلقى مرمى وليد 5 فقط، وقد حافظ الأول على نظافة شباكه 4 مرات فيما لم يفعل حارس مرمى النصر سوى مرتين.

Waleed Abdullah Hilal Nassr SPL GFX

تصدى حارس مرمى الهلال إلى 70% من التسديدات على مرماه، وبالتحديد إلى 21 تسديدة، فيما نجح وليد عبد الله في التصدي إلى 18 كرة بنسبة نجاح وصلت إلى 78%.

وليد عبد الله حافظ على نجاحه في عدم استقبال أي أهداف من خارج منطقة الجزاء، لم يفعل محليًا أو قاريًا، فيما استقبل المعيوف هدفين من خارج المنطقة وقد تصدى لـ8 تسديدات.

ومن جديد تفوق وليد عبد الله في مقارنة الأهداف المتلقاة بالأهداف المتوقعة المتلقاة، إذ كان من المتوقع أن يستقبل 5.3 هدفًا لكنه استقبل 5، فيما كان من المتوقع أن يستقبل المعيوف 7.25 لكنه تلقى 9.

من الأفضل بين حارسي مرمى الهلال والنصر؟

الأرقام السابقة في الدوري السعودي ودوري أبطال آسيا تُعطي انطباعًا واضحًا على أن دور وليد عبد الله أكثر تأثيرًا مع النصر عن أداء المعيوف مع الهلال.

وليد لم يُهزم بعد من خارج منطقة الجزاء، وكذلك نجح في منع "أهداف متوقعة" من دخول مرماه أكثر مما فعل نظيره في الفريق الأزرق.

ما سبق لا يعني أن وليد سيزيد من فرص النصر للفوز لأنه لا يمكن تجاهل خبرة المعيوف في التعامل مع تلك المباريات، بجانب أن أرقامه ليست بهذا السوء لكنها مجرد أقل قليلًا من أرقام منافسه.