الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا - تشامبيونزليج

التكتل الدفاعي واللعب على المرتدات.. هل يلعب بورتو على نقطة ضعف ليفربول؟

7:18 م غرينتش+3 8‏/4‏/2019
Iker Casillas Liverpool Porto
هل يتمسك بورتو بحظوظه في التأهل وإقصاء ليفربول من خلال استغلال نقاط ضعفه؟

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر


قبل 24 ساعة فقط من مواجهة ليفربول أمام بورتو، يبدو الفريق الإنجليزي هو صاحب الحظوظ الأبرز من أجل العبور إلى الدور نصف النهائي، ولكن في بطولة كدوري الأبطال لا تبدو الأمور مضمونة على أية حال، وانظروا إلى ما حدث لريال مدريد أمام أياكس في دور الستة عشر، أو ما حدث لبرشلونة أمام روما في ربع نهائي العام الماضي.

وعلى ما يبدو، فإن ليفربول بالفعل هو المرشح الأبرز بالنظر إلى ما حدث في مواجهة الفريقين خلال الموسم الماضي، حينما اصطدما بالدور ثمن النهائي، وكانت النتيجة أن اكتسح ليفربول الفريق البرتغالي ذهابًا وإيابًا.

ويرشح البعض هذا السيناريو للتكرار، بينما يرفض آخرون بحجة أن بورتو هذا العام أقوى من العام الماضي، وأن الحالة البدنية للاعبي ليفربول في هذا الوقت من الموسم تختلف عنها في بدايات ومنتصف فبراير الذي يشهد مواجهات دور الستة عشر.

وبين هذا وذاك، يبدو ليفربول مرشحًا للعبور، سواء بهذا السيناريو أو بسيناريو آخر أقل أهدافًا وأكثر تنافسية، إلا أن هناك بصيصًا من الأمل بالنسبة لبورتو وجمهوره، حيث يبدو ليفربول قويًا بالفعل، ولكن هناك بعض نقاط الضعف التي من الممكن لخصوم الريدز اللعب عليها.

بالنظر إلى أسلوب لعب ليفربول فإن مسألة الضغط العالي التي كان يطبقها كلوب لم تصبح بنفس حدة الموسم الماضي، كلوب أصبح يعتمد على الضغط المتقدم باستخدام لاعبي الخط الأمامي فقط، وليس باستخدام لاعبين إضافيين من وسط الملعب والأظهرة وما إلى ذلك.

قلة حدة الضغط هذه جعلت خصوم ليفربول يستطيعون بناء اللعب من الخلف بشكل أكثر أريحية، دون الخوف من الضغط المبكر بعرض الملعب، وهو ما يجعل ليفربول أكثر عرضة للبناء من الخلف والكرات الطولية مقارنة بالماضي.

ليفربول أيضًا أصبح يستحوذ على الكرة بشكل أكبر، ويأخذ هو المبادرة في كثير من الأحيان ويدور الكرة في وسط الملعب، ما يعرضه لأزمة أخرى لم يكن ليتعرض لها خلال الموسم الماضي، ألا وهي أن يتم مواجهته بالسلاح الذي يتم مواجهة جوارديولا به.

من الممكن لبورتو الاعتماد على التكتل الدفاعي في الخلف والكرات الطولية، أو الهجمات المرتدة بكامل أنواعها، تلك التي يستقبل منها ليفربول أهدافًا أكثر من أي طريقة لعب أخرى، وتلك التي يجيد الفريق البرتغالي تطبيقها.

يعتمد بورتو في لعبه بشكل كبير على البقاء في الخلف والكرات الطولية وذلك في حالة مواجهة فريق كبير بالطبع، وهو ما يساعده على تسجيل الأهداف من أقل عدد ممكن من الفرص المتاحة، ودون أن يستحوذ على الكرة بشكل كبير أيضًا.

يتميز أيضًا لاعبو بورتو بالعنصر البدني، وهو ما يتميز به لاعبو ليفربول بالطبع، ولكنه م نالممكن أن يخذلهم مع ضغط المباريات المحلية والأوروبية، ومع ارتفاع وتيرة المنافسة مع مانشستر سيتي على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

في ليفربول يعاني فيرجيل فان دايك من إصابة وفينالدوم أيضًا، وعلى الرغم من تأكيدات كلوب بأن كلاهما جاهز للمشاركة في مواجهة الذهاب أمام بورتو، إلا أنه بالطبع ستترك الإصابة أثرًا حتى وإن لم تمنعهما من المشاركة.

وبالانتقال إلى نقطة أخرى، فإن تعرض أكثر من لاعب في ليفربول للإصابة من الأساس يشير إلى وجود خلل في الناحية البدنية لدى الفريق، وهو خلل متوقع نظرًا لطريقة لعب كلوب والتي تستنفذ المخزون البدني للاعبيه أكثر من أي مدرب آخر.

ومع ارتفاع وتيرة المنافسة على الجانبين المحلي والأوروبي، من المنطقي أن يكون تأثير هذا الإنهاك البدني أكثر على ليفربول من أي نادٍ آخر، وهي الأزمة التي سيضطر يورجن كلوب إلى إيجاد حل من أجل التكيف معها واللعب في ظل وجودها.

هاتريك بيتيس.. هل استحق ميسي كل هذا "التطبيل"

كل هذه الأشياء تشير إلى بعض نقاط الضعف لدى ليفربول، تلك التي سيلعب عليها بورتو في حال أراد، وفي حال آمن بحظوظه في الصعود، فكما قال بيبي إن فريقه قادر على التتويج بدوري أبطال أوروبا، عليه أن يثبت هو وزملاؤه أن تلك الكلمات لم تكن مجرد تصريح فحسب.