ميسي في كأس العالم 2018 | ما هو التشكيل المتوقع للأرجنتين في المونديال؟

التعليقات()
Getty Images
يتطلع كل عشاق منتخب الأرجنتين أن يظهر بشكلٍ جيد في كأس العالم 2018 لمحو الصورة الباهتة التي لازمته في التصفيات، وهو الأمر الذي يشكل تحدٍ قوي لسامباولي

لم يكن طريق منتخب الأرجنتين نحو روسيا 2018 سهلاً على الإطلاق، فالتانجو لم يحصل على بطاقة العبور إلا في الأمتار الأخيرة من التصفيات، وكاد يفقد مقعده في كأس العالم لولا براعة ليونيل ميسي الذي لعب دور المنقذ كما فعل في مونديال 2014، عندما وصل بمنتخب إلى النهائي.

تعاقب على تدريب الآلبيثيليستي 3 مدربين طوال فترة التصفيات، فكانت ضربة البداية مع جيراردو مارتينو الذي أُقيل وحل محله إدجاردو بوزا، وذلك بعد خسارته نهائيين متتاليين من بطولة كوبا أمريكا على يد تشيلي، وأخيراً استقر مقعد القيادة عند خورخي سامباولي الذي نجح في قيادة الأرجنتين إلى كأس العالم رغم كل التعثرات.

يعود الفضل الأول لتواجد التانجو في المونديال لليونيل ميسي الذي دائماً ما يصنع الفارق في فريقه برشلونة ومنتخبه، والذي سيكون على رأس قائمة مدرب إشبيلية السابق التي ستسافر إلى روسيا، وستكون لدى صاحب الـ58 عاماً مشكلةً تتمثل في اختيار الأسماء التي يمكنها اللعب بجوار نجم البلاوجرانا في الأرجنتين خلال كأس العالم.


اللاعبون المؤكد مشاركتهم في كأس العالم


Sergio Aguero Argentina

بالرغم من أنه الحارس الثاني في تشكيلة مانشستر يونايتد، إلا أن سيرخيو روميرو هو صاحب المقعد الأساسي في حراسة مرمى الأرجنتين، ومن المؤكد أنه سيخوض بطولته الثالثة من كأس العالم في روسيا 2018، وسيصاحبه ناهويل جوزمان حارس التايجرز الذي سيجلس على مقاعد البدلاء كخيار ثانٍ في حراسة المرمى.

في الدفاع لا توجد الكثير من الأسماء المفروضة على سامباولي، فالبتأكيد سيقوم باستدعاء نيكولاس أوتامندي الذي قدم أداءً رائعاً مع مانشستر سيتي هذا الموسم، وسيرافقه فيديريكو فازيو الذي وجد نفسه من جديد منذ انتقاله من توتنهام لروما الموسم الماضي، وسيكون ثالثهما مدافع مانشستر يونايتد ماركوس روخو.

يعد جابرييل ميركادو هو الخيار الأول في مركز الظهير الأيمن في منتخب التانجو، أما ماركوس أكونيا فقد حجز مكانه في كأس العالم لاستطاعته اللعب في مركز الظهير الأيسر، وذلك بالرغم من أن مركزه المفضل هو الطرف الأيسر، وهو نفس الوضع لخافيير ماسكيرانو القادر على اللعب في مركزي قلب الدفاع ووسط الميدان الدفاعي.

هناك إسمين يعتمد عليهما سامباولي بشكلٍ أساسي كمحوري وسط الميدان، وهما لاعب ميلان لوكاس بيجليا  ونجم إشبيلية إيفير بانيجا ، وهذين اللاعبين أصبح وجودهما على طائرة الأرجنتين المتجهة لروسيا أمراً شبه مؤكد، وسيرافقهما أنخيل دي ماريا لاعب باريس سان جيرمان الذي دائماً ما يتواجد على الطرف الأيسر في منتخب التانجو، و ليوناردو باريديس الذي توهج منذ انتقاله من روما لزينيت.

لا يوجد شك أن ليونيل ميسي هو الذي سيقود هجوم الآلبيثيليستي في كأس العالم، وسيتواجد معه سيرخيو أجويرو وجونزالو هيجواين اللذين سيخوضان بطولتهما الثالثة مع الأرجنتين في المونديال، وسيسعيا للظهور بشكلٍ جيد يمحو من الذاكرة الصورة المخيبة التي كانا عليها في البرازيل 2014.


اللاعبون المحتمل تواجدهم في كأس العالم


Paulo Dybala Lazio Juventus Serie A

بعد حسم روميرو وجوزمان مقعدين من الثلاثة المخصصة للحراس في كأس العالم، اشتعل الصراع على المقعد المتبقي في قائمة الأرجنتين، وهناك ثلاثة أسماء هم الأكثر قوةً والأقرب للفوز بهذا المقعد، أولهم ويلي كاباييرو الذي خاض المباراة الودية أمام إيطاليا، وظهر بشكلٍ جيد يؤهله ليكون الحارس الثالث للتانجو في المونديال، أما الإسم الثاني فهو أجوستين مارتشيسين حارس كلوب أمريكا المكسيكي، والثالث هو جيرونيمو روي حارس ريال سوسيداد الذي يقدم مستوى جيد مع فريقه.

هناك مقعد متبقي في مركز قلب الدفاع كان يشغله بصفةٍ أساسية إيمانويل مامانا ، لكنه تعرض لإصابةٍ أبعدته عن الملاعب وفتحت الطريق لراميرو فونيس موري للعودة إلى تشكيلة الآلبيثيليستي في مارس، وذلك بعد فترةٍ من المشاكل الذي أبعدته عن تمثيل منتخب بلاده، ومن المرجح أن يفوز مدافع إيفرتون بهذا المقعد المتبقي.

من المتوقع أن يشغل المقعد المتبقي في مركز الظهير الأيمن فابريسيو بوستوس لاعب إندبينديانتي، أما مقعد الظهير الأيسر الثاني فقد يكون من نصيب لاعب أياكس نيكولاس تاليافيكو.

من المعلوم لدى الجميع أن منطقة الوسط غنية بالأسماء الأرجنتينية التي تلعب لأكبر الأندية في أوروبا، وأبرز الأسماء التي تملك حظوظاً قوية للدفاع عن ألوان التانجو في المونديال، جيوفاني لو تشيلسو لاعب باريس سان جيرمان الذي يمكنه اللعب في أكثر من مركز في وسط الميدان، و مانويل لانزيني صانع ألعاب وست هام الذي يمكنه اللعب في الطرف الأيسر، و إدواردو سالفيو جناح بنفيكا البرتغالي، و دييجو بيروتي نجم روما الإيطالي.

الإسمين الأبرز لمرافقة ميسي في هجوم الأرجنتين هما ماورو إيكاردي وباولو ديبالا ، لكن هذا الثنائي يمثل صداعاً في رأس سامباولي، فقد استدعاهما أثناء التصفيات لكنهما قدما عروضاً غير جيدة ما تسبب في تراجع فرصهما في المشاركة في كأس العالم، لكنهما بالرغم من ذلك يظلا الإسمين الأقرب لارتداء القميص السماوي في روسيا.

هناك 3 اسماء تتنافس بقوة لنيل مقعد في منتخب التانجو في المونديال، هم آنخيل كورييا مهاجم أتلتيكو مدريد الذي قدم موسماً جيداً مع سيميوني، والموهبتين اللذين فرضا نفسيهما على الساحة كريستيان بافون و لاوتارو مارتينيز .


اللاعبون الأقل فرصاً في المشاركة في كأس العالم


Boca San Martin SJ Superliga 25022018

بالرغم من كل الأسماء التي تم ذكرها والتي لم تخرج عنها تشكيلة الأرجنتين في كأس العالم، هناك بعض الأسماء التي لديها فرصة ضعيفة في المشاركة في المونديال.

طالبت العديد من الأصوات سامباولي بضم حارس ريفر بليت فرانكو أرماني ، الذي كان له دوراً كبيراً في فوز فريقه على بوكا جونيورز في كأس السوبر، لكن مدرب التانجو لم يكترث ولم يستدعه.

قد يُمثل مدافع ميلان ماتيو موساكيو حلاً لمشكلة دفاع الآلبيثيليستي، لكنه بالرغم من ذلك لا يحظى باهتمام مدرب إشبيلية السابق، مثله مثل مقاتل الباندا إينزو بيريز الذي يقدم مستوى جيد لكن صاحب الـ58 لا يقوم باستدعائه.

تُعد فرصة صانع ألعاب باريس سان جيرمان خافيير باستوري في تمثيل الأرجنتين في كأس العالم شبه معدومة، وذلك بسبب عدم مشاركته بشكلٍ أساسي مع فريقه الفرنسي المُتخم بالنجوم، أما فيرناندو جاجو أحد الوجوه التي شاركت في البرازيل 2014، فسيكون عليه العودة سريعاً لمستواه بعد التعافي من الإصابة التي يشتكي منها إذا ما أراد السفر لروسيا.

يأمل جناح توتنهام إيريك لاميلا في استدعائه والسفر للمونديال مع التانجو، لكن فرصته قد تبدو ضعيفةً بسبب بدأه الموسم الحالي متأخراً بعض الشئ لتعرضه لإصابة في بدايته، ومنذ هودته وهو يقاتل مع فريقه اللندني بحثاً عن الفرصة التي قد تجعله يمثل منتخب بلاده في الكأس العالم.

منذ عودة كارلوس تيفيز من الصين إلى بوكا جونيورز وهو يقدم أداءً رائعاً جعله من أفضل المهاجمين في الدوري الأرجنتيني هذا الموسم، لكن فرصته في التواجد في كتيبة سامباولي ضعيفة لتقدمه في العمر ووجود البديل الأجهز، وهناك أيضاً بعض الأسماء الرائعة التي تمتلك فرصاً ضعيفة في السفر لروسيا بسبب وجود البديل الأجهز، مثل " أليخاندرو جوميز، لاوتارو أكوستا، داريو بينيديتو، خواكين كورييا ".

إغلاق