الترجي أمام فرق أنجولا - سيناريو 2013 يلوح في الأفق قبل لقاء أول أغسطس

التعليقات()
فريق الدم والذهب يبحث عن العودة بعد 6 سنوات والفريق الأنجولي على موعد مع التاريخ


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

خطوة واحدة إما أن تُعيد الترجي التونسي إلى نهائي دوري الأبطال الأفريقي بعد غياب استمر ست سنوات منذ عام 2012، أو أن تجعل أول أغسطس الأنجولي على موعد مع التاريخ، عندما يلتقيا غدًا الثلاثاء، في تمام الساعة الثامنة بتوقيت تونس، في إياب نصف نهائي دوري الأبطال، على الملعب الأولمبي برادس.

لقاء الذهاب بأنجولا، شهد تحقيق صاحب الأرض الفوز في الوقت القاتل في الدقيقة 80 من عمر المباراة، في لقاء شهد أيضًا تعرض خليل شمام؛ لاعب باب سويقة، للطرد المباشر، ليغيب عن لقاء ليلة غد.

جانب من لقاء الذهاب

ويعد فوز أول أغسطس الفوز أمام الفريق التونسي في الذهاب هو الفوز الأول للفريق الأنجولي في تاريخ لقاءات الفريقين، التي كانت الغلبة بهم دائمًا لصالح الأصفر والأحمر، لكن مفاجأة البطولة تمكن من الإيقاع به، ليستمر مسلسل المفاجآت التي يحققها بطل أنجولا منذ أن أقصى مازيمبي الكونغولي، بطل أفريقيا 2015 من البطولة في ربع النهائي، حيث تعادل معه سلبيا بزامبيا، لكنه نجح في تسجيل هدفًا خارح أرضه في الإياب في اللقاء الذي انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، ليصعد الأول من أغسطس بفارق الأهداف.

استعرضنا من قبل تاريخ مواجهات الترجي وأول أغسطس ( للاطلاع على التفاصيل )، هذه المرة نطالع تاريخ باب سويقة أمام الفرق الأنجولية في البطولات الأفريقية..

سيناريو دور المجموعات من دوري الأبطال عام 2013، هو الأقرب للقاء الغد، حيث واجه الترجي فريق ريكرياتيفو دي ليبولو في الجولة الأولى بالمجموعة الثانية، وكما خسر بأنجولا أمام أول أغسطس في النسخة الحالية، خسر أيضًا بالذهاب أمام ريكرياتيفو بهدف وحيد، سُجل في الدقيقة الأخيرة من اللقاء.

الترجي تدارك الموقف في الإياب على ملعب المنزه بتونس، لكن بصعوبة حيث فاز بنتيجة 3-2، وقتها تقدم فريق الدم والذهب في الدقيقة الثانية من صافرة البداية بهدف يانيك نجانج، وقبل نهاية الشوط تعادل الفريق الأنجولي عن طريق روبين جوفيا، ثم أعاد أسامة الدراجي تقدم الترجي مرة ثانية في الدقيقة 53 إلا أن جوفيا سجل التعادل بعدها بدقيقتين فقط، وفي الدقيقة 80 اقتنص نجانج الفوز للترجي بإحراز الهدف الثالث.

الترجي له تجربة أخرى أمام الفرق الأنجولية، لكن هذه المرة أمام أتلتيكو أفياكاو بدور المجموعات، لقاء الذهاب بأنجولا حسمه التعادل السلبي دون أهداف، وفاز باب سويقة إيابًا بهدف وحيد، سجله إسكندر السويح.

 

إغلاق