أندية في طي النسيان | بورتسموث وطريق اللاعودة بعد إنجاز ريدناب التاريخي

التعليقات()
Jamie McDonald/Getty Images
كيف بدأ نادي بورتسموث الانجليزي ووصل لمحد الفوز بالكأس ولقبين دوري قبل أن ينهار ولا يعود

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر


كان من أحد الوجوه المزعجة لجميع فرق الدوري الانجليزي، لم يمتلك عدد وافر من الألقاب، ولكنه يوما ما تسيد انجلترا بأكملها عامين متتاليين.

يعد بورتسموث من أعرق الفرق في انجلترا، حيث تم انشاؤه في 1898 متخذا ملعب فراتون بارك معقله، ليصبح عمره الآن 119 عاما.


كيف بدأ؟


Fratton park

تدرب بورتسموث من درجات الهواة عن طريق أول مدرب له وهو فرانك بيتيل، حيث بدأ من دوريات الجنوب وخاض أول مباراة له على ملعبه "فراتون بارك" في 5 سبتمبر 1899.

المباراة كانت ودية أمام ساوثهامبتون فاز فيها الفريق بهدفين نظيفين سجلهما دان كلونيف وهارولد كلارك.

وقتها كان بورتسموث فريقا عاديا بعيدا عن الإنجازات، حيث وصل أخيرا للدرجة الأولى في 1933/1934.


أول إنجاز


بدأ النادي في التطور بديسمبر 1934 بتوسيع ملعبه ليتحمل 58 ألف متفرج، باستخدام أموال بيع المدافع جيمي آلن ليزيد طموح بورتسموث بشكل لافت.

وصل الفريق بتلك الفترة 3 مرات لنهائي كأس الاتحاد الانجليزي، خسر الأول من بولتون الثاني من مانشستر سيتي، قبل أن يفوز باللقب أخيرا بموسم 1938/1939 مع المدرب جاك تين بعدما سحق ولفرهامبتون 4/1 في النهائي.


السيطرة على انجلترا بالحرب


portsmouth

استفاد بورتسموث بتوقف الكرة في انجلترا بسبب الحرب العالمية العالمية، حيث حرص على ضم أفضل اللاعبين الذين تم استدعائهم للبحرية في سنوات الحرب.

نجح النادي في تكون فريق قوي نجح في السيطرة على انجلترا، بقيادة المدرب بوب جاكسون المعين في نفس يوم إقالة سابقه جاك تين.

كان جاكسون قريبا من قيادة بورتسموث ليصبح أول فريق بالقرن العشرين يحقق لقب الثنائية "الدوري والكأس"، حيث خسر نصف نهائي الكأس ضد ليستر بنفس الموسم الذي فاز فيه بالدوري عام 1949 على حساب مانشستر يونايتد.

انتصارات بورتسموث مع جاكسون استمرت في العام التالي، بتحقيق لقب الدوري للمرة الثانية على التوالي ليصبح ضمن 5 فرق فقط حققت هذا الإنجاز بعد الحرب العالمية.


العصر الذهبي مع ريدناب


portsmouth

تدهورت أحوال النادي لفترات طويلة، حيث هبط للدرجة الرابعة وللثاية في 93، قبل ان يعود مرة أخرى في 2002/2003.

بعد الإقالة في نوفمبر 2004 عاد الانجليزي المخضرم هاري ريدناب مرة أخرى في يناير 2006 ليقود الفريق لانتفاضة جديدة.

دعم صفوفه ببعض لاعبي توتنهام والمهاجم بنجاني مواوري والأرجنتيني أندريس داليساندرو ونوانكو كانو سول كامبل وديفيد جيمس وغيرهم من النجوم.

وفي موسم 2007/2008 نجح بورتسموث في الحصول على المركز الثامن بالدوري وتأهل لنهائي الكأس بعد الفوز على مانشستر يونايتد بأولد ترافورد ومن بعده وست بروم.

قاد النيجيري كانو الذي تعاقد مع ريدناب بالصدفة الفريق لتحقيق لقب الكأس بهدفه الوحيد في شباك كارديف سيتي ليعيده للأمجاد على ملعب ويمبلي.

ورغم هبوطه لدوري الدرجة الأولى أصبح بورتسموث هو أول فريق يلعب بالدوري الأوروبي بعد هبوطه.

وبشكل مفاجىء رحل ريدناب عن الفريق في أكتوبر 2008 ليترك مساعدة توني آدمز الذي غادر منصبه في فبراير 2009.


الانهيار


أجبرت الأزمة المالية بورتسموث على بيع مجموعة من أفضل نجوم بيتر كراوتش، سيلفان ديستين، جلين جونسون ونيكو كرانكيار ليعود الفريق للهاوية.

أعلن النادي في ديسمبر 2009 عدم قدرته على توفير رواتب لاعبيه، ورغم ذلك حقق الاسرائيلي أفرام جرانتب مدرب الفريق وقتها بعض النتائج الإيجابية.

كافح بورتسموث بكل ما أوتي من قوة للبقاء، بل كان قريبا من الفوز بلقب الكأس في مايو 2010، ولكنه خسر في النهائي من تشيلسي بنفس الموسم الذي هبط فيه.

منذ هذه اللحظة وحتى الآن لم يعد بورتسموث للدوري الانجليزي الممتاز، بل يلعب حاليا بدوري الدرجة الثالثة ويحتل المركز التاسع بعيدا عن الصعود للدرجة الثانية.

 

إغلاق