الكلاسيكو - ميسي يعزف بقيثارة برشلونة في لقاء الشوط الواحد

التعليقات()
Messi
Getty
برشلونة انتصر بثلاثية نظيفة على ريال مدريد ليبتعد عن الملكي بفارق 14 نقطة

بقلم    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

"في الليلة الظلماء يظهر البدر" إبداع كتالوني في الشوط الثاني أظهر عجز ريال مدريد وأبعده عن المنافسة بفارق 14 نقطة كاملة رغم المباراة المؤجلة.

لو تحدثنا عن المباراة، فهي لقاء الشوط الواحد، ترك البارسا ريال مدريد يتحكم في الوسط ويحصل على الاستحواذ بنسبة 51%، ولكنّه لم يستفد من هذه الفرصة، إذ جاءت تسديدتين فقط على المرمى من أصل 9 كرات لعبها الملكي بعيدًا تمامًا عن المرمى، حتى أنّ تير شتيجن لم يظهر في أي لقطة خلال الشوط.

ومع انطلاق صافرة الشوط الثاني، قرر البارسا الحصول على فرصته، استحواذ بنسبة 63%، 9 تسديدات على كيلور نافاس من أصل 14 كرة، وأخيرًا 3 أهداف. 

برشلونة بدأ المباراة بطريقته المعتادة، أسلوب 4-4-2 والمعروفة بطريقة "الجوهرة" بوجود سيرجيو بوسكيتس في الارتكاز وأندريس إنييستا على اليسار وإيفان راكيتيش على اليمين وأمامهم باولينيو، أمام ليونيل ميسي فكان حرًا وسواريز في الهجوم.

أما ريال مدريد، فكان زيدان يخشى ميسي وباولينيو كثيرًا، ولذلك فضّل إشراك كوفاسيتش وكاسيميرو للتقليل من خطورتهم، وذلك على حساب المد الهجومي الذي يقدمه إيسكو.

فكيف لعب برشلونة في المباراة؟

Barcelona real madrid

في الحالة الدفاعية يساند راكي روبيرتو في الدفاع، والهجوم يحدث العكس، أما إنييستا فبذل مجهودًا خرافيًا للتغطية على تقدمات ألبا مع مشاركة من بوسكيتس.

وبدا البارسا يبحث عن الخروج دون استقبال أو تسجيل أهداف في الشوط الأول، ولكن لديه فكرة واحدة ألا وهي إجبار الملكي على بذل أكبر مجهود له مستغلًا كبر سن لوكا مودريتش وكريستيانو رونالدو، ولذلك اضطر صاروخ ماديرا في كثير من الأوقات أن يهبط لوسط الملعب للضغط، حتى أن برشلونة لم يضغط على المناطق الأمامية وميسي تقريبًا لم يجري.

وفي الشوط الثاني، انقلبت الآية، برشلونة يضغط في كل مناطق الملعب وهدوء أعصاب يحسد عليه من بوسكيتس وراكيتيتش وإنييستا، استطاع البلوجرانا الاستفادة من تواجد كوفاسيتش لمنع وصول الكرة لميسي وجود إيفان خط الوسط فارغ تمامًا ليمرر الكرة لروبيرتو ومنه لسواريز ثم الهدف.

هذه أفضل وضعية بحث عنها فالفيردي، التقدم بهدف ومنح فرصة أكبر لثلاثي الوسط ليتحكم في الكرة بأريحية ويلعب بهدوء والاستفادة من خطورة ميسي مع سواريز وباولينيو في الهجوم ولذلك وصل لمرمى نافاس بالثلاثي في كرة اضطر كارفاخال لإيقافها بيده لتكون ضربة جزاء وطرد.

ومع حالة الهدوء وخروج إنييستا، حاول الملكي تقليل الفارق دون فائدة، اللهم إلا كرة واحدة من بيل.

Barcelona Real Madrid

وجاء الهدف الثالث في الدقائق الأخيرة من فيدال ليقتل المباراة.

باختصار، فالفيردي تغلب كثيرًا عن زيدان وقرأ المباراة أفضل، والفرنسي وقع في فخه بسهولة وظهر ذلك في تشكيل المباراة والاندفاع البدني في الشوط الأول ليلعب بأريحية مطلقة في الشوط الثاني.

بالطبع ميسي نجم المبارة، أو الشوط الثاني لنكون أكثر دقة، ففي الهدف الأول تسبب وجود في عدم ضغط كوفاسيتش على راكي، وسجل الثاني كما أنّه من مرر الكرة في البداية لسواريز، وبالطبع صناعته للهدف الثالث.

الدوري لم ينتهي رغم فارق الـ 14 نقطة (محتمل أن يكون 11 حال فوز ريال مدريد على ليجانيس) ولكنّه ضربة قوية للملكي وإنجاز يجعل برشلونة مبتعد عن أقرب منافسيه بـ 9 نقاط  بعد خسارة أتلتيكو بالأمس، أو 8 نقاط لو فاز فالنسيا على فياريال، ليكون جلّ تفكير البلوجرنا في كأس الملك ثم دوري أبطال أوروبا.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق