البريميرليج | كريستال بالاس يواصل قهر الكبار ويطيح بليفربول على أرضه
Getty
كتيبة "البيج سام" تفاجئ الريدز وتعاقبهم على قلة الفعالية...

واصل كريستال بالاس سلسلة تعذيب الكبار بتغلبه على ليفربول بهدفين مقابل هدف واحد واذلك في المباراة الممتعة المقامة على أرضية ميدان "الأنفيلد" لحساب الجولة ال34 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبقي الريدز بهذه النتيجة في المركز الثالث بـ 66 نقطة متفوقًا بنقطتين فقط على مانشستر سيتي الذي بحوزته مباراتين ناقصتين، فيما رفع الضيوف العداد للنقطة ال38 في المركز ال12.

وبدون مقدمات، انطلق  ليفربول نحو الهجوم ضاغطًا بقوة وخالقًا مجموعة من الفرص والتي كان أخطرها في الدقيقة الثالثة، حين اسنل "أوريجي" في العمق وسدد ببراعة، غير أن حارس الخصم كان يقظًا وتصدى للكرة.

واستمر ضغط الريدز بعد ذلك باستحواذ كبير على الكرة ومحاصرة للخصم في مناطقه، لكن دفاع كريستال بالاس كان يبعد جل الكرات حتى أن التهديد الحقيقي تأخر للدقيقة ال20 وذلك حين استقبل البرازيلي "كوتنيو" الكرة بمهارة وسدد بشكل مقوس، لكن الحارس "هينيسي" أبدع من جديد في إبعاد الخطورة.

وحاول الضيوف الرد من خلال التسديد وبالخصوص من "بنتيكي"، لكنه لم يكن دقيقًا بما فيه الكفاية، فيما واصل ليفربول نهجه الهجومي حتى افتتح "كوتينيو" النتيجة في الدقيقة ال23 من خلال ضربة حرة مباشرة في غاية الجمال، إذ أرسلها صاروخية وبشكل مقوس أعجز تمامًا حامي عرين الخصم.

وكاد "إيمري تشان" في الدقيقة ال39 أن يضاعف الغلة، إذ توغل بمهارة وأرسل تسديدة مميزة من على مشارف معترك العمليات، لكنها افتقدت لقليل من الدقة.

وقبل دققيتين من نهاية الشوط الأول، انقض "كريستيان بنتيكي" على عرضية زميله "يوهان كاباي" والقادمة من الجهة اليمنى بتسديدة رائعة لم يفلت بها الشباك وذلك وسط فرحة كبيرة من الطاقم الفني للفريق.

وسيطر ليفربول بمعنى الكلمة في الشوط الثاني، إذ تحكم بزمام الأمور وحاصر الخصم في مناطقه محاولاً بالتسديد من بعيد عبر "فيرمينو" و"لوكاس"، لكن حارس الضيوف كان يقظًا وتصدى لكافة الكرات.

وفي الدقيقة ال74،استغل "بينتيكي" الدربكة التي عرفتها منطقة الجزاء في إحدى الركنيات ليرتمي برأسية غاطسة على الكرة دون أن يفلت الشباك.

ورغم التغييرات الكثيرة التي قام بها "يورجن كلوب"، لم يستطع فريقه أن يعدل فيما تبقى من اللقاء، فقد استبسل الدفاع وحارسه أمام تسديدات "فيرمينو"، و"ماركو جروكيتش" لينتهي بذلك اللقاء  بحزن كبير في الأنفيلد.

 

التعليقات ()