العويس وعبد الحميد ... أين أنت يا حُمرة الخجل!

SPL GFXGoal AR

غريب وعجيب كيف تتغير المشاعر سريعًا تلك الأيام ! مُؤلم جدًا أن نرى لاعب عاش مع فريقه لسنوات وتشاركا في حلم واحد وعاشا لحظات سعيدة وأخرى حزينة أن ينسى كل ذلك لمجرد أن غير القميص .. والأغرب أن يحدث ذلك بعد 6 أشهر فقط!

تُوج الهلال بلقب الدوري السعودي بعد صراع شرس مع الاتحاد وعقب ريمونتادا مذهلة على صعيد جدول الترتيب، ورأينا احتفالات اللاعبين في الملعب ولهم كل الحق طبعًا، فهو إنجاز هائل، لكن كانت غريبة تلك المشاهد لسعود عبد الحميد ومحمد العويس في ظل اللقطات القاسية القادمة من جدة حيث عاشا لسنوات وغادرا منذ 6 أشهر فقط.

اقرأ أيضًا | سباق الأفضل في الدوري السعودي .. قفزة جونيور وتقدم الدوسري

عبد الحميد انتقل للهلال قادمًا من الاتحاد بعد رفضه تجديد عقده في يناير الماضي، ولم يختلف وضع العويس سوى في أنه وصل من الأهلي، وقد تُوج الثنائي بلقب الدوري لأول مرة في مسيرتهما الكروية، ولا أنكر أبدًا حقهما في الاحتفال بذلك الإنجاز.

احتفال عبد الحميد والعويس حق مكفول لهما، لا يُمكن لأحد أن يُنكره عليهما، لكن .. أليس هناك بعض المشاعر المتبقية تجاه الاتحاد والأهلي؟ تجاه زملاء عاشوا معهم ويعيشون لحظات قاسية جدًا الآن؟ تجاه جماهير هتفت لهم وحملتهم على الأعناق تذرف الدموع الآن حزنًا وألمًا؟

خسر الاتحاد لقب الدوري بعد تصدره جدول الترتيب طول الموسم تقريبًا، وهبط الأهلي لدوري الدرجة الأولى لأول مرة في تاريخه ... حلم انتهى للأول وكابوس بدأ للثاني، وقد رأينا لقطات عديدة للجماهير والحسرة تكسو وجوههم والدموع تملأ عيونهم ... ألم يشعر المدافع وحارس المرمى بتلك المشاعر الصادقة!

أكرر أنني لا أنكر على اللاعبين احتفالهما باللقب الثمين، لكن أعتقد أن بعض الاحترام والتقدير للأهلي والاتحاد والأهم جماهيرهما كان مطلوبًا .. وهو مطلب عادل مثل احتفالهم تمامًا.

كان يُمكن لهما الاحتفال لكن بعيدًا عن الكاميرات، كان يُمكنهما الاحتفال لكن دون تلك المشاهد المبالغ بها في الفرحة، كان مطلوبًا على الأقل إظهار بعض التعاطف والدعم حتى لو كان كذبًا أو مجاملة، كان مطلوبًا أن يتحلى الثنائي بشيء من الخجل لأنهما بقصد أو دونه لعبا دورًا في الحزن المخيم على جدة حيث عاشا لسنوات طويلة .. الاتحاد والأهلي والأهم جماهيرهما يستحقون ذلك من عبد الحميد والعويس.

البعض قد يُبرر ما فعله اللاعبان بسوء تصرف الإدارة الأهلاوية والاتحادية معهما، أو غضب الجمهور ضدهما خاصة الاتحاديين، لكن برأيي أن الجمهور يحق له ما لا يحق لغيره، لأنه الطرف الوحيد غير المستفيد من تلك اللعبة المجنونة، واللاعب عليه أن يتحمل ويصمت أو على الأقل أن يُحاول جاهدًا فعل ذلك، وهو شيء لم يقم به أبدًا سعود عبد الحميد ومحمد العويس.