الأخبار النتائج المباشرة
روبرت ليفاندوفسكي

آلة بولندوفسكي: بولندا منتخب يورو 2016 الوحيد الأكثر إثارة من ألمانيا

4:06 ص غرينتش+3 12‏/6‏/2016
GFX Thrill List Robert Lewandowski
أرقام فلكية للمنتخب البولندي تجعله الأكثر إثارة وترشحه لخلق مفاجأة كبيرة في اليورو

لم يبقى على انطلاق منافسات يورو 2016 في فرنسا سوى بضعة أشهر والكل يترقب الموعد لمشاهدة مباريات كبيرة دسمة بالمتعة والإثارة خصوصًا في ظل تواجد منتخبات قوية ك ألمانيا، إسبانيا، فرنسا وغيرها، لكن هناك في المقابل منتخبات صاعدة وتعد هي الأخرى بمفاجئات من العيار الثقيل وعلى رأسها بولندا.

صحيح أن المنتخب البولندي لا يمكنه الفوز على كافة المنتخبات، لكنه الفريق الوحيد الذي لا يمكن أن يتهم بالملل وذلك بدا بشكل واضح في الفترة الأخيرة

وفي هذا الإطار أكدت نتائج دراسة لجول وأوبتا عن المنتخبات الأكثر متعة اعتمادًا على لوجاريتم خاص بالتسديدات أن كتيبة المدرب "آدم ناوالكا" هي الأكثر إثارة حاليًا في القارة الأوروبية.

ما ساعد البولنديين على تصدر هذه القائمة هو أنهم كانوا الأكثر تسجيلاً في تصفيات كأس أمم أوروبا 2016 برصيد 33 هدفًا خلال 10 مقابلات. بطبيعة الحال كانت حصة الأسد ضد متذيل ترتيب المجموعة منتخب جبل طارق، حيث سجلوا في شباكه 15 هدفًا لكن ذلك لا يعني أنهم لم يكونوا أقوياء، فهم خرجوا بمعدل 2.25 هدف في المباريات الثمانية المتبقية. إضافة إلى كل ذلك، فإن المجموعة كانت هي الأكثر تنافسية، ففي ختام المواجهات لم يكن سوى 7 نقاط كفارق بين رابع الترتيب والمتصدر.

بولندا لها أرقام أخرى تبرهن على مدى قوتها، ففوزها على المنتخب الألماني مثلاً بهدفين نظيفين في فارسوفي خلال شهر أكتوبر من السنة الماضية لم يكن فقط الانتصار الأول له على جاره بعد 19 محاولة، بل كان كذلك الفوز الذي أنهى سلسلة من 33 مباراة إقصائية لأبطال العالم دون خسارة.

الفلسفة التي أدت إلى كل هذا كانت استثنائية، فتفكير ناوالكا لا يعتمد على امتلاك الكرة بل على ماذا ستفعل بها وذلك كان واضحًا خلال أحد تصريحاته عقب مباراة حافظ فيها لاعبوه على الكرة بنسبة 38 في المائة فقط "أحيانًا السيطرة لا تكون مجدية"

هذا الأمر هو بمثابة السبب العميق لمتعة المنتخب البولندي، فهم لديهم فقط معدل 50 في المائة من امتلاك الكرة خلال كافة مباريات التصفيات الأوروبية الأخيرة وهو الرقم الذي يعتبر ضعيفًا نظريًا إذا قارناه مع المنتخب اليوناني  متذيل المجموعة الخامسة الذي بصم على 59 في المائة كمعدل استحواذ، لكن الأمر الأكثر أهمية هو أنهم رغم ذلك يستطيعون التسجيل وبشكل مبهر بل بإبداع وأرقام قياسية.

على مستوى التسديدات البولنديون لهم معدل أقل بكثير من إيطاليا، هولندا، روسيا، النمسا، إسبانيا، سويسرا، ألمانيا، بلجيكا وانجلترا، لكن رغم ذلك هم استطاعوا أن يكونوا الأكثر زيارة للشباك ما يفسر فاعليتهم الهجومية الكبيرة. هم يتفوقون على ألمانيا الذي هو في نفس المجموعة ب 9 أهداف ما يدل كذلك على تفوقهم على الجيران بالفعالية الهجومية، فهم واجهوا نفس الخصوم ولذلك فهذه المقارنة هي أكثر عدلاً.




ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونخ كان هو الآخر  من بين الأسباب المهمة في تحقيق هذه الأرقام، فهو قد سجل 13 هدفًا خلال التصفيات معادلاً الرقم القياسي. اللاعب قناص رائع وليس مضيعًا للفرص، فتسديداته على المرمى (25) أكثر من أي لاعب آخر وللمقارنة فإن بيل سدد أكثر ب 10 مرات من ليفاندوفسكي، لكن جلاد النادي البافاري يتفوق عليه في تلك المسددة على المرمى  وبست أهداف أيضًا.



ولن يكون مجهود كل هذه الإنجازات من لاعب واحد فقط، يجب كذلك التطرق إلى نجم أياكس أمستردام وصاحب ال 21 سنة "أركاديوز ميليك" الذي صنع أكثر عدد من الأهداف "6" والتي كانت كلها لزميله ليفاندوسكي ولا ننسى نجم إشبيلية "كريشوفياك" الذي لعب كامل الدقائق في ال 10 مباريات وكان له دور مهم في هذا الأداء وفي خلق الفرص أيضًا، الأمر الذي يوضح أن بولندا فريق جماعي ولا يعتمد على الفرديات فقط.


من جهة أخرى نعود إلى العمل الكبير الذي يقوم به المدرب ناوالكا، حيث أنه يسهر على تحفيز لاعبيه وحثهم  على اللعب بقوة وبنفسية شجاعة طيلة دقائق المباريات مهما كانت الأجواء والنتيجة أن ذلك كان بالفعل حاضرًا وتم برهنته بكمية الأهداف التي سجلت في الدقائق الخمس الأخيرة في كافة المواجهات ب 8 توقيعات.

على العموم بإمكاننا القول أن بولندا هي آلة تهديفية خارقة تعتمد على اللعب الجماعي واستغلال طاقات كل فرد على حده لكنها في نفس الوقت ترتكز على نجاعة وفاعلية عنصر مهم وهو جلاد بايرن ميونخ "روبيرت ليفاندوفسكي" الذي أعطى الفريق قوة كبيرة وجعلهم يحطمون أرقامًا قياسية ترشحهم لخلق مفاجئات ضخمة وإمتاع رهيب للجماهير خلال اليورو القادم في فرنسا.