المونديال اليوم | كرواتيا لمواصلة كتابة التاريخ وإنجلترا تحلم بالعودة للمنزل

التعليقات()
Goal
لقاء يحمل نزعة ثأرية بين الفريقين بنصف نهائي المونديال

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يشهد ملعب "لوجنيكي" بالعاصمة الروسية موسكو ثاني لقاءات نصف نهائي كأس العالم 2018 بمواجهة تجمع إنجلترا بشعار إعادة الكأس لمنزلها، والمنتخب الكرواتي الطموح لإنجاز جديد في لقاء يحدث للمرة الأولى في المونديال.

وانتهى نصف النهائي الأول مساء الثلاثاء على وقع انتصار فرنسا بهدف نظيف على بلجيكا عبر المدافع صامويل أومتيتي من ركلة ركنية بالشوط الثاني.

ويملك المنتخبان الكرواتي والإنجليزي تاريخا حافلا من اللقاءات، إذ تقابلا من قبل في سبع مناسبات، فازت إنجلترا بأربع وكرواتيا في اثنتين، وحالة تعادل وحيدة.

وبدأ المنتخبان مواجهتهم بلقاء ودي في 2003 انتهى بانتصار إنجليزي، ثم تقابلا في أمم أوروبا 2004 ووقتها قلب الإنجليز تأخرهم بهدف إلى انتصار عريض بنتيجة 4-2 في لقاء شهد تألق واين روني، مهاجم الإنجليزي الشاب وقتها.

ولكن أبرز مواجهات الفريقين كانت ضم تصفيات أمم أوروبا 2008، وقتها فاز الكروات في زغرب بهدفين نظيفين، ولكن المفاجأة الكبرى كانت بانتصارهم أيضا بويمبلي بنتيجة 3-2 في لقاء دراماتيكي أطاح بالأسود الثلاثة من التصفيات ومنح بطاقة العبور لروسيا مع الكروات.

ivica olic - england 2 croatia 3 - euro 2008 qualifier

وقتها صعق الكروات الإنجليز بالتقدم بهدفين بعد 14 دقيقة عبر نيكو كرانيكاربهفوة قاتلة من الحارس بن كارسون، وإيفيكا أوليتش، المدرب المساعد الحالي، لكن الإنجليز بدأوا الشوط الثاني بتحسن كبير وتعادلو عبر فرانك لامبارد وبيتر كراوتش، ولكن تسديدة قوية من ملادين بيتريتش في الدقيقة 77 منحت الكروات الانتصار الغالي والأشهر على الإنجليز.

فيديو – يونج: إبداعات لوكا مودريتش تجعل من كرواتيا خصمًا صعبًا

وأتيح للإنجليز فرصة الانتقام بعدها مباشرة، فالفريقين اجتمعا في مجموعة واحدة بتصفيات كأس العالم 2010، ووقتها حقق الإنجليز فوزين كاسحين بنتيجة 4-1 و5-1.

نصف نهائي كأس العالم | كيف تستطيع إنجلترا التغلب على كرواتيا؟

ويعد التواجد الكرواتي بنصف النهائي الثاني للبلد منذ المرة الأولى في 1998، وهو الأمر الذي لم تحققه أي من إيطاليا، إسبانيا، البرتغال، إنجلترا والأرجنتين، إذ تواجد كل من هؤلاء مرة واحدة بهذا الدور خلال الدورات الخمس التي لعبت بتلك الفترة.

بينما يعد التأهل الإنجليزي لنصف النهائي الثالث له تاريخيا بعد مونديال 1966 الذي توج فيه باللقب، و1990 عندما خسر أمام الألمان بركلات الترجيح.

ويملك المنتخب الإنجليزي رقما سلبيا قبل مواجهة اليوم أمام الكروات، إذ لم يسبق له الفوز على فريقين أوروبيين بالمونديال منذ نسخة 1982 عنجما هزم تشيكوسلوفاكيا وفرنسا.

 

 

إغلاق