أبطال أفريقيا - قسنطينة الجزائري يقترب من التأهل والإسماعيلي من الخروج بالهزيمة بثلاثية
الدراويش تلقوا ثلاث هزائم وتعادل وحيد في أربع مباريات بدوري الأبطال


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

حقق شباب قسنطينة الجزائري فوزًا مثيرًا أمام الإسماعيلي المصري بثلاثية مقابل هدفين، على ملعب الشهيد حملاوي، ضمن الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.

السنافر أخذوا المبادرة الهجومية في الدقيقة الرابعة عن طريق تسديدة قوية من ياسين الصالحي من على حدود منطقة الجزاء، لكن محمد فوزي؛ حارس الدراويش، أمسك الكرة بثبات، وكرر اللاعب نفسه تسديدته بعدها بدقائق إلا أن هذه المرة مرت بجوار القائم بقليل.

وفي الدقيقة 13 من عمر الشوط الأول، سجل عمار حمدي هدف الدراويش الأول، بعدما استقبل عرضية من طارق طه، ترجمها إلى تسديدة مباشرة في المرمى.

وجاء أخطر فرص الفريق الجزائري بهذا الشوط في الدقيقة 30، من عرضية ديلان بهمبولا لتصل إلى عبد النور بلخير، الذي سددها قوية وتصدى لها الحارس ببراعة، لكنه لم يمسك الكرة لتصل إلى بن شريفية على حدود منطقة الجزاء، أبعدها المدافع عمار حمدي برأسية قبل أن تسكن الشباك.

واضطر الجهاز الفني لقسنطينة أن يجري تغيير أول اضطراري بخروج ياسين صالحي ونزول فؤاد حداد، للإصابة في الدقيقة 39.

بعدها مباشرة، ألغى حكم اللقاء هدف التعادل للسنافر بأقدام عبد الفتاح بلقاسمي، بداعي تسلل حسين بن عيادة، الذي أرسل له العرضية قبل الهدف.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، نجح نصر الدين زعلاني في إدراك التعادل للفريق الجزائري من رأسية مستغلًا ضربة ركنية.

الإسماعيلي - قسنطينة

مع بداية الشوط الثاني، أعاد شيلونجو التقدم للإسماعيلي وتحديدًا في الدقيقة 50 بعدما استلم كرة بشكل رائع ومر بها داخل منطقة الجزاء ليسددها قوية، مرت من تحت أيدي رحماني؛ حارس القسنطينى، وسكنت الشباك.

وفي الدقيقة 61، تصدى محمد فوزي لتسديدة خطيرة لبهبولا بعدما مر الأخير بشكل رائع من الجهة اليسرى، لينفرد بالحارس من جانب القائم الأيمن، لكن الحارس أغلق زاوية التسديد وأبعد الكرة إلى ركنية.

وتمكن السنافر من التعادل للمرة الثانية، من خطأ دفاعي قاتل، حيث سدد بلقاسمي رأسية قوية مستغلًا عرضية من ركنية، تصدى لها حارس الإسماعيلي، لترتد إلى نسيم سطو، الذي سددها رأسية قوية سكنت الشباك في الدقيقة 67.

وخطف السنافر هدف الفوز في الدقيقة 81 من عمر اللقاء عن طريق عرضية من داخل منطقة الجزاء من بن عيادة، تبعها بهمبولا برأسية قوية مرت من فوق الحارس، وسط غياب تام للرقابة الدفاعية.

الهزيمة جمدت رصيد الدراويش عند نقطة واحدة متذيلًا المجموعة، ليصعب من موقفه في التأهل بشدة، بينما يتصدر السنافر المجموعة برصيد عشر نقاط، ليضمن التأهل بشكل كبير.

التعليقات ()