دوري الأبطال | موناكو يُكمل مربع الكبار بثلاثية جديدة في دورتموند
Getty
فريق الإمارة إلى نصف النهائي

تأهل موناكو للمرة الرابعة في تاريخه للدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا، عن جدارة واستحقاق بفوزه على بوروسيا دورتموند، بثلاثة أهداف لهدف في مباراة إياب ربع النهائي، ليفوز الفريق الفرنسي بنتيجة 6-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

بدأ اللقاء بأفضلية واضحة للفريق المحلي، أسفرت عن هدف مبكر أحرزه المُدمر الجديد "كيليان مبابي"، من متابعة رائعة لتسديدة ميندي، التي ارتدت من يد الحارس رومان بوركي، لتُعلن الدقيقة الثالثة عن تقدم متصدر الليج1، بأولى الأهداف، وسط فرحة المدرب القدير "جارديم"، وطاقمه المساعد.

احتاج وصيف ألمانيا الموسم الماضي، 10 دقائق كاملة لتهديد حامي عرين أصحاب الأرض، وحدث ذلك، بهجمة مُنظمة بدأت من منتصف الملعب، ثم ذهبت إلى موسى ديمبلي ناحية اليسار، الذي مرر لماركو رويس، الذي قابل الكرة بتسديدة قوية مرت فوق العارضة بقليل.

رد موناكو سريعًا بانطلاقة من مبابي من الجهة اليسرى، انتهت بتمريرة للخالي من الرقابة، ميندي الذي أرسل عرضية لبيرناردو سيلفا، الذي سدد في المرمى، لكن هذه المرة أمسك بوركي الكرة بهدوء، قبل أن يُغالطه قائد أصحاب لويس الثاني "رداميل فالكاو"، برأسية مُتقنة في أقصى الزاوية اليسرى، سكنت الشباك، هنا أصبحت المباراة من طرف واحد لأكثر من 10 دقائق، لم يتجاوز خلالها الفريق الألماني منتصف ملعب خصمه.

بعد أكثر من نصف ساعة، كاد البوروسيا أن يُقلص النتيجة بتمريرة عبقرية من كاجاوا للقادم من الخلف إلى الأمام "جيريرو"، الذي تردد في التسديد أو التمرير وهو بالقرب من منطقة الست ياردات، لتضيع أخطر فرصة على رجال توخيل قبل الذهاب إلى غرفة خلع الملابس.

على عكس كل التوقعات، بدأ الفريق الضيف الشوط الثاني بشكل مُنظم أكثر مما كان في الشوط الأول، وأسفر ذلك عن هدف العودة إلى المباراة، بمهارة فردية من عثمان ديمبلي، الذي راوغ كل من قابله في الجهة اليسرى، وفي الأخير أرسل عرضية لرويس، الذي غالط سوباسيتش بتسديدة عكس تحركه،لتعود الإثارة مرة أخرى للويس الثاني.

حاول بوروسيا الاستفادة من صحوة الهدف، بشن غارات على الدفاع الفرنسي من كل مكان في الملعب، على أمل تسجيل هدف ثاني، لكن فالكاو كاد أن يقضي على آمال الزوار، بضربة رأس أبعدها جينتر في اللحظة الأخيرة إلى ركلة ركنية لم تُستغل.

ظهر ديمبلي مرة أخرى في الأضواء بتمريرة على الرواق الأيمن لبيشتشيك، الذي أرسل عرضية على القائم القريب لأوبامينج، لكن من سوء طالعه ارتطمت في قدم المدافعين وذهبت لركنية، قبل أن يُهدي كاجاوا تمريرة بالرأس لرويس داخل منطقة الجزاء، إلا أن الأخير سددها برعونة في أحضان الحارس.

في الوقت الذي كان يُفكر فيه أسود الفيستيفاليا في إدراك هدف التعديل والبحث عن الريمونتادا، جاءت الضربة القاضية من البديل "فالير جيرمان"، الذي سجل من أول لمسة، من متابعة رائعة لعرضية ليمار، لينتهي بعد ذلك اللقاء بفوز موناكو بثلاثة أهداف مقابل هدف لبوروسيا.

التعليقات ()