الأخبار النتائج المباشرة

تقرير مباراة ليفربول v تشيلسي، 14‏/8‏/2019

5 - 4 جزاء
2 - 2
LIV
CHE
ساديو مانيه (48)
ساديو مانيه (95)
أوليفيي جيرو (36)
جيورجينيو (101 pen)
ساحة فودافون
(ن م 1 - 1)
ليفربول يهزم تشيلسي بركلات الجزاء ويتوج بطلاً لكأس السوبر الأوروبية
11:44 م غرينتش+2 14‏/8‏/2019
Liverpool Adrian
ليفربول بطلاً لكأس السوبر الأوروبية للمرة الرابعة في تاريخه
بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر

 

توج ليفربول بكأس السوبر الأوروبية بفوزه على تشيلسي بركلات الجزاء الترجيحية، بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي لموقعة ملعب "فودافون آرينا" بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما.

رغم أفضلية الفريق اللندني في أول 10 دقائق، بضغط واستحواذ على منطقة المناورات، إلا أن بطل دوري الأبطال كاد يخطف هدف الأسبقية، بتمريرة في عمق الدفاع من أليكس تشامبرلين للمنطلق كالسهم نحو المرمى محمد صلاح، لينفرد وجهًا لوجه مع الحارس كيبا، وفي الأخير سدد بقدمه اليمنى، لكن الحارس الإسباني حافظ على نظافة شباكه ببراعة.

وبعد وابل من التمريرات القصيرة على حدود منطقة الجزاء، تلقى بيدرو تمريرة على الجهة اليسرى، ليطلق تصويبة صاروخية ارتطمت في عارضة الحارس أدريان، قبل أن يخطف المحظوظ في المواجهات الكبرى أوليفيه جيرو، الأضواء بتسجيل هدف الأسبقية لأسود غرب لندن.

وجاء الهدف عن طريق هجمة منظمة قادها نجولو كانتي من العمق، ومن ثم مرر الكرة لكريستيان بوليسيتش، الذي ضرب بدوره قلبي الدفاع بتمريرة أرضية، على إثرها انفرد مهاجم آرسنال السابق بالحارس أدريان، ليغالطه بتسديدة أرضية سكنت الشباك.

ولولا تقنية (VAR) لقتلت المباراة إكلينيكيًا قبل الذهاب إلى غرفة خلع الملابس، بعد إلغاء هدف الأمريكي بوليسيتش بداعي التسلل عليه قبل أن يتسلم الكرة ويسددها في مرمى حامي عرين الريدز، لينتهي الشوط الأول بهدف جيرو الوحيد.

ومع بداية الشوط الثاني، تمكن السنغالي ساديو ماني من إدراك هدف التعديل لليفربول بهفوة مشتركة بين دفاع تشيلسي والحارس كيبا، انتهت بلمسة من البديل فيرمينو لأسد التيرانجا، الذي لم يجد صعوبة في إرسال الكرة للمرمى الخالي من حارسه.

وتحسن أداء ليفربول بعد العودة لنتيجة المباراة، مع ذلك لم تتغير النتيجة رغم وصول رجال يورجن كلوب أكثر من مرة لمرمى كيبا، أخطرهم الفرصة التي سددها صلاح ووجدها فان دايك، ليسدد في المرمى من على خط منطقة الست ياردات، إلا أن حارس تشيلسي أبعد الكرة بردة فعل يُحسد عليها.

وفي الأشواط الإضافية، عاد ماني للظهور في الأضواء بمغالطة كيبا للمرة الثانية بتسديدة لا تصد ولا ترد من داخل منطقة الجزاء، لكن الرد اللندني جاء سريعًا باحتساب ركلة جزاء لمصلحة البديل تومي آبراهام بعد تعرضه للإعاقة من قبل الحارس أدريان على خط منطقة الست ياردات، لينفذها جورجينو بنجاح، مسجلاً هدف التعادل الثاني قبل انتهاء الشوط الإضافي الأول، قبل أن ينتهي الشوط الإضافي الثاني على نفس النتيجة، وفي الأخير ابتسمت ركلات الجزاء الترجيحية لصلاح ورفاقه، ليتوج ليفربول برابع كأس سوبر أوربية في تاريخه