البريميرليج | هيدرسفيلد تاون يصعق اليونايتد ويهزمه بثنائية
Getty Images
سقوط غير متوقع أبدًا لكتيبة "جوزيه مورينيو"...

خلق هيدرسفيلد تاون المفاجأة وأطاح  بمانشستر يونايتد بهدفين لهدف واحد "2-1" وذلك في المباراة المثيرة التي استضافها ملعب "جون سميتس" برسم الجولة ال9 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز

وبهذه الخسارة تجمد رصيد الشياطين الحمر عند النقطة ال20، على بعد 5 نقاط كاملة من مانشستر سيتي الذي فاز على بيرنلي بثلاثية نظيفة "3-0"، فيما رفع أصحاب الأرض رصيدهم للنقطة ال12 في المركز ال10.

وضغط أصحاب الأرض منذ الدقائق الأولى معتمدين على الكرات الطويلة والضربات الثابتة والتي كان دفاع مانشستر يونايتد يستبسل في إبعادها، ذلك قبل أن يرد الإسباني "أندير هيريرا" في الدقيقة ال18 بتسديدة ممتازة من على حدود منطقة الجزاء، إذ أرسلها بشكل مميز، غير أنها افتقدت لشيء من الدقة ومرت بجوار القائم.

واستمرت محاولات الشياطين الحمر في الدقائق القادمة وكاد المهاجم البلجيكي "روميلو لوكاكو" أن يفتتح النتيجة عند الدقيقة ال20، حين انقض على عرضية "أشلي يونج" بمهارة بالقرب من علامة الجزاء، إلا أنه لم يكن محظوظًا ومرت كرته بالقرب من القائم الأيسر.

واضطر المدرب البرتغالي "جوزيه مورينيو" بسبب الإصابة لاستبدال مدافعه "فيل جونز" بنيلسون ليندلوف عند الدقيقة ال23، ليفاجئه هيدرسفيلد تاون بعد ذلك بـ 5 دقائق فقط بافتتاح النتيجة، فقد استغل "أرون موي" تسديدة زميله "توم إنس" المميزة من "دافيد دي خيا" لينقض على الكرة ويسكنها الشباك مشعلاً المدرجات فرحًا.

ولم يعطي أصحاب الأرض الخصم أي مهلة للاستفاقة، بل وحهوا له عند الدقيقة ال32 الضربة القاضية بمضاعفة الغلة، حيث وجه "جوناس" تمريرة طولية، استقبلها "ديبواتر" وسط تيهان ليندلوف ثم تقدم ليراوغ دي خيا ويسجل بسهولة في المرمى الخالي.

ولم تعطي المحاولات الكثيرة لليونايتد فيما تبقى من الشوط الأول أكلها، فلا تسديدات ماتيتش وأشلي يونج كانت مركزة على المرمى كما كانت العرضيات بدون عنوان ليتوجهوا بذلك لغرف تغيير الملابس على وقع تأخر صادم في النتيجة.

ورمى اليونايتد بكل ثقله عند الشوط الثاني، إذ كثف من انطلاقاته وتسديداته كما كان الوافد الجديد على أرضية الميدان "ماركوس راشفورد" نشيطًا جدًا وساهم في تحسين الأداء الهجومي بتناغمه مع رفاقه وتهديده مرمى الخصم في مناسبات عديدة.

وظل هيدرسفيلد صامدًا وأبعد كافة الكرات العرضية مستفيدًا من تنظيمه والرقابة المحكمة التي فرضها على المهاجمين، لكن محاولات الشياطين الحمر لم تنقطع أبدًأ وظل ينوع من أساليبه  حتى قلص "راشفورد" بالفعل النتيجة عند الدقيقة ال78، فقد تمركز بذكاء في معترك العمليات تم انقض على عرضية "لوكاكو" من الجهة اليسرى برأسية ممتازة، غالط بها الحارس، جاعلاً الشباك تهتز.

ورغم المحاولات الكثيرة والضغط الهائل الذي فرضه اليونايتد في الدقائق الأخيروة من أجل التعادل في النتيجة، إلا انه فضشل في ذلك  أمام الدفاع المستيمت والذي أنقذ هدفًا محققًا لراشفورد في الوقت المبدد. 

التعليقات ()