الأخبار النتائج المباشرة
الانتقالات

بعد ارتباطه بميلان وريال مدريد - ما هي الوجهة المثلى لبيونتك؟

2:01 م غرينتش+3 16‏/1‏/2019
Krzysztof Piatek Genoa
بيونتك من أبرز هدافي أوروبا بالنصف الأول من الموسم

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

أصبح البولندي كريشتوف بيونتك، مهاجم جنوى، محط صراع كبار القوم في أوروبا بعد تألقه الكبير في النصف الأول من الموسم، وانحصرت المنافسة في الأيام الأخيرة بحسب التقارير بين ميلان وريال مدريد.

انتقال بيونتك في يناير الجاري يبدو أمراً محسوماً، ولكن يتبقى فقط اختيار الوجهة بين بطل أوروبا الحالي والسابق بعد رفض جنوى لعرض وست هام، ولكن ما هو النادي الأنسب للبولندي؟

لنبدأ بريال مدريد، النادي الملكي يعاني من الغيابات على صعيد الخط الأمامي بعد إصابة ماريانو دياز وجاريث بيل، وحتى الثنائي فينيسيوس وكريم بنزيمة يلعبان رغم معاناتهم هم أيضاً لنفس السبب، مما سيعني أن بيونتك سيجد متسعاً للعب، خصوصاً وأن الفريق ينافس على الجبهات الثلاثة ومدربه سانتياجو سولاري يلجأ لسلاح المداورة.

ولكن إذا رحل بيونتك إلى ريال مدريد فستكون قفزة كبيرة للاعب كان في يونيو الماضي ينافس في منتصف الجدول بالدوري البولندي مع فيسلا كراكوف، وعندما رحل، ذهب إلى فريق وسط آخر، ولكن في إيطاليا.

اللعب لريال مدريد كان صعباً لعديد النجوم في بداية رحلتهم بالعاصمة الإسبانية، ولنا في مايكل أوين وأنخيل دي ماريا ونجوم آخرين مثال، فما بالك بلاعب يعتبر مجهول لمتابعي الكرة الإسبانية وسيصل بمقابل ضخم يقارب الستين مليون يورو.

معضلة أخرى ستواجه هداف جنوى في مدريد هي كريم بنزيمة، يأتي نجوم ويرحل آخرون ويتعاقب المدربون، ولكن يبقى المهاجم الفرنسي هو رقم واحد في خط هجوم الميرينجي مهما كثرت الانتقادات له، لذا سيكون بيونتك أمام تحدي صعب لانتزاع مقعده أساسياً في خطة 4-4-3 لسولاري في ظل تواجد لاعب ليون السابق.

رأي غير محايد | إيكاردي - امرأة تهدد إنتر

على الكفة الأخرى هناك ميلان، النادي الإيطالي يحتاج لمهاجم بعد اقتراب جونزالو هيجواين من قطع إعارته والانتقال إلى تشيلسي، وهو ما دفع الروسونيري لتكثيف اتصالاته مع جنوى لضم بيونتك في يناير الجاري لقيادة هجومه.

ميلانو تبدو وجهة مثالية للبولندي لعدة أسباب، اللاعب تأقلم مع الكرة الإيطالية في الأشهر الماضية ولن يحتاج لوقت طويل لفعل نفس الأمر في ميلان، كما أنه سيمثل القطعة المفقودة في خطة الفريق كما كان هيجواين، إذ يعاني فريق جينارو جاتوزو على صعيد إنهاء الهجمات وهز الشباك، الشيء الذي يجيده.

وإذا كانت أجواء وبيئة ريال مدريد صعبة للبولندي، فالوضع في ميلان لا يختلف كثيراً في ظل ابتعاده عن المنافسة والعمل لبناء الفريق من نقطة الصفر، وهي نقطة قد تكون في مصلحة اللاعب، إذ لن يكون تحت الحكم في  أشهره الأولى مباشرة، وسينظر له كأحد أركان المشروع بعيد المدى للإدارة الجديدة للفريق في إعادته للتنافسية والواجهة الأوروبية.

يبقى بيونتك بين اختيارين صعبين ما بين قفزة بعيدة إلى جاذبية وأضواء ريال مدريد التي صعب على أي لاعب مقاومتها، أو أخذ خطوة صغيرة تبدو أكثر ملائمة لتطوره ومشواره الكروى بالوقت الراهن، ولكن لا يجب إغفال أن رأي اللاعب سيكون ثانوياً بالنهاية أمام أطماع جنوى ورئيسه إنريكو بريسيوزي المالية.